أبرزها معرض الأوبرا.. مصر تشارك بعدة فعاليات كضيف شرف لـ"سوق عكاظ"

"عبدالدائم": السوق يشهد محافل كبيرة والتاريخ يستعيد ذكرياته من خلاله

تحل جمهورية مصر العربية، هذا العام، ضيفة شرف في "سوق عكاظ"؛ حيث يقدم جناحها العديد من الفعاليات؛ ومن ضمنها إحياء ليالي عكاظ بالأوبرا.

وفي هذا الصدد: علقت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدائم عن مشاركة جمهورية مصر العربية في سوق عكاظ التاريخي في دورته الثانية عشرة وكأول ضيف شرف؛ قائلة: إن هناك توطينًا للعلاقة الثقافية بين مصر والسعودية، وإن المشاركات الفنية بدأت من مدينة الرياض، والآن نستكملها في سوق عكاظ، وبعده في مدينة جدة ومدينة أبها جنوب المملكة.

وأضافت "عبدالدائم": أتيحت مجالات كثيرة بين مصر والسعودية في الثقافة والحرف اليدوية، وسبق أن بحثنا فتح مراكز لتنمية المواهب الشابة، مؤكدة أن دور السياحة في المملكة بعد فتح التأشيرات السياحية تنشطت، وبالأخص أن السياحة مميزة في الشق الديني، والآن بدأت تهتم بالسياحة الثقافية.

وأوضحت أن موقع سوق عكاظ التاريخي يعتبر موقعًا قديمًا وتاريخًا يخدم العرب وخاصة المسلمين، وما شاهدته في سوق عكاظ مبهر، وخصوصاً أن مسرح عكاظ موجود على الصخرة العظيمة، وهذا يدل على المكانة التاريخية للسوق، وقد شهد سوق عكاظ محافل كبيرة جداً تهم العرب، وخصوصاً أننا في الدورة الثانية عشرة وما مر طيلة الدورات السابقة إلا أنه يمر في تطور سريع جداً؛ حيث استعاد التاريخ ذكرياته من خلال السوق.

واختتمت الوزيرة حديثها بالقول: أتمنى أن يكون في الدورات القادمة اهتمام كبير بالشعر والشعراء وله مساحة أكبر، وخصوصاً أن جوائز سوق عكاظ هامة على مستوى الوطن العربي، وتعمم مسابقة الشعر بشكل أكبر في أرجاء الوطن العربي، ولاسيما ما قدمه سوق عكاظ في خدمة اللغة العربية الفصحى والحفاظ على دعم اللغة العربية.

من جهة آخرى، قالت الدكتورة إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف في وزارة الآثار بمصر والمشرفة على المعارض الخارجية للآثار: إن مشاركة مصر حدث عظيم للمصريين وشغف لهم بالمشاركة به وعرض الآثار والحرف اليدوية، وأتمنى أن يكون هناك تعاون بين مصر والسعودية ويكون هنالك معرض للآثار المصرية بالسعودية ومعرض لآثار الجزيرة العربية بمصر، وتبين للجميع الحضارة والفنون الإسلامية .

وأكدت رئيسة قطاع المتاحف أن الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة بالمملكة حريص على إقامة مثل هذه المعارض، وتحوي عددًا من القطع الأثرية التي تخدم البلدين، وسيكون هنالك معرض للآثار المصرية بالمملكة بحضور رئيس الجمهورية المصرية وملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ الأمر الذي يقوي العلاقة بين مصر والسعودية، وهناك مجالات أخرى في التدريب وترميم الحفاير، وأن المملكة بها "35" متحفًا، مما يجعلنا نقف عند هذا.

وأضافت الدكتورة "إلهام": أن الأمير سلطان بن سلمان حريص أن يكون هنالك بعثات بين المصريين والسعوديين، وأن تأتي إلى مصر مجموعة من السعوديين ويتعلموا في مجال ترميم الآثار، وكذلك من يأتون من مصر إلى السعودية وإعطاؤهم دورات تدريبية في هذا المجال. وأنا حريصة على هذا الأمر؛ فالسعودية مكان جميل للسياحة؛ لما فيها من مواقع سياحية وأثرية، وأتمنى أن يكون سوق عكاظ التاريخي عبارة عن مدينة تدب فيها الحياة طوال العام، وتتحول المدينة إلى متحف ثابت، وتصبح موقعًا ثابتًا لجميع زوار الطائف.

