استشاري يحذر مرضى السكري من المحليات البديلة في رمضان

"آل موسى" ينصح بتأخير وجبة السحور وممارسة الرياضة

سبق- أبها: نصح استشاري السكر والأمراض المزمنة بكلية الطب بجامعة الملك خالد الدكتور حسن آل موسى، مرضى السكري، بعدم استخدام المحليات البديلة للسكر الطبيعي غير المرخصة من هيئة الغذاء والدواء.
 
وشدد على أهمية اتباع المرضى حمية غذائية مناسبة خلال شهر رمضان بالإضافة لضرورة التقيد بالكميات والمواعيد المحددة لجرعات الأنسولين وعدد الوجبات، مؤكداً أن دور سكر (الحمية) في التحكم بنسبة السكر الطبيعية في الدم دور بسيط لا يذكر.
 
وحذر "آل موسى" من أخذ المنتجات التجارية غير المعروفة التي ليست معتمدة من هيئه الدواء والغذاء التي كثيراً ما يدعى أنها جيدة لمرضى السكر كالمحليات والمنتجات الغذائية.
 
وحول وجبة السحور؛ نبه "آل موسى"، إلى ضرورة تأخيرها لمرضى السكري إلى ما قبل الأذان بقليل، مع عدم الاستمرار في الصيام عند حدوث هبوط في نسبة السكر، ناصحاً بأهمية المتابعة المستمرة للسكري خلال اليوم بالإضافة لممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً.
 
وقال: "أهم أسباب حدوث الارتفاع الشديد بعد الإفطار عدم اتباع مريض السكري للنصائح الطبية في رمضان، وتناول وجبه إفطار كبيرة وفيها كمية كبيرة من الدهون والسكريات والمقليات والتوقف بعدها إلى الفجر بدون أكل، والأولى بمريض السكري أن يأخذ وجبات صغيرة ومتعددة طوال فترة الليل".
 
وأضاف: "أهم الطرق للتحكم في المرض أثناء الصيام هي المتابعة الدورية مع طبيب السكري حتى يتم إعطاء المريض الطريقة الصحيحة لأخذ العلاج في رمضان والنصائح الخاصة بالصيام لمرضى السكري وإعطاء الحميه الغذائية المناسبة".
 
وأردف: "أكثر الأعراض حدوثاً الانخفاضات الشديدة في السكري أثناء الصيام والارتفاعات الشديدة بعد وجبه الإفطار بسبب عدم اتباع الإرشادات الطبية المعطاة".
 
يذكر أن الدكتور حسن آل موسى؛ بشّر مرضى السكري بأن التقدم في مجال علاج السكر كبير وقال: "ستكون هناك قريباً أدوية حديثة وتقدماً في مجال زراعة الخلايا الجذعية كعلاج نهائي".

اعلان
استشاري يحذر مرضى السكري من المحليات البديلة في رمضان
سبق
سبق- أبها: نصح استشاري السكر والأمراض المزمنة بكلية الطب بجامعة الملك خالد الدكتور حسن آل موسى، مرضى السكري، بعدم استخدام المحليات البديلة للسكر الطبيعي غير المرخصة من هيئة الغذاء والدواء.
 
وشدد على أهمية اتباع المرضى حمية غذائية مناسبة خلال شهر رمضان بالإضافة لضرورة التقيد بالكميات والمواعيد المحددة لجرعات الأنسولين وعدد الوجبات، مؤكداً أن دور سكر (الحمية) في التحكم بنسبة السكر الطبيعية في الدم دور بسيط لا يذكر.
 
وحذر "آل موسى" من أخذ المنتجات التجارية غير المعروفة التي ليست معتمدة من هيئه الدواء والغذاء التي كثيراً ما يدعى أنها جيدة لمرضى السكر كالمحليات والمنتجات الغذائية.
 
وحول وجبة السحور؛ نبه "آل موسى"، إلى ضرورة تأخيرها لمرضى السكري إلى ما قبل الأذان بقليل، مع عدم الاستمرار في الصيام عند حدوث هبوط في نسبة السكر، ناصحاً بأهمية المتابعة المستمرة للسكري خلال اليوم بالإضافة لممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً.
 
