وزيرة العمل اليمنية تدعو لتوحيد الرؤى لمعالجة قضايا التشغيل

أكدت لـ"سبق" أهمية تفعيل التدريب في ضوء تزايد نِسَب البطالة

سبق- الرياض: دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية، الدكتورة أمة الرزق علي حمد، إلى ضرورة توحيد الرؤى في معالجة قضايا التشغيل باعتبارها هاجساً يؤرق معظم الدول العربية؛ لا سيما وأن أعداد البطالة في الوطن العربي بدأت في التصاعد.
 
وأكدت أمة الرزق، في تصريح خاص لـ"سبق" على هامش فعاليات منتدى التنمية والتشغيل العربي الثاني الذي تحتضنه العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة 24 إلى 26 فبراير الجاري، أهمية الخروج بتوصيات ونتائج ترتبط بقضايا التدريب والتأهيل وفقاً لمتطلبات سوق العمل؛ وذلك باعتبارها المحرك الرئيس في دفع عجلة التوظيف وتقليص البطالة.
 
وشددت الوزيرة اليمنية على أهمية التصدي للبطالة في ضوء البرامج والخطط الطموحة التي تنفذها منظمة العمل العربية بالشراكة مع الجهات المعنية بالتوطين في كل بلد.
 
ووفقاً للوزيرة؛ فإن المنتدى استعرض في جلساته المناخ الاستشاري الداعم لخلق فرص عمل جديدة، ونظم الحماية الاجتماعية الشاملة، إلى جانب دور الحوار الاجتماعي في سياسات برامج التشغيل.
 
 
 
تجدر الإشارة إلى أنَّ منتدى التنمية والتشغيل يتم تنظيمه للمرة الثانية، ويحمل شعار "نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة"، وتقوم على تنظيمه منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة العمل السعودية والبنك الدولي، وبشراكة استراتيجية مع صندوق تنمية الموارد "هدف".

اعلان
وزيرة العمل اليمنية تدعو لتوحيد الرؤى لمعالجة قضايا التشغيل
سبق
سبق- الرياض: دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية، الدكتورة أمة الرزق علي حمد، إلى ضرورة توحيد الرؤى في معالجة قضايا التشغيل باعتبارها هاجساً يؤرق معظم الدول العربية؛ لا سيما وأن أعداد البطالة في الوطن العربي بدأت في التصاعد.
 
وأكدت أمة الرزق، في تصريح خاص لـ"سبق" على هامش فعاليات منتدى التنمية والتشغيل العربي الثاني الذي تحتضنه العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة 24 إلى 26 فبراير الجاري، أهمية الخروج بتوصيات ونتائج ترتبط بقضايا التدريب والتأهيل وفقاً لمتطلبات سوق العمل؛ وذلك باعتبارها المحرك الرئيس في دفع عجلة التوظيف وتقليص البطالة.
 
وشددت الوزيرة اليمنية على أهمية التصدي للبطالة في ضوء البرامج والخطط الطموحة التي تنفذها منظمة العمل العربية بالشراكة مع الجهات المعنية بالتوطين في كل بلد.
 
ووفقاً للوزيرة؛ فإن المنتدى استعرض في جلساته المناخ الاستشاري الداعم لخلق فرص عمل جديدة، ونظم الحماية الاجتماعية الشاملة، إلى جانب دور الحوار الاجتماعي في سياسات برامج التشغيل.
 
 
 
تجدر الإشارة إلى أنَّ منتدى التنمية والتشغيل يتم تنظيمه للمرة الثانية، ويحمل شعار "نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة"، وتقوم على تنظيمه منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة العمل السعودية والبنك الدولي، وبشراكة استراتيجية مع صندوق تنمية الموارد "هدف".
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
12:52 PM

أكدت لـ"سبق" أهمية تفعيل التدريب في ضوء تزايد نِسَب البطالة

وزيرة العمل اليمنية تدعو لتوحيد الرؤى لمعالجة قضايا التشغيل

A A A
0
17,253

سبق- الرياض: دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية، الدكتورة أمة الرزق علي حمد، إلى ضرورة توحيد الرؤى في معالجة قضايا التشغيل باعتبارها هاجساً يؤرق معظم الدول العربية؛ لا سيما وأن أعداد البطالة في الوطن العربي بدأت في التصاعد.
 
وأكدت أمة الرزق، في تصريح خاص لـ"سبق" على هامش فعاليات منتدى التنمية والتشغيل العربي الثاني الذي تحتضنه العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة 24 إلى 26 فبراير الجاري، أهمية الخروج بتوصيات ونتائج ترتبط بقضايا التدريب والتأهيل وفقاً لمتطلبات سوق العمل؛ وذلك باعتبارها المحرك الرئيس في دفع عجلة التوظيف وتقليص البطالة.
 
وشددت الوزيرة اليمنية على أهمية التصدي للبطالة في ضوء البرامج والخطط الطموحة التي تنفذها منظمة العمل العربية بالشراكة مع الجهات المعنية بالتوطين في كل بلد.
 
ووفقاً للوزيرة؛ فإن المنتدى استعرض في جلساته المناخ الاستشاري الداعم لخلق فرص عمل جديدة، ونظم الحماية الاجتماعية الشاملة، إلى جانب دور الحوار الاجتماعي في سياسات برامج التشغيل.
 
 
 
تجدر الإشارة إلى أنَّ منتدى التنمية والتشغيل يتم تنظيمه للمرة الثانية، ويحمل شعار "نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة"، وتقوم على تنظيمه منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة العمل السعودية والبنك الدولي، وبشراكة استراتيجية مع صندوق تنمية الموارد "هدف".