ومن جانبه قال رئيس الهيئة المصرية للتنشيط السياحي المهندس أحمد يوسف: إن مشاركة مصر في سوق عكاظ تعود إلى قوة العلاقة بين البلدين لسنوات طويلة.

وأكد أن السعودية بلده الثاني، خصوصاً أنه درس بها لمدة "12" عاماً أيام طفولته، وأنها تعتبر البلد الثاني لجميع المصريين وبالأخص أن بها أكبر عدد من الجالية المصرية، وأن أكبر زوار من السعودية لمصر.

وذكر أن هناك تعاونًا بين مصر والسعودية في مجال السياحة، وأنهم يشاركون في جميع الفعاليات السعودية؛ فالسعودية لديها كنوز ثقافية وأثرية، وكذلك في الطبيعة، وبالأخص ما نشاهده في مدينة الطائف وجمال الطبيعة، وبعد فتح التأشيرات السياحية تعتبر نقلة كبيرة للسعودية في مجال السياحة، وستكون هنالك طفرة عظيمة نحن مبسوطون منها، وبالتحديد مشروع "نيوم" الذي سوف ينقل السياحة السعودية والمصرية إلى مستوى آخر، وهى شراكة وحدة على أرض وحدة بين البلدين.

واختتم المهندس "يوسف" حديثه متمنيًا مشاركة جميع الدول العربية والإسلامية في سوق عكاظ التاريخي؛ حيث يعتبر ملتقى عربيًّا عريقًا وإسلاميًّا ممتازًا.

الدورة 12 من سوق عكاظ سوق عكاظ
اعلان
أبرزها معرض الأوبرا.. مصر تشارك بعدة فعاليات كضيف شرف لـ"سوق عكاظ"
سبق

تحل جمهورية مصر العربية، هذا العام، ضيفة شرف في "سوق عكاظ"؛ حيث يقدم جناحها العديد من الفعاليات؛ ومن ضمنها إحياء ليالي عكاظ بالأوبرا.

وفي هذا الصدد: علقت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدائم عن مشاركة جمهورية مصر العربية في سوق عكاظ التاريخي في دورته الثانية عشرة وكأول ضيف شرف؛ قائلة: إن هناك توطينًا للعلاقة الثقافية بين مصر والسعودية، وإن المشاركات الفنية بدأت من مدينة الرياض، والآن نستكملها في سوق عكاظ، وبعده في مدينة جدة ومدينة أبها جنوب المملكة.

وأضافت "عبدالدائم": أتيحت مجالات كثيرة بين مصر والسعودية في الثقافة والحرف اليدوية، وسبق أن بحثنا فتح مراكز لتنمية المواهب الشابة، مؤكدة أن دور السياحة في المملكة بعد فتح التأشيرات السياحية تنشطت، وبالأخص أن السياحة مميزة في الشق الديني، والآن بدأت تهتم بالسياحة الثقافية.

وأوضحت أن موقع سوق عكاظ التاريخي يعتبر موقعًا قديمًا وتاريخًا يخدم العرب وخاصة المسلمين، وما شاهدته في سوق عكاظ مبهر، وخصوصاً أن مسرح عكاظ موجود على الصخرة العظيمة، وهذا يدل على المكانة التاريخية للسوق، وقد شهد سوق عكاظ محافل كبيرة جداً تهم العرب، وخصوصاً أننا في الدورة الثانية عشرة وما مر طيلة الدورات السابقة إلا أنه يمر في تطور سريع جداً؛ حيث استعاد التاريخ ذكرياته من خلال السوق.

واختتمت الوزيرة حديثها بالقول: أتمنى أن يكون في الدورات القادمة اهتمام كبير بالشعر والشعراء وله مساحة أكبر، وخصوصاً أن جوائز سوق عكاظ هامة على مستوى الوطن العربي، وتعمم مسابقة الشعر بشكل أكبر في أرجاء الوطن العربي، ولاسيما ما قدمه سوق عكاظ في خدمة اللغة العربية الفصحى والحفاظ على دعم اللغة العربية.

من جهة آخرى، قالت الدكتورة إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف في وزارة الآثار بمصر والمشرفة على المعارض الخارجية للآثار: إن مشاركة مصر حدث عظيم للمصريين وشغف لهم بالمشاركة به وعرض الآثار والحرف اليدوية، وأتمنى أن يكون هناك تعاون بين مصر والسعودية ويكون هنالك معرض للآثار المصرية بالسعودية ومعرض لآثار الجزيرة العربية بمصر، وتبين للجميع الحضارة والفنون الإسلامية .