وقال: "أهم أسباب حدوث الارتفاع الشديد بعد الإفطار عدم اتباع مريض السكري للنصائح الطبية في رمضان، وتناول وجبه إفطار كبيرة وفيها كمية كبيرة من الدهون والسكريات والمقليات والتوقف بعدها إلى الفجر بدون أكل، والأولى بمريض السكري أن يأخذ وجبات صغيرة ومتعددة طوال فترة الليل".
 
وأضاف: "أهم الطرق للتحكم في المرض أثناء الصيام هي المتابعة الدورية مع طبيب السكري حتى يتم إعطاء المريض الطريقة الصحيحة لأخذ العلاج في رمضان والنصائح الخاصة بالصيام لمرضى السكري وإعطاء الحميه الغذائية المناسبة".
 
وأردف: "أكثر الأعراض حدوثاً الانخفاضات الشديدة في السكري أثناء الصيام والارتفاعات الشديدة بعد وجبه الإفطار بسبب عدم اتباع الإرشادات الطبية المعطاة".
 
يذكر أن الدكتور حسن آل موسى؛ بشّر مرضى السكري بأن التقدم في مجال علاج السكر كبير وقال: "ستكون هناك قريباً أدوية حديثة وتقدماً في مجال زراعة الخلايا الجذعية كعلاج نهائي".
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
08:37 PM

استشاري يحذر مرضى السكري من المحليات البديلة في رمضان

"آل موسى" ينصح بتأخير وجبة السحور وممارسة الرياضة

A A A
0
1,410

سبق- أبها: نصح استشاري السكر والأمراض المزمنة بكلية الطب بجامعة الملك خالد الدكتور حسن آل موسى، مرضى السكري، بعدم استخدام المحليات البديلة للسكر الطبيعي غير المرخصة من هيئة الغذاء والدواء.
 
وشدد على أهمية اتباع المرضى حمية غذائية مناسبة خلال شهر رمضان بالإضافة لضرورة التقيد بالكميات والمواعيد المحددة لجرعات الأنسولين وعدد الوجبات، مؤكداً أن دور سكر (الحمية) في التحكم بنسبة السكر الطبيعية في الدم دور بسيط لا يذكر.
 
وحذر "آل موسى" من أخذ المنتجات التجارية غير المعروفة التي ليست معتمدة من هيئه الدواء والغذاء التي كثيراً ما يدعى أنها جيدة لمرضى السكر كالمحليات والمنتجات الغذائية.
 
وحول وجبة السحور؛ نبه "آل موسى"، إلى ضرورة تأخيرها لمرضى السكري إلى ما قبل الأذان بقليل، مع عدم الاستمرار في الصيام عند حدوث هبوط في نسبة السكر، ناصحاً بأهمية المتابعة المستمرة للسكري خلال اليوم بالإضافة لممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً.
 
وقال: "أهم أسباب حدوث الارتفاع الشديد بعد الإفطار عدم اتباع مريض السكري للنصائح الطبية في رمضان، وتناول وجبه إفطار كبيرة وفيها كمية كبيرة من الدهون والسكريات والمقليات والتوقف بعدها إلى الفجر بدون أكل، والأولى بمريض السكري أن يأخذ وجبات صغيرة ومتعددة طوال فترة الليل".
 
وأضاف: "أهم الطرق للتحكم في المرض أثناء الصيام هي المتابعة الدورية مع طبيب السكري حتى يتم إعطاء المريض الطريقة الصحيحة لأخذ العلاج في رمضان والنصائح الخاصة بالصيام لمرضى السكري وإعطاء الحميه الغذائية المناسبة".
 
وأردف: "أكثر الأعراض حدوثاً الانخفاضات الشديدة في السكري أثناء الصيام والارتفاعات الشديدة بعد وجبه الإفطار بسبب عدم اتباع الإرشادات الطبية المعطاة".
 
يذكر أن الدكتور حسن آل موسى؛ بشّر مرضى السكري بأن التقدم في مجال علاج السكر كبير وقال: "ستكون هناك قريباً أدوية حديثة وتقدماً في مجال زراعة الخلايا الجذعية كعلاج نهائي".