السعودية تودّع أولمبياد طوكيو بهزيمة ثالثة من البرازيل

بثلاثية مقابل هدف وحيد في المباراة التي أُقيمت بملعب سانتاما

تلقى المنتخب السعودي تحت 23 عاماً الهزيمة الثالثة له على التوالي بأولمبياد طوكيو 2020، أمام نظيره البرازيلي بثلاثية مقابل هدف وحيد، على ملعب سانتاما؛ لتنتهي مشاركته في البطولة.

الشوط الأول جاء جيداً من قِبل الأخضر الأولمبي، الذي قدّم أداءً مقنعاً على عكس المباريات الماضية، لكنه استقبل الهدف الأول في الدقيقة 14، بعدما نُفذت عرضية من ضربة ركنية بأقدام كلاودينيو، وصلت إلى ماتيوس، حوّلها برأسية رائعة في الشباك.

وبعد مرور 20 دقيقة من الشوط، وقفت العارضة حائلًا دون تسجيل السامبا الهدف الثاني، بعدما سُددت رأسية من مسافة قريبة للغاية، لكنها اصطدمت بالعارضة.

وأدركت كتيبة المدرب سعد الشهري؛ التعادل في الدقيقة 27، إذ نفّذ سلمان الفرج ركلة حرة من وسط الملعب، بإرسال عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، وضعها عبد الإله العمري برأسية على يسار حارس المرمى.

وكادت أن تخرج البرازيل متقدمة بالهدف الثاني من الـ 45 دقيقة الأولى، بعدما سُددت تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، مرت بمحاذاة القائم الأيسر بقليل.

وتألق أمين بخاري؛ حارس مرمى الأخضر، في اللحظات الأخيرة من الشوط، وأمسك بكرته من أمام مهاجم السامبا، المنفرد تماماً بالمرمى، بعدما وصلت له عرضية أرضية من الجهة اليسرى.

الشوط الثاني جاء متواضعاً مقارنة بنظيره الأول، لكن ظهر الحارس بخاري في لقطة بالدقيقة 72، بعدما تصدّى لتسديدة قوية من وسط الملعب بأقدام ريتشارليسون.

وفي الدقيقة 77 من عمر المباراة، أحرز المنتخب البرازيلي هدفه الثاني من رأسية جديدة، البداية كانت بتنفيذ ركلة حرة من الجهة اليسرى لوسط ملعب الأخضر، نُفذت عرضية داخل منطقة الجزاء، شتتها دفاع السعودية، لكنها وصلت للاعب السامبا، الذي ردّها برأسية أخرى، لتصل لريتشارليسون، حوّلها برأسية في المرمى.

الحارس بخاري تصدّى بالقدم لفرصة هدف محقّق آخر للسامبا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، من تسديدة من داخل منطقة الجزاء.

وألغى حكم الراية هدفاً ثالثاً للسامبا في اللحظات الأخيرة من اللقاء، بداعي التسلل، لكن أضاف ريتشارليسون الهدف الثالث للبرازيل في الدقيقة 3+90، من تسديدة من داخل منطقة الـ 18، في ظل غياب تام للرقابة الدفاعية، لتنتهي المباراة بنتيجة 3 / 1 للبرازيل.

بهذه الهزيمة يودّع الأخضر البطولة بصفر من النقاط، فيما ارتفع رصيد السامبا إلى سبع نقاط، ليتأهل للدور المقبل.

جدير بالذكر أن السعودية كانت قد تلقت الهزيمة في المباراة الأولى أمام كوت ديفوار بنتيجة 1 / 2، ثم هُزمت في المباراة التالية أمام ألمانيا بنتيجة 2 / 3، وأخيراً كانت هزيمة البرازيل.

المنتخب السعودي أولمبياد طوكيو
اعلان
السعودية تودّع أولمبياد طوكيو بهزيمة ثالثة من البرازيل
سبق

تلقى المنتخب السعودي تحت 23 عاماً الهزيمة الثالثة له على التوالي بأولمبياد طوكيو 2020، أمام نظيره البرازيلي بثلاثية مقابل هدف وحيد، على ملعب سانتاما؛ لتنتهي مشاركته في البطولة.

الشوط الأول جاء جيداً من قِبل الأخضر الأولمبي، الذي قدّم أداءً مقنعاً على عكس المباريات الماضية، لكنه استقبل الهدف الأول في الدقيقة 14، بعدما نُفذت عرضية من ضربة ركنية بأقدام كلاودينيو، وصلت إلى ماتيوس، حوّلها برأسية رائعة في الشباك.