وأكدت رئيسة قطاع المتاحف أن الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة بالمملكة حريص على إقامة مثل هذه المعارض، وتحوي عددًا من القطع الأثرية التي تخدم البلدين، وسيكون هنالك معرض للآثار المصرية بالمملكة بحضور رئيس الجمهورية المصرية وملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ الأمر الذي يقوي العلاقة بين مصر والسعودية، وهناك مجالات أخرى في التدريب وترميم الحفاير، وأن المملكة بها "35" متحفًا، مما يجعلنا نقف عند هذا.

وأضافت الدكتورة "إلهام": أن الأمير سلطان بن سلمان حريص أن يكون هنالك بعثات بين المصريين والسعوديين، وأن تأتي إلى مصر مجموعة من السعوديين ويتعلموا في مجال ترميم الآثار، وكذلك من يأتون من مصر إلى السعودية وإعطاؤهم دورات تدريبية في هذا المجال. وأنا حريصة على هذا الأمر؛ فالسعودية مكان جميل للسياحة؛ لما فيها من مواقع سياحية وأثرية، وأتمنى أن يكون سوق عكاظ التاريخي عبارة عن مدينة تدب فيها الحياة طوال العام، وتتحول المدينة إلى متحف ثابت، وتصبح موقعًا ثابتًا لجميع زوار الطائف.

ومن جانبه قال رئيس الهيئة المصرية للتنشيط السياحي المهندس أحمد يوسف: إن مشاركة مصر في سوق عكاظ تعود إلى قوة العلاقة بين البلدين لسنوات طويلة.

وأكد أن السعودية بلده الثاني، خصوصاً أنه درس بها لمدة "12" عاماً أيام طفولته، وأنها تعتبر البلد الثاني لجميع المصريين وبالأخص أن بها أكبر عدد من الجالية المصرية، وأن أكبر زوار من السعودية لمصر.

وذكر أن هناك تعاونًا بين مصر والسعودية في مجال السياحة، وأنهم يشاركون في جميع الفعاليات السعودية؛ فالسعودية لديها كنوز ثقافية وأثرية، وكذلك في الطبيعة، وبالأخص ما نشاهده في مدينة الطائف وجمال الطبيعة، وبعد فتح التأشيرات السياحية تعتبر نقلة كبيرة للسعودية في مجال السياحة، وستكون هنالك طفرة عظيمة نحن مبسوطون منها، وبالتحديد مشروع "نيوم" الذي سوف ينقل السياحة السعودية والمصرية إلى مستوى آخر، وهى شراكة وحدة على أرض وحدة بين البلدين.

واختتم المهندس "يوسف" حديثه متمنيًا مشاركة جميع الدول العربية والإسلامية في سوق عكاظ التاريخي؛ حيث يعتبر ملتقى عربيًّا عريقًا وإسلاميًّا ممتازًا.

29 يونيو 2018 - 15 شوّال 1439
08:53 PM
اخر تعديل
04 يوليو 2018 - 20 شوّال 1439
06:44 AM

أبرزها معرض الأوبرا.. مصر تشارك بعدة فعاليات كضيف شرف لـ"سوق عكاظ"

"عبدالدائم": السوق يشهد محافل كبيرة والتاريخ يستعيد ذكرياته من خلاله

A A A
0
1,896

تحل جمهورية مصر العربية، هذا العام، ضيفة شرف في "سوق عكاظ"؛ حيث يقدم جناحها العديد من الفعاليات؛ ومن ضمنها إحياء ليالي عكاظ بالأوبرا.

وفي هذا الصدد: علقت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدائم عن مشاركة جمهورية مصر العربية في سوق عكاظ التاريخي في دورته الثانية عشرة وكأول ضيف شرف؛ قائلة: إن هناك توطينًا للعلاقة الثقافية بين مصر والسعودية، وإن المشاركات الفنية بدأت من مدينة الرياض، والآن نستكملها في سوق عكاظ، وبعده في مدينة جدة ومدينة أبها جنوب المملكة.

وأضافت "عبدالدائم": أتيحت مجالات كثيرة بين مصر والسعودية في الثقافة والحرف اليدوية، وسبق أن بحثنا فتح مراكز لتنمية المواهب الشابة، مؤكدة أن دور السياحة في المملكة بعد فتح التأشيرات السياحية تنشطت، وبالأخص أن السياحة مميزة في الشق الديني، والآن بدأت تهتم بالسياحة الثقافية.

