توصية لم ينطفئ جدلها بعد .. "تفعيل عمل الهيئة" بين التفاف ومضيعة

"آل زلفة": ولي العهد يذلل العقبات .. و"البازعي": تفكير١٥٠ عضواً يختلف

عادت توصية مجلس الشورى بشأن تفعيل عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للواجهة الإعلامية مجدّداً مع ما أثارته قبل نحو ثلاثة أسابيع من جدل محتدم، وناقشتها "سبق"، وقتذاك وانفردت بتفاصيل التوصيات الثلاث التي تتعلق بتفعيل عمل هذا الجهاز الحكومي الذي نُظم عمله بقرار مجلس الوزراء قبل زهاء عامين.

وفي حلقة برنامج "معالي المواطن" التي عُرضت أمس، اعتبر الدكتور محمد آل زلفة هذه التوصية، بأنها التفافٌ على ما تقوم به الدولة من إصلاحات كبيرة جداً، وقال: "لو نجحوا في هذه التوصية سيتنمرون على الدولة بطريقة تتعارض مع مصلحة الشعب"، وأكّد أن "الشورى" يقف ضدّ الكثير من القرارات، لكن الأمير الواعي ولي العهد محمد بن سلمان؛ قضى على كثير من العقبات ومنها قيادة السيدات للمركبة وملفات الفساد.

فيما قال عضو الشورى السابق الدكتور سعد البازعي: "المجلس فيه ١٥٠ عضواً ليسوا على مستوى واحد من التفكير وأحياناً يخرج عضو بتوصية عجيبة غريبة والإعلام لهم بالمرصاد أوضحها وناقشها".

وأَضاف: "لا يستطيع المجلس -حسب نظامه- إلا وأن يناقشها من خلال اللجان وأحياناً يكون العتب على هذه اللجان أنها تأخذ بهذه التوصية، فمثل توصية الهيئة كان من المفترض من لجنة الشؤون الإسلامية ألا تعرضها على المجلس، فالأمر منتهي والموضوع لم يعد مسألة دعم للهيئة".

وأشار "البازعي"؛ إلى أن الهيئة صدر لها نظام فإذا كنت تريد أن تُغير شيئاً لا تغيره بالدعم لجهاز قُيّد أصلاً، فنظام المجلس يجيز لهم اقتراح نظام أو تعديل آخر قائم وهم لم يتجهوا؛ لذلك لأنهم يشعرون أنه صعب، فأراد هذا العضو أن يتقدم بشيء يمكن أن يمرر وأن يستجيب له بقية الأعضاء عاطفياً".

واختتم: "ويتعاطفون مع الهيئة أنها مظلومة وأنها في وضع تحتاج فيه إلى دعم وهذا غير صحيح، فالهيئة بوضعها المالي والإداري موجودة هي فقط قُيّدت عن بعض الصلاحيات، وأنا أعتقد فيه مضيعة للوقت حتى بالحديث عن هذا الموضوع".

اعلان
توصية لم ينطفئ جدلها بعد .. "تفعيل عمل الهيئة" بين التفاف ومضيعة
سبق

عادت توصية مجلس الشورى بشأن تفعيل عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للواجهة الإعلامية مجدّداً مع ما أثارته قبل نحو ثلاثة أسابيع من جدل محتدم، وناقشتها "سبق"، وقتذاك وانفردت بتفاصيل التوصيات الثلاث التي تتعلق بتفعيل عمل هذا الجهاز الحكومي الذي نُظم عمله بقرار مجلس الوزراء قبل زهاء عامين.

وفي حلقة برنامج "معالي المواطن" التي عُرضت أمس، اعتبر الدكتور محمد آل زلفة هذه التوصية، بأنها التفافٌ على ما تقوم به الدولة من إصلاحات كبيرة جداً، وقال: "لو نجحوا في هذه التوصية سيتنمرون على الدولة بطريقة تتعارض مع مصلحة الشعب"، وأكّد أن "الشورى" يقف ضدّ الكثير من القرارات، لكن الأمير الواعي ولي العهد محمد بن سلمان؛ قضى على كثير من العقبات ومنها قيادة السيدات للمركبة وملفات الفساد.

فيما قال عضو الشورى السابق الدكتور سعد البازعي: "المجلس فيه ١٥٠ عضواً ليسوا على مستوى واحد من التفكير وأحياناً يخرج عضو بتوصية عجيبة غريبة والإعلام لهم بالمرصاد أوضحها وناقشها".

