سكان الموسى بالرياض يعانون طفح المياه بعد عام من توجيه الإمارة بحله

الجهات المسؤولة تجاهلت أوامر بتنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل المخطط

يعاني سكان مخطط الموسى بحي طويق بالرياض تسربات المجاري، وظهور المستنقعات، وذلك بالرغم من مرور أكثر من 11 شهرًا على توجيه أمير منطقة الرياض بتنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل المخطط.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، قد أصدر توجيهًا في جمادى الآخرة من العام الماضي 1438 هـ- نشرت "سبق" نسخة منه - لشركة المياه الوطنية بسرعة تنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل مخطط الموسى بحي طويق، الذي يعاني تسربات المجاري وطفح المياه على سطح الأرض، وما يسببه ذلك من تدهور الوضع البيئي، وتدني مستوى السلامةالعامة، والإضرار بالبنية التحتية والممتلكات الخاصة.

وشدَّد أمير المنطقة على الشركة بضرورة استمرار تكثيف عمليات نزح المياه من الحي، ورفع الضرر عن المواطنين. وبعد 11 شهرًا من التوجيه تجولت "سبق" في الحي العاصمي والأحياء المجاورة له بطلب من السكان، ورصدت بالصور حجم المعاناة اليومية التي يتكبدها قاطنو تلك الأحياء من جراء تدفق المياه، وبقائها على السطح، وتجاهل الجهة المسؤولة توجهات الإمارة، بالرغم من أن المياه قضت على الطبقة الأسفلتية، وتسببت في نشر الحُفر الكبيرة، وإغراق معظم الشوارع.

وقال "مواطنون": طفح الكيل؛ فالأمر لم يعد يطاق؛ فالحي العاصمي أصبح بيئة خصبة للأمراض وتكاثر الحشرات، بما فيها البعوض. لافتين إلى أن الجهات المسؤولة تكتفي في بعض الأحيان بردم الحُفر في الشوارع بالتراب، الذي سرعان ما ينجلي بسبب المياه المتسربة، التي حوَّلتها إلى برك.

وأوضح الأهالي أن زائر الحي للمرة الأولى سيتبادر إلى ذهنه أن أمطارًا قد هطلت بسبب انتشار المياه في كل مكان! مشيرينإلى أنهم أصبحوا زبائن دائمين للورش، وأن مركباتهم باتت تقتسم معاشهم مع أبنائهم، وأن بعض الشوارع في تلك الأحياء لم يعد يسلكها المارة بسبب ما وصلت إليه الحال.

وقال الأهالي إن حجم المعاناة يتفاقم عند هطول الأمطار؛ إذ إن المياه تغطي الطرق بالكامل؛ ما يجعلها مصائد سهلة للمركبات. وناشدوا إمارة الرياض التدخل مجددًا لإنقاذ حيهم من كارثة بيئية، قد تحل به، ومحاسبة كل من خالف أمر التوجيه الصادر قبل عام.

وكانت شركة المياه الوطنية قد أعلنت مشاريعها المطروحة هذا العام مشيرة إلى أنها خصصت لمدينة الرياض (20) مشروعًا، منها (19) مشروعًا لقطاع الصرف الصحي، ومشروع واحد لقطاع المياه، بإجمالي تكلفة بلغ أكثر من (720) مليون ريال. مشيرة إلى أنها تتضمن تنفيذ شبكة صرف صحي بحي طويق،إضافة إلى تنفيذ خطوط صرف صحي لمخطط اللؤلؤة بالعزيزية، وأحياء متفرقة جنوب وغرب مدينة الرياض.

وأضافت الشركة بأن المشاريع تضمنت تنفيذ أعمال خط الصرف الصحي الناقل من محطة المعالجة بحي المنفوحة إلى محطة المعالجة بالحائر، وعقد تنفيذ شبكات الصرف الصحي في أجزاءمن حي ظهرة لبن، إضافة إلى مشاريع تنفيذ توصيلات منزلية بحي ظهرة لبن وأحياء العريجاء الغربية، وأحياء أخرى متفرقة، وتنفيذ شبكات صرف صحي بحي الدار البيضاء، فضلاً عن استكمال خطَّيْ الصرف الصحي الرئيسيَّيْن غرب الرياض (المرحلة الثانية) وجنوب الرياض.

