"هواوي" تؤكد التزامها بتمكين 10 آلاف موهبة سعودية في تقنية المعلومات بحلول 2023

تماشيًا مع رؤية المملكة وفي إطار احتفالها بمرور عامٍ على انطلاق برنامج "خطوة"

جددت شركة "هواوي" التزامها بتنمية المواهب السعودية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات تماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030، مشددة على هدف برنامجها المتمثل في تمكين 10 آلاف موهبة محلية بحلول 2030؛ وذلك في إطار احتفالها أخيرًا بمرور عامٍ على انطلاق برنامج "خطوة" لتمكين المواهب السعودية.

ويركز برنامج "خطوة" على تدريب المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة عبر ثلاث ركائز، هي: إيجاد كيان لتحالف المواهب، وإرساء معايير لها، وتعزيز قيمتها. كما تشمل ركائز برنامج "خطوة" تسع مبادرات أخرى سبق أن كشفت الشركة عن كثير منها خلال السنوات الأخيرة، ومنها مبادرة "بذور من أجل المستقبل" طويلة الأجل التي استفاد منها أكثر من 81 طالبًا سعوديًا، ومسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي شارك فيها أكثر من 7000 متسابق من أنحاء المملكة؛ بالإضافة إلى مبادرة "قادة المستقبل" التي أسهمت في صقل مهارات أكثر من 250 مهندسًا في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وأكاديمية هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي عقدت شراكات مع أكثر من 10 مؤسسات بالمملكة.

وشددت "هواوي" على التزامها بنشر مفهوم تمكين المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، وبتقديم تدريب تقني جديد في مقر الشركة، وإطلاق برنامج تدريبي لشركاء هواوي وعملائها، وعقد ملتقى لبرنامج شهادة خبير هواوي المعتمد للإنترنت، بالإضافة إلى مواصلة تنظيم ملتقى التوظيف للشركة، والذي ستُعقد نسخته الثانية قريبًا في الرياض.

وقال الرئيس التنفيذي لهواوي المملكة، دينيس تشانغ، في معرض حديثه عن مبادرات الشركة، قائلاً: "هناك فجوة في مواهب تقنية المعلومات والاتصالات على مستوى العالم؛ وقد حملت هواوي على عاتقها مهمة سد هذه الفجوة، ولا سيما في المملكة؛ إذ سيُسهم تطوير مواهب قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتمكينها بدرجةٍ كبيرة في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تشدد على قدرة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على النهوض بالاقتصاد. وما يزال القطاع في حاجة إلى مواهب جديدة لدفع عجلة التحول الرقمي سواءً على مستوى القطاع أو على المستوى الوطني، مما سيساعد على مواصلة مسار تطور المملكة بخطى ثابتة".

من جانب آخر، قال مدير عام الموارد البشرية في هواوي المملكة، فيصل العتيبي: "تلعب التقنيات المتطورة دورًا كبيرًا في دفع مسيرة المملكة نحو تحقيق أهدافها الطموحة المتمثلة في تعزيز قدرتها على التنافس عالميًا ودعم الاستدامة. وعلاوة على ذلك، يرغب السعوديون في التزود بالمعرفة والمهارات اللازمة لا لخوض غمار مجال الاقتصاد الرقمي المستقبلي فحسب، بل ولتولي زمام قيادته وريادته أيضًا".

وتأمَل "هواوي" من خلال تنفيذ إستراتيجيتها الشاملة لتطوير المواهب، في مواصلة التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص من أجل بناء نظام إيكولوجي إيجابي ومنفتح وتعاوني لمواهب تقنية المعلومات والاتصالات.

ويشكل ذلك القطاع جزءًا أساسيًا من عملية التحول الرقمي في رؤية 2030؛ مما يجعل من تنسيق الجهود بهدف تطوير الكوادر التي ستتولى ريادة ذلك القطاع في المستقبل ضرورة حتمية أكثر من أي وقت مضى.

