جازان.. فاتورة علاج الطفل معتزّ تتأزم والصحة ترفض مطالب الأسرة ووالده يناشد الوزير

تعرض لحادث دهس في محافظة صامطة قبل شهرين

تأزّمت فاتورة علاجية قضية الطفل "معتز" الذي تعرض لحادث دهس في محافظة صامطة قبل أكثر من شهر مجددًا، بعد أن رفضت صحة جازان مطالب الأسرة بتحمُّلها، بحجة أن الأب هو من غادر به مستشفى الطوال العام، ولا يوجد بند يسمح بذلك.

وهدّد والد الطفل بتصعيد القضية لجهات أخرى، وناشد وزير الصحة بالتدخل لدفع التكاليف، موضحًا أن السبب في مغادرته بطفله مستشفى الطوال العام إلى أحد المستشفيات الخاصة هو محاولة إنقاذه بعد أن مكث أكثر من 12 ساعة في الطوارئ دون أي تدخل، على الرغم من تأكيدات الطبيب بأنه يحتاج إلى عملية جراحية عاجلة، أوضح أن صحة جازان حاولت تدارك الأمر بعد نشر تقرير في "سبق" لكن دون جدوى.

وقال الأب حمد عقيل: إن ضعف الإمكانات وعدم المبالاة هو ما أجبره على المغادرة بطفله، متسائلًا: هل يعقل أن يبقى ابني المصاب بحادث دهس والمهدد ببتر الإصبع دون تدخل لمدة 12 ساعة؟!

وتابع: إن المؤسف في الأمر أنه حُوّل من مستشفى الطوال إلى مستشفى الملك فهد المركزي، ومع ذلك تمت إعادته بحجة عدم توافر سرير، وأن حالته لا تستدعي؛ فأصبح هناك تناقض بين المستشفيين؛ فالأول يؤكد أن قدمه تحتاج لتدخل سريع لإنقاذها من البتر، والثاني يؤكد أنها سليمة.

وواصل: لم يتوقف الإهمال هنا، بل عند عودته إلى مستشفى الطوال مكث قرابة 12 ساعة في قسم الطوارئ دون عمل شيء له غير الإسعافات الأولية التي أجريت له عند وصوله.

وأوضح أن الطبيب أكد له أنه لا يستطيع إجراء العملية، قبل أن يتراجع في قراره، طالبًا منه تحمل أي مضاعفات أو أخطاء قد تحصل، وتساءل: بعد كل هذه الأحداث أليس من حقي إنقاذ ابني بالتوجه به إلى مستشفى آخر ذي إمكانات؟

وأشار إلى أنه أجريت لابنه عمليتان جراحيتان ولا يزال يتلقى العلاج منذ أكثر من شهر في المستشفى الخاص، لافتًا إلى أنه تقدم بطلب لصحة جازان لتحمل التكاليف، وبعد نشر تقرير في "سبق" تلقّى اتصالًا من الصحة، إلا أنه وبعد عدة محاولات أكدوا عدم وجود بند يسمح بذلك، وأن الحل الوحيد يكمن في إعادته إلى مستشفى الملك فهد المركزي.

وختم والد الطفل بالقول: خروج ابني من المستشفى لم يكن متعمدًا منّي، بل لضعف الإمكانات، وهنا يجب على الصحة التكفل بالعلاج وليس أنا، مشيرًا إلى أنه اقترض قيمة تكاليف العمليات.

جازان .. 12 ساعة مكثها الطفل معتز بـ"الطوال العام" دون تدخل و24 ألفًا أنقذته من البتر
اعلان
جازان.. فاتورة علاج الطفل معتزّ تتأزم والصحة ترفض مطالب الأسرة ووالده يناشد الوزير
سبق

تأزّمت فاتورة علاجية قضية الطفل "معتز" الذي تعرض لحادث دهس في محافظة صامطة قبل أكثر من شهر مجددًا، بعد أن رفضت صحة جازان مطالب الأسرة بتحمُّلها، بحجة أن الأب هو من غادر به مستشفى الطوال العام، ولا يوجد بند يسمح بذلك.

وهدّد والد الطفل بتصعيد القضية لجهات أخرى، وناشد وزير الصحة بالتدخل لدفع التكاليف، موضحًا أن السبب في مغادرته بطفله مستشفى الطوال العام إلى أحد المستشفيات الخاصة هو محاولة إنقاذه بعد أن مكث أكثر من 12 ساعة في الطوارئ دون أي تدخل، على الرغم من تأكيدات الطبيب بأنه يحتاج إلى عملية جراحية عاجلة، أوضح أن صحة جازان حاولت تدارك الأمر بعد نشر تقرير في "سبق" لكن دون جدوى.

وقال الأب حمد عقيل: إن ضعف الإمكانات وعدم المبالاة هو ما أجبره على المغادرة بطفله، متسائلًا: هل يعقل أن يبقى ابني المصاب بحادث دهس والمهدد ببتر الإصبع دون تدخل لمدة 12 ساعة؟!

وتابع: إن المؤسف في الأمر أنه حُوّل من مستشفى الطوال إلى مستشفى الملك فهد المركزي، ومع ذلك تمت إعادته بحجة عدم توافر سرير، وأن حالته لا تستدعي؛ فأصبح هناك تناقض بين المستشفيين؛ فالأول يؤكد أن قدمه تحتاج لتدخل سريع لإنقاذها من البتر، والثاني يؤكد أنها سليمة.

وواصل: لم يتوقف الإهمال هنا، بل عند عودته إلى مستشفى الطوال مكث قرابة 12 ساعة في قسم الطوارئ دون عمل شيء له غير الإسعافات الأولية التي أجريت له عند وصوله.

وأوضح أن الطبيب أكد له أنه لا يستطيع إجراء العملية، قبل أن يتراجع في قراره، طالبًا منه تحمل أي مضاعفات أو أخطاء قد تحصل، وتساءل: بعد كل هذه الأحداث أليس من حقي إنقاذ ابني بالتوجه به إلى مستشفى آخر ذي إمكانات؟

وأشار إلى أنه أجريت لابنه عمليتان جراحيتان ولا يزال يتلقى العلاج منذ أكثر من شهر في المستشفى الخاص، لافتًا إلى أنه تقدم بطلب لصحة جازان لتحمل التكاليف، وبعد نشر تقرير في "سبق" تلقّى اتصالًا من الصحة، إلا أنه وبعد عدة محاولات أكدوا عدم وجود بند يسمح بذلك، وأن الحل الوحيد يكمن في إعادته إلى مستشفى الملك فهد المركزي.

وختم والد الطفل بالقول: خروج ابني من المستشفى لم يكن متعمدًا منّي، بل لضعف الإمكانات، وهنا يجب على الصحة التكفل بالعلاج وليس أنا، مشيرًا إلى أنه اقترض قيمة تكاليف العمليات.

30 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الآخر 1440
06:12 PM
اخر تعديل
10 سبتمبر 2019 - 11 محرّم 1441
02:11 PM

جازان.. فاتورة علاج الطفل معتزّ تتأزم والصحة ترفض مطالب الأسرة ووالده يناشد الوزير

تعرض لحادث دهس في محافظة صامطة قبل شهرين

A A A
21
20,565

تأزّمت فاتورة علاجية قضية الطفل "معتز" الذي تعرض لحادث دهس في محافظة صامطة قبل أكثر من شهر مجددًا، بعد أن رفضت صحة جازان مطالب الأسرة بتحمُّلها، بحجة أن الأب هو من غادر به مستشفى الطوال العام، ولا يوجد بند يسمح بذلك.

وهدّد والد الطفل بتصعيد القضية لجهات أخرى، وناشد وزير الصحة بالتدخل لدفع التكاليف، موضحًا أن السبب في مغادرته بطفله مستشفى الطوال العام إلى أحد المستشفيات الخاصة هو محاولة إنقاذه بعد أن مكث أكثر من 12 ساعة في الطوارئ دون أي تدخل، على الرغم من تأكيدات الطبيب بأنه يحتاج إلى عملية جراحية عاجلة، أوضح أن صحة جازان حاولت تدارك الأمر بعد نشر تقرير في "سبق" لكن دون جدوى.

وقال الأب حمد عقيل: إن ضعف الإمكانات وعدم المبالاة هو ما أجبره على المغادرة بطفله، متسائلًا: هل يعقل أن يبقى ابني المصاب بحادث دهس والمهدد ببتر الإصبع دون تدخل لمدة 12 ساعة؟!

وتابع: إن المؤسف في الأمر أنه حُوّل من مستشفى الطوال إلى مستشفى الملك فهد المركزي، ومع ذلك تمت إعادته بحجة عدم توافر سرير، وأن حالته لا تستدعي؛ فأصبح هناك تناقض بين المستشفيين؛ فالأول يؤكد أن قدمه تحتاج لتدخل سريع لإنقاذها من البتر، والثاني يؤكد أنها سليمة.

وواصل: لم يتوقف الإهمال هنا، بل عند عودته إلى مستشفى الطوال مكث قرابة 12 ساعة في قسم الطوارئ دون عمل شيء له غير الإسعافات الأولية التي أجريت له عند وصوله.

وأوضح أن الطبيب أكد له أنه لا يستطيع إجراء العملية، قبل أن يتراجع في قراره، طالبًا منه تحمل أي مضاعفات أو أخطاء قد تحصل، وتساءل: بعد كل هذه الأحداث أليس من حقي إنقاذ ابني بالتوجه به إلى مستشفى آخر ذي إمكانات؟

وأشار إلى أنه أجريت لابنه عمليتان جراحيتان ولا يزال يتلقى العلاج منذ أكثر من شهر في المستشفى الخاص، لافتًا إلى أنه تقدم بطلب لصحة جازان لتحمل التكاليف، وبعد نشر تقرير في "سبق" تلقّى اتصالًا من الصحة، إلا أنه وبعد عدة محاولات أكدوا عدم وجود بند يسمح بذلك، وأن الحل الوحيد يكمن في إعادته إلى مستشفى الملك فهد المركزي.

وختم والد الطفل بالقول: خروج ابني من المستشفى لم يكن متعمدًا منّي، بل لضعف الإمكانات، وهنا يجب على الصحة التكفل بالعلاج وليس أنا، مشيرًا إلى أنه اقترض قيمة تكاليف العمليات.