اعلان
سكان الموسى بالرياض يعانون طفح المياه بعد عام من توجيه الإمارة بحله
سبق

يعاني سكان مخطط الموسى بحي طويق بالرياض تسربات المجاري، وظهور المستنقعات، وذلك بالرغم من مرور أكثر من 11 شهرًا على توجيه أمير منطقة الرياض بتنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل المخطط.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، قد أصدر توجيهًا في جمادى الآخرة من العام الماضي 1438 هـ- نشرت "سبق" نسخة منه - لشركة المياه الوطنية بسرعة تنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل مخطط الموسى بحي طويق، الذي يعاني تسربات المجاري وطفح المياه على سطح الأرض، وما يسببه ذلك من تدهور الوضع البيئي، وتدني مستوى السلامةالعامة، والإضرار بالبنية التحتية والممتلكات الخاصة.

وشدَّد أمير المنطقة على الشركة بضرورة استمرار تكثيف عمليات نزح المياه من الحي، ورفع الضرر عن المواطنين. وبعد 11 شهرًا من التوجيه تجولت "سبق" في الحي العاصمي والأحياء المجاورة له بطلب من السكان، ورصدت بالصور حجم المعاناة اليومية التي يتكبدها قاطنو تلك الأحياء من جراء تدفق المياه، وبقائها على السطح، وتجاهل الجهة المسؤولة توجهات الإمارة، بالرغم من أن المياه قضت على الطبقة الأسفلتية، وتسببت في نشر الحُفر الكبيرة، وإغراق معظم الشوارع.

وقال "مواطنون": طفح الكيل؛ فالأمر لم يعد يطاق؛ فالحي العاصمي أصبح بيئة خصبة للأمراض وتكاثر الحشرات، بما فيها البعوض. لافتين إلى أن الجهات المسؤولة تكتفي في بعض الأحيان بردم الحُفر في الشوارع بالتراب، الذي سرعان ما ينجلي بسبب المياه المتسربة، التي حوَّلتها إلى برك.

وأوضح الأهالي أن زائر الحي للمرة الأولى سيتبادر إلى ذهنه أن أمطارًا قد هطلت بسبب انتشار المياه في كل مكان! مشيرينإلى أنهم أصبحوا زبائن دائمين للورش، وأن مركباتهم باتت تقتسم معاشهم مع أبنائهم، وأن بعض الشوارع في تلك الأحياء لم يعد يسلكها المارة بسبب ما وصلت إليه الحال.

وقال الأهالي إن حجم المعاناة يتفاقم عند هطول الأمطار؛ إذ إن المياه تغطي الطرق بالكامل؛ ما يجعلها مصائد سهلة للمركبات. وناشدوا إمارة الرياض التدخل مجددًا لإنقاذ حيهم من كارثة بيئية، قد تحل به، ومحاسبة كل من خالف أمر التوجيه الصادر قبل عام.

وكانت شركة المياه الوطنية قد أعلنت مشاريعها المطروحة هذا العام مشيرة إلى أنها خصصت لمدينة الرياض (20) مشروعًا، منها (19) مشروعًا لقطاع الصرف الصحي، ومشروع واحد لقطاع المياه، بإجمالي تكلفة بلغ أكثر من (720) مليون ريال. مشيرة إلى أنها تتضمن تنفيذ شبكة صرف صحي بحي طويق،إضافة إلى تنفيذ خطوط صرف صحي لمخطط اللؤلؤة بالعزيزية، وأحياء متفرقة جنوب وغرب مدينة الرياض.

وأضافت الشركة بأن المشاريع تضمنت تنفيذ أعمال خط الصرف الصحي الناقل من محطة المعالجة بحي المنفوحة إلى محطة المعالجة بالحائر، وعقد تنفيذ شبكات الصرف الصحي في أجزاءمن حي ظهرة لبن، إضافة إلى مشاريع تنفيذ توصيلات منزلية بحي ظهرة لبن وأحياء العريجاء الغربية، وأحياء أخرى متفرقة، وتنفيذ شبكات صرف صحي بحي الدار البيضاء، فضلاً عن استكمال خطَّيْ الصرف الصحي الرئيسيَّيْن غرب الرياض (المرحلة الثانية) وجنوب الرياض.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
12:12 AM