وأوضحت أن موقع سوق عكاظ التاريخي يعتبر موقعًا قديمًا وتاريخًا يخدم العرب وخاصة المسلمين، وما شاهدته في سوق عكاظ مبهر، وخصوصاً أن مسرح عكاظ موجود على الصخرة العظيمة، وهذا يدل على المكانة التاريخية للسوق، وقد شهد سوق عكاظ محافل كبيرة جداً تهم العرب، وخصوصاً أننا في الدورة الثانية عشرة وما مر طيلة الدورات السابقة إلا أنه يمر في تطور سريع جداً؛ حيث استعاد التاريخ ذكرياته من خلال السوق.

واختتمت الوزيرة حديثها بالقول: أتمنى أن يكون في الدورات القادمة اهتمام كبير بالشعر والشعراء وله مساحة أكبر، وخصوصاً أن جوائز سوق عكاظ هامة على مستوى الوطن العربي، وتعمم مسابقة الشعر بشكل أكبر في أرجاء الوطن العربي، ولاسيما ما قدمه سوق عكاظ في خدمة اللغة العربية الفصحى والحفاظ على دعم اللغة العربية.

من جهة آخرى، قالت الدكتورة إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف في وزارة الآثار بمصر والمشرفة على المعارض الخارجية للآثار: إن مشاركة مصر حدث عظيم للمصريين وشغف لهم بالمشاركة به وعرض الآثار والحرف اليدوية، وأتمنى أن يكون هناك تعاون بين مصر والسعودية ويكون هنالك معرض للآثار المصرية بالسعودية ومعرض لآثار الجزيرة العربية بمصر، وتبين للجميع الحضارة والفنون الإسلامية .

وأكدت رئيسة قطاع المتاحف أن الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة بالمملكة حريص على إقامة مثل هذه المعارض، وتحوي عددًا من القطع الأثرية التي تخدم البلدين، وسيكون هنالك معرض للآثار المصرية بالمملكة بحضور رئيس الجمهورية المصرية وملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ الأمر الذي يقوي العلاقة بين مصر والسعودية، وهناك مجالات أخرى في التدريب وترميم الحفاير، وأن المملكة بها "35" متحفًا، مما يجعلنا نقف عند هذا.

وأضافت الدكتورة "إلهام": أن الأمير سلطان بن سلمان حريص أن يكون هنالك بعثات بين المصريين والسعوديين، وأن تأتي إلى مصر مجموعة من السعوديين ويتعلموا في مجال ترميم الآثار، وكذلك من يأتون من مصر إلى السعودية وإعطاؤهم دورات تدريبية في هذا المجال. وأنا حريصة على هذا الأمر؛ فالسعودية مكان جميل للسياحة؛ لما فيها من مواقع سياحية وأثرية، وأتمنى أن يكون سوق عكاظ التاريخي عبارة عن مدينة تدب فيها الحياة طوال العام، وتتحول المدينة إلى متحف ثابت، وتصبح موقعًا ثابتًا لجميع زوار الطائف.

ومن جانبه قال رئيس الهيئة المصرية للتنشيط السياحي المهندس أحمد يوسف: إن مشاركة مصر في سوق عكاظ تعود إلى قوة العلاقة بين البلدين لسنوات طويلة.

وأكد أن السعودية بلده الثاني، خصوصاً أنه درس بها لمدة "12" عاماً أيام طفولته، وأنها تعتبر البلد الثاني لجميع المصريين وبالأخص أن بها أكبر عدد من الجالية المصرية، وأن أكبر زوار من السعودية لمصر.

وذكر أن هناك تعاونًا بين مصر والسعودية في مجال السياحة، وأنهم يشاركون في جميع الفعاليات السعودية؛ فالسعودية لديها كنوز ثقافية وأثرية، وكذلك في الطبيعة، وبالأخص ما نشاهده في مدينة الطائف وجمال الطبيعة، وبعد فتح التأشيرات السياحية تعتبر نقلة كبيرة للسعودية في مجال السياحة، وستكون هنالك طفرة عظيمة نحن مبسوطون منها، وبالتحديد مشروع "نيوم" الذي سوف ينقل السياحة السعودية والمصرية إلى مستوى آخر، وهى شراكة وحدة على أرض وحدة بين البلدين.

واختتم المهندس "يوسف" حديثه متمنيًا مشاركة جميع الدول العربية والإسلامية في سوق عكاظ التاريخي؛ حيث يعتبر ملتقى عربيًّا عريقًا وإسلاميًّا ممتازًا.