وأَضاف: "لا يستطيع المجلس -حسب نظامه- إلا وأن يناقشها من خلال اللجان وأحياناً يكون العتب على هذه اللجان أنها تأخذ بهذه التوصية، فمثل توصية الهيئة كان من المفترض من لجنة الشؤون الإسلامية ألا تعرضها على المجلس، فالأمر منتهي والموضوع لم يعد مسألة دعم للهيئة".

وأشار "البازعي"؛ إلى أن الهيئة صدر لها نظام فإذا كنت تريد أن تُغير شيئاً لا تغيره بالدعم لجهاز قُيّد أصلاً، فنظام المجلس يجيز لهم اقتراح نظام أو تعديل آخر قائم وهم لم يتجهوا؛ لذلك لأنهم يشعرون أنه صعب، فأراد هذا العضو أن يتقدم بشيء يمكن أن يمرر وأن يستجيب له بقية الأعضاء عاطفياً".

واختتم: "ويتعاطفون مع الهيئة أنها مظلومة وأنها في وضع تحتاج فيه إلى دعم وهذا غير صحيح، فالهيئة بوضعها المالي والإداري موجودة هي فقط قُيّدت عن بعض الصلاحيات، وأنا أعتقد فيه مضيعة للوقت حتى بالحديث عن هذا الموضوع".

12 فبراير 2019 - 7 جمادى الآخر 1440
11:09 AM

توصية لم ينطفئ جدلها بعد .. "تفعيل عمل الهيئة" بين التفاف ومضيعة

"آل زلفة": ولي العهد يذلل العقبات .. و"البازعي": تفكير١٥٠ عضواً يختلف

A A A
26
9,733

عادت توصية مجلس الشورى بشأن تفعيل عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للواجهة الإعلامية مجدّداً مع ما أثارته قبل نحو ثلاثة أسابيع من جدل محتدم، وناقشتها "سبق"، وقتذاك وانفردت بتفاصيل التوصيات الثلاث التي تتعلق بتفعيل عمل هذا الجهاز الحكومي الذي نُظم عمله بقرار مجلس الوزراء قبل زهاء عامين.

وفي حلقة برنامج "معالي المواطن" التي عُرضت أمس، اعتبر الدكتور محمد آل زلفة هذه التوصية، بأنها التفافٌ على ما تقوم به الدولة من إصلاحات كبيرة جداً، وقال: "لو نجحوا في هذه التوصية سيتنمرون على الدولة بطريقة تتعارض مع مصلحة الشعب"، وأكّد أن "الشورى" يقف ضدّ الكثير من القرارات، لكن الأمير الواعي ولي العهد محمد بن سلمان؛ قضى على كثير من العقبات ومنها قيادة السيدات للمركبة وملفات الفساد.

فيما قال عضو الشورى السابق الدكتور سعد البازعي: "المجلس فيه ١٥٠ عضواً ليسوا على مستوى واحد من التفكير وأحياناً يخرج عضو بتوصية عجيبة غريبة والإعلام لهم بالمرصاد أوضحها وناقشها".

وأَضاف: "لا يستطيع المجلس -حسب نظامه- إلا وأن يناقشها من خلال اللجان وأحياناً يكون العتب على هذه اللجان أنها تأخذ بهذه التوصية، فمثل توصية الهيئة كان من المفترض من لجنة الشؤون الإسلامية ألا تعرضها على المجلس، فالأمر منتهي والموضوع لم يعد مسألة دعم للهيئة".

وأشار "البازعي"؛ إلى أن الهيئة صدر لها نظام فإذا كنت تريد أن تُغير شيئاً لا تغيره بالدعم لجهاز قُيّد أصلاً، فنظام المجلس يجيز لهم اقتراح نظام أو تعديل آخر قائم وهم لم يتجهوا؛ لذلك لأنهم يشعرون أنه صعب، فأراد هذا العضو أن يتقدم بشيء يمكن أن يمرر وأن يستجيب له بقية الأعضاء عاطفياً".

واختتم: "ويتعاطفون مع الهيئة أنها مظلومة وأنها في وضع تحتاج فيه إلى دعم وهذا غير صحيح، فالهيئة بوضعها المالي والإداري موجودة هي فقط قُيّدت عن بعض الصلاحيات، وأنا أعتقد فيه مضيعة للوقت حتى بالحديث عن هذا الموضوع".