سكان الموسى بالرياض يعانون طفح المياه بعد عام من توجيه الإمارة بحله

الجهات المسؤولة تجاهلت أوامر بتنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل المخطط

A A A
11
7,244

يعاني سكان مخطط الموسى بحي طويق بالرياض تسربات المجاري، وظهور المستنقعات، وذلك بالرغم من مرور أكثر من 11 شهرًا على توجيه أمير منطقة الرياض بتنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل المخطط.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، قد أصدر توجيهًا في جمادى الآخرة من العام الماضي 1438 هـ- نشرت "سبق" نسخة منه - لشركة المياه الوطنية بسرعة تنفيذ شبكات الصرف الصحي لكامل مخطط الموسى بحي طويق، الذي يعاني تسربات المجاري وطفح المياه على سطح الأرض، وما يسببه ذلك من تدهور الوضع البيئي، وتدني مستوى السلامةالعامة، والإضرار بالبنية التحتية والممتلكات الخاصة.

وشدَّد أمير المنطقة على الشركة بضرورة استمرار تكثيف عمليات نزح المياه من الحي، ورفع الضرر عن المواطنين. وبعد 11 شهرًا من التوجيه تجولت "سبق" في الحي العاصمي والأحياء المجاورة له بطلب من السكان، ورصدت بالصور حجم المعاناة اليومية التي يتكبدها قاطنو تلك الأحياء من جراء تدفق المياه، وبقائها على السطح، وتجاهل الجهة المسؤولة توجهات الإمارة، بالرغم من أن المياه قضت على الطبقة الأسفلتية، وتسببت في نشر الحُفر الكبيرة، وإغراق معظم الشوارع.

وقال "مواطنون": طفح الكيل؛ فالأمر لم يعد يطاق؛ فالحي العاصمي أصبح بيئة خصبة للأمراض وتكاثر الحشرات، بما فيها البعوض. لافتين إلى أن الجهات المسؤولة تكتفي في بعض الأحيان بردم الحُفر في الشوارع بالتراب، الذي سرعان ما ينجلي بسبب المياه المتسربة، التي حوَّلتها إلى برك.

وأوضح الأهالي أن زائر الحي للمرة الأولى سيتبادر إلى ذهنه أن أمطارًا قد هطلت بسبب انتشار المياه في كل مكان! مشيرينإلى أنهم أصبحوا زبائن دائمين للورش، وأن مركباتهم باتت تقتسم معاشهم مع أبنائهم، وأن بعض الشوارع في تلك الأحياء لم يعد يسلكها المارة بسبب ما وصلت إليه الحال.

وقال الأهالي إن حجم المعاناة يتفاقم عند هطول الأمطار؛ إذ إن المياه تغطي الطرق بالكامل؛ ما يجعلها مصائد سهلة للمركبات. وناشدوا إمارة الرياض التدخل مجددًا لإنقاذ حيهم من كارثة بيئية، قد تحل به، ومحاسبة كل من خالف أمر التوجيه الصادر قبل عام.

وكانت شركة المياه الوطنية قد أعلنت مشاريعها المطروحة هذا العام مشيرة إلى أنها خصصت لمدينة الرياض (20) مشروعًا، منها (19) مشروعًا لقطاع الصرف الصحي، ومشروع واحد لقطاع المياه، بإجمالي تكلفة بلغ أكثر من (720) مليون ريال. مشيرة إلى أنها تتضمن تنفيذ شبكة صرف صحي بحي طويق،إضافة إلى تنفيذ خطوط صرف صحي لمخطط اللؤلؤة بالعزيزية، وأحياء متفرقة جنوب وغرب مدينة الرياض.

وأضافت الشركة بأن المشاريع تضمنت تنفيذ أعمال خط الصرف الصحي الناقل من محطة المعالجة بحي المنفوحة إلى محطة المعالجة بالحائر، وعقد تنفيذ شبكات الصرف الصحي في أجزاءمن حي ظهرة لبن، إضافة إلى مشاريع تنفيذ توصيلات منزلية بحي ظهرة لبن وأحياء العريجاء الغربية، وأحياء أخرى متفرقة، وتنفيذ شبكات صرف صحي بحي الدار البيضاء، فضلاً عن استكمال خطَّيْ الصرف الصحي الرئيسيَّيْن غرب الرياض (المرحلة الثانية) وجنوب الرياض.