وبعد مرور 20 دقيقة من الشوط، وقفت العارضة حائلًا دون تسجيل السامبا الهدف الثاني، بعدما سُددت رأسية من مسافة قريبة للغاية، لكنها اصطدمت بالعارضة.

وأدركت كتيبة المدرب سعد الشهري؛ التعادل في الدقيقة 27، إذ نفّذ سلمان الفرج ركلة حرة من وسط الملعب، بإرسال عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، وضعها عبد الإله العمري برأسية على يسار حارس المرمى.

وكادت أن تخرج البرازيل متقدمة بالهدف الثاني من الـ 45 دقيقة الأولى، بعدما سُددت تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، مرت بمحاذاة القائم الأيسر بقليل.

وتألق أمين بخاري؛ حارس مرمى الأخضر، في اللحظات الأخيرة من الشوط، وأمسك بكرته من أمام مهاجم السامبا، المنفرد تماماً بالمرمى، بعدما وصلت له عرضية أرضية من الجهة اليسرى.

الشوط الثاني جاء متواضعاً مقارنة بنظيره الأول، لكن ظهر الحارس بخاري في لقطة بالدقيقة 72، بعدما تصدّى لتسديدة قوية من وسط الملعب بأقدام ريتشارليسون.

وفي الدقيقة 77 من عمر المباراة، أحرز المنتخب البرازيلي هدفه الثاني من رأسية جديدة، البداية كانت بتنفيذ ركلة حرة من الجهة اليسرى لوسط ملعب الأخضر، نُفذت عرضية داخل منطقة الجزاء، شتتها دفاع السعودية، لكنها وصلت للاعب السامبا، الذي ردّها برأسية أخرى، لتصل لريتشارليسون، حوّلها برأسية في المرمى.

الحارس بخاري تصدّى بالقدم لفرصة هدف محقّق آخر للسامبا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، من تسديدة من داخل منطقة الجزاء.

وألغى حكم الراية هدفاً ثالثاً للسامبا في اللحظات الأخيرة من اللقاء، بداعي التسلل، لكن أضاف ريتشارليسون الهدف الثالث للبرازيل في الدقيقة 3+90، من تسديدة من داخل منطقة الـ 18، في ظل غياب تام للرقابة الدفاعية، لتنتهي المباراة بنتيجة 3 / 1 للبرازيل.

بهذه الهزيمة يودّع الأخضر البطولة بصفر من النقاط، فيما ارتفع رصيد السامبا إلى سبع نقاط، ليتأهل للدور المقبل.

جدير بالذكر أن السعودية كانت قد تلقت الهزيمة في المباراة الأولى أمام كوت ديفوار بنتيجة 1 / 2، ثم هُزمت في المباراة التالية أمام ألمانيا بنتيجة 2 / 3، وأخيراً كانت هزيمة البرازيل.

28 يوليو 2021 - 18 ذو الحجة 1442
01:18 PM
اخر تعديل
10 سبتمبر 2021 - 3 صفر 1443
05:07 AM

السعودية تودّع أولمبياد طوكيو بهزيمة ثالثة من البرازيل

بثلاثية مقابل هدف وحيد في المباراة التي أُقيمت بملعب سانتاما

A A A
15
11,371

تلقى المنتخب السعودي تحت 23 عاماً الهزيمة الثالثة له على التوالي بأولمبياد طوكيو 2020، أمام نظيره البرازيلي بثلاثية مقابل هدف وحيد، على ملعب سانتاما؛ لتنتهي مشاركته في البطولة.

الشوط الأول جاء جيداً من قِبل الأخضر الأولمبي، الذي قدّم أداءً مقنعاً على عكس المباريات الماضية، لكنه استقبل الهدف الأول في الدقيقة 14، بعدما نُفذت عرضية من ضربة ركنية بأقدام كلاودينيو، وصلت إلى ماتيوس، حوّلها برأسية رائعة في الشباك.

وبعد مرور 20 دقيقة من الشوط، وقفت العارضة حائلًا دون تسجيل السامبا الهدف الثاني، بعدما سُددت رأسية من مسافة قريبة للغاية، لكنها اصطدمت بالعارضة.

وأدركت كتيبة المدرب سعد الشهري؛ التعادل في الدقيقة 27، إذ نفّذ سلمان الفرج ركلة حرة من وسط الملعب، بإرسال عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، وضعها عبد الإله العمري برأسية على يسار حارس المرمى.

وكادت أن تخرج البرازيل متقدمة