هواوي الرؤية السعودية 2030
اعلان
"هواوي" تؤكد التزامها بتمكين 10 آلاف موهبة سعودية في تقنية المعلومات بحلول 2023
سبق

جددت شركة "هواوي" التزامها بتنمية المواهب السعودية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات تماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030، مشددة على هدف برنامجها المتمثل في تمكين 10 آلاف موهبة محلية بحلول 2030؛ وذلك في إطار احتفالها أخيرًا بمرور عامٍ على انطلاق برنامج "خطوة" لتمكين المواهب السعودية.

ويركز برنامج "خطوة" على تدريب المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة عبر ثلاث ركائز، هي: إيجاد كيان لتحالف المواهب، وإرساء معايير لها، وتعزيز قيمتها. كما تشمل ركائز برنامج "خطوة" تسع مبادرات أخرى سبق أن كشفت الشركة عن كثير منها خلال السنوات الأخيرة، ومنها مبادرة "بذور من أجل المستقبل" طويلة الأجل التي استفاد منها أكثر من 81 طالبًا سعوديًا، ومسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي شارك فيها أكثر من 7000 متسابق من أنحاء المملكة؛ بالإضافة إلى مبادرة "قادة المستقبل" التي أسهمت في صقل مهارات أكثر من 250 مهندسًا في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وأكاديمية هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي عقدت شراكات مع أكثر من 10 مؤسسات بالمملكة.

وشددت "هواوي" على التزامها بنشر مفهوم تمكين المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، وبتقديم تدريب تقني جديد في مقر الشركة، وإطلاق برنامج تدريبي لشركاء هواوي وعملائها، وعقد ملتقى لبرنامج شهادة خبير هواوي المعتمد للإنترنت، بالإضافة إلى مواصلة تنظيم ملتقى التوظيف للشركة، والذي ستُعقد نسخته الثانية قريبًا في الرياض.

وقال الرئيس التنفيذي لهواوي المملكة، دينيس تشانغ، في معرض حديثه عن مبادرات الشركة، قائلاً: "هناك فجوة في مواهب تقنية المعلومات والاتصالات على مستوى العالم؛ وقد حملت هواوي على عاتقها مهمة سد هذه الفجوة، ولا سيما في المملكة؛ إذ سيُسهم تطوير مواهب قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتمكينها بدرجةٍ كبيرة في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تشدد على قدرة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على النهوض بالاقتصاد. وما يزال القطاع في حاجة إلى مواهب جديدة لدفع عجلة التحول الرقمي سواءً على مستوى القطاع أو على المستوى الوطني، مما سيساعد على مواصلة مسار تطور المملكة بخطى ثابتة".

من جانب آخر، قال مدير عام الموارد البشرية في هواوي المملكة، فيصل العتيبي: "تلعب التقنيات المتطورة دورًا كبيرًا في دفع مسيرة المملكة نحو تحقيق أهدافها الطموحة المتمثلة في تعزيز قدرتها على التنافس عالميًا ودعم الاستدامة. وعلاوة على ذلك، يرغب السعوديون في التزود بالمعرفة والمهارات اللازمة لا لخوض غمار مجال الاقتصاد الرقمي المستقبلي فحسب، بل ولتولي زمام قيادته وريادته أيضًا".

وتأمَل "هواوي" من خلال تنفيذ إستراتيجيتها الشاملة لتطوير المواهب، في مواصلة التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص من أجل بناء نظام إيكولوجي إيجابي ومنفتح وتعاوني لمواهب تقنية المعلومات والاتصالات.

ويشكل ذلك القطاع جزءًا أساسيًا من عملية التحول الرقمي في رؤية 2030؛ مما يجعل من تنسيق الجهود بهدف تطوير الكوادر التي ستتولى ريادة ذلك القطاع في المستقبل ضرورة حتمية أكثر من أي وقت مضى.

