صخور شارع نافذ بـ"طحلاوي الطائف" تُخيف السُكان

أكدوا أن الأمانة تتجاهل تنفيذه من 20 عاماً مناشدين بتدخّل عاجل

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أبدى سكان مخطط "الطحلاوي" بالطائف استياءهم الشديد من أمانة الطائف، والتي كانت قد سلمت شارعاً كان مُقفلاً على مدى عشرين عاماً، ولم يتم تنفيذه، حيث تم البيع في المخطط المعتمد وسط الطائف والشارع كان لا يوجد به غير نافذ صغير بعرض ثلاثة أمتار أو أقل، يصعب دخول صهاريج نقل المياه، والسيارات المتوسطة، حيث تم التقديم على الأمانة العام الماضي من قِبل الأهالي لفتح الشارع، بعد أن لاحظوا أن الأمانة لا تقوم بواجبها وعليها أن تنتظر من المواطنين التقديم عليها بطلب إيصال الخدمات للمواطنين.
 
   وأفاد عددٌ من سكان المخطط المؤدي لهم هذا الشارع بأنه كان مقفلاً ولا يوجد غير نافذ يسمح بدخول السيارات الصغيرة والشارع في المخطط بعرض 20 متراً، وتم تجاهل تنفيذه وسُمح بالبيع في المخطط دون إكمال الشارع، وما زال معلقاً بشكل صخري ويخشى أن تسقط تلك الصخور على أطفالهم ومنازلهم علماً بأنهم يعانون ويتكبدون خسائر كبيرة أثناء توقف شبكة المياه عن منازلهم فيضطرون إلى إحضار صهاريج نقل ماء صغيرة، باعتبار أن الصهاريج بالحجم المتوسط يصعب دخولها بسبب ضيق الشارع وعدم افتتاحه.
 
 وأشاروا إلى أنهم تقدموا قبل عام إلى الأمانة لفتح الشارع وتوسعته وسفلتته الذي طال انتظاره منذ أكثر من عشرين عاماً، حيثُ بعد تقديم الشكوى قامت الأمانة بتسليمه مقاول إمكاناته محدودة، حيثُ يُشاهدونه شهراً وبمعدة واحدة، والشهر الثاني يختفي إما بتعطل تلك المعدة أو سحبها، علماً بأنه لم يتم وضع مصدات للصخور لمنعها من السقوط على منازلهم  وسياراتهم.
 
وذكر الأهالي من سكان المخطط أن حفرة الصرف الصحي لم تسلم من تعرضها للكسر، وقالوا:  نحن ما زلنا نتكبد خسائر بسبب عدم دخول السيارات الثقيلة أثناء توقف شبكة المياه عن المخطط، ونحن وسط المحافظة ولنا عشرون عاماً، فمتى تنتهي تلك المعاناة.
 
 وناشد المواطنون من الأهالي الجهات المسؤولة بسرعة إنهاء هذا الشارع والوقوف عليه، ووضع لوحة للمقاول توضح المدة الزمنية واسم المقاول.
 
 
 
 
 

اعلان
صخور شارع نافذ بـ"طحلاوي الطائف" تُخيف السُكان
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: أبدى سكان مخطط "الطحلاوي" بالطائف استياءهم الشديد من أمانة الطائف، والتي كانت قد سلمت شارعاً كان مُقفلاً على مدى عشرين عاماً، ولم يتم تنفيذه، حيث تم البيع في المخطط المعتمد وسط الطائف والشارع كان لا يوجد به غير نافذ صغير بعرض ثلاثة أمتار أو أقل، يصعب دخول صهاريج نقل المياه، والسيارات المتوسطة، حيث تم التقديم على الأمانة العام الماضي من قِبل الأهالي لفتح الشارع، بعد أن لاحظوا أن الأمانة لا تقوم بواجبها وعليها أن تنتظر من المواطنين التقديم عليها بطلب إيصال الخدمات للمواطنين.
 
   وأفاد عددٌ من سكان المخطط المؤدي لهم هذا الشارع بأنه كان مقفلاً ولا يوجد غير نافذ يسمح بدخول السيارات الصغيرة والشارع في المخطط بعرض 20 متراً، وتم تجاهل تنفيذه وسُمح بالبيع في المخطط دون إكمال الشارع، وما زال معلقاً بشكل صخري ويخشى أن تسقط تلك الصخور على أطفالهم ومنازلهم علماً بأنهم يعانون ويتكبدون خسائر كبيرة أثناء توقف شبكة المياه عن منازلهم فيضطرون إلى إحضار صهاريج نقل ماء صغيرة، باعتبار أن الصهاريج بالحجم المتوسط يصعب دخولها بسبب ضيق الشارع وعدم افتتاحه.
 
 وأشاروا إلى أنهم تقدموا قبل عام إلى الأمانة لفتح الشارع وتوسعته وسفلتته الذي طال انتظاره منذ أكثر من عشرين عاماً، حيثُ بعد تقديم الشكوى قامت الأمانة بتسليمه مقاول إمكاناته محدودة، حيثُ يُشاهدونه شهراً وبمعدة واحدة، والشهر الثاني يختفي إما بتعطل تلك المعدة أو سحبها، علماً بأنه لم يتم وضع مصدات للصخور لمنعها من السقوط على منازلهم  وسياراتهم.
 
وذكر الأهالي من سكان المخطط أن حفرة الصرف الصحي لم تسلم من تعرضها للكسر، وقالوا:  نحن ما زلنا نتكبد خسائر بسبب عدم دخول السيارات الثقيلة أثناء توقف شبكة المياه عن المخطط، ونحن وسط المحافظة ولنا عشرون عاماً، فمتى تنتهي تلك المعاناة.
 
 وناشد المواطنون من الأهالي الجهات المسؤولة بسرعة إنهاء هذا الشارع والوقوف عليه، ووضع لوحة للمقاول توضح المدة الزمنية واسم المقاول.
 
 
 
 
 
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
10:28 PM

صخور شارع نافذ بـ"طحلاوي الطائف" تُخيف السُكان

أكدوا أن الأمانة تتجاهل تنفيذه من 20 عاماً مناشدين بتدخّل عاجل

A A A
0
1,081

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أبدى سكان مخطط "الطحلاوي" بالطائف استياءهم الشديد من أمانة الطائف، والتي كانت قد سلمت شارعاً كان مُقفلاً على مدى عشرين عاماً، ولم يتم تنفيذه، حيث تم البيع في المخطط المعتمد وسط الطائف والشارع كان لا يوجد به غير نافذ صغير بعرض ثلاثة أمتار أو أقل، يصعب دخول صهاريج نقل المياه، والسيارات المتوسطة، حيث تم التقديم على الأمانة العام الماضي من قِبل الأهالي لفتح الشارع، بعد أن لاحظوا أن الأمانة لا تقوم بواجبها وعليها أن تنتظر من المواطنين التقديم عليها بطلب إيصال الخدمات للمواطنين.
 
   وأفاد عددٌ من سكان المخطط المؤدي لهم هذا الشارع بأنه كان مقفلاً ولا يوجد غير نافذ يسمح بدخول السيارات الصغيرة والشارع في المخطط بعرض 20 متراً، وتم تجاهل تنفيذه وسُمح بالبيع في المخطط دون إكمال الشارع، وما زال معلقاً بشكل صخري ويخشى أن تسقط تلك الصخور على أطفالهم ومنازلهم علماً بأنهم يعانون ويتكبدون خسائر كبيرة أثناء توقف شبكة المياه عن منازلهم فيضطرون إلى إحضار صهاريج نقل ماء صغيرة، باعتبار أن الصهاريج بالحجم المتوسط يصعب دخولها بسبب ضيق الشارع وعدم افتتاحه.
 
 وأشاروا إلى أنهم تقدموا قبل عام إلى الأمانة لفتح الشارع وتوسعته وسفلتته الذي طال انتظاره منذ أكثر من عشرين عاماً، حيثُ بعد تقديم الشكوى قامت الأمانة بتسليمه مقاول إمكاناته محدودة، حيثُ يُشاهدونه شهراً وبمعدة واحدة، والشهر الثاني يختفي إما بتعطل تلك المعدة أو سحبها، علماً بأنه لم يتم وضع مصدات للصخور لمنعها من السقوط على منازلهم  وسياراتهم.
 
وذكر الأهالي من سكان المخطط أن حفرة الصرف الصحي لم تسلم من تعرضها للكسر، وقالوا:  نحن ما زلنا نتكبد خسائر بسبب عدم دخول السيارات الثقيلة أثناء توقف شبكة المياه عن المخطط، ونحن وسط المحافظة ولنا عشرون عاماً، فمتى تنتهي تلك المعاناة.
 
 وناشد المواطنون من الأهالي الجهات المسؤولة بسرعة إنهاء هذا الشارع والوقوف عليه، ووضع لوحة للمقاول توضح المدة الزمنية واسم المقاول.