21 فبراير 2020 - 27 جمادى الآخر 1441
12:53 AM

"هواوي" تؤكد التزامها بتمكين 10 آلاف موهبة سعودية في تقنية المعلومات بحلول 2023

تماشيًا مع رؤية المملكة وفي إطار احتفالها بمرور عامٍ على انطلاق برنامج "خطوة"

A A A
2
2,884

جددت شركة "هواوي" التزامها بتنمية المواهب السعودية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات تماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030، مشددة على هدف برنامجها المتمثل في تمكين 10 آلاف موهبة محلية بحلول 2030؛ وذلك في إطار احتفالها أخيرًا بمرور عامٍ على انطلاق برنامج "خطوة" لتمكين المواهب السعودية.

ويركز برنامج "خطوة" على تدريب المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة عبر ثلاث ركائز، هي: إيجاد كيان لتحالف المواهب، وإرساء معايير لها، وتعزيز قيمتها. كما تشمل ركائز برنامج "خطوة" تسع مبادرات أخرى سبق أن كشفت الشركة عن كثير منها خلال السنوات الأخيرة، ومنها مبادرة "بذور من أجل المستقبل" طويلة الأجل التي استفاد منها أكثر من 81 طالبًا سعوديًا، ومسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي شارك فيها أكثر من 7000 متسابق من أنحاء المملكة؛ بالإضافة إلى مبادرة "قادة المستقبل" التي أسهمت في صقل مهارات أكثر من 250 مهندسًا في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وأكاديمية هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات التي عقدت شراكات مع أكثر من 10 مؤسسات بالمملكة.

وشددت "هواوي" على التزامها بنشر مفهوم تمكين المواهب في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، وبتقديم تدريب تقني جديد في مقر الشركة، وإطلاق برنامج تدريبي لشركاء هواوي وعملائها، وعقد ملتقى لبرنامج شهادة خبير هواوي المعتمد للإنترنت، بالإضافة إلى مواصلة تنظيم ملتقى التوظيف للشركة، والذي ستُعقد نسخته الثانية قريبًا في الرياض.

وقال الرئيس التنفيذي لهواوي المملكة، دينيس تشانغ، في معرض حديثه عن مبادرات الشركة، قائلاً: "هناك فجوة في مواهب تقنية المعلومات والاتصالات على مستوى العالم؛ وقد حملت هواوي على عاتقها مهمة سد هذه الفجوة، ولا سيما في المملكة؛ إذ سيُسهم تطوير مواهب قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتمكينها بدرجةٍ كبيرة في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تشدد على قدرة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على النهوض بالاقتصاد. وما يزال القطاع في حاجة إلى مواهب جديدة لدفع عجلة التحول الرقمي سواءً على مستوى القطاع أو على المستوى الوطني، مما سيساعد على مواصلة مسار تطور المملكة بخطى ثابتة".

من جانب آخر، قال مدير عام الموارد البشرية في هواوي المملكة، فيصل العتيبي: "تلعب التقنيات المتطورة دورًا كبيرًا في دفع مسيرة المملكة نحو تحقيق أهدافها الطموحة المتمثلة في تعزيز قدرتها على التنافس عالميًا ودعم الاستدامة. وعلاوة على ذلك، يرغب السعوديون في التزود بالمعرفة والمهارات اللازمة لا لخوض غمار مجال الاقتصاد الرقمي المستقبلي فحسب، بل ولتولي زمام قيادته وريادته أيضًا".

وتأمَل "هواوي" من خلال تنفيذ إستراتيجيتها الشاملة لتطوير المواهب، في مواصلة التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص من أجل بناء نظام إيكولوجي إيجابي ومنفتح وتعاوني لمواهب تقنية المعلومات والاتصالات.

ويشكل ذلك القطاع جزءًا أساسيًا من عملية التحول الرقمي في رؤية 2030؛ مما يجعل من تنسيق الجهود بهدف تطوير الكوادر التي ستتولى ريادة ذلك القطاع في المستقبل ضرورة حتمية أكثر من أي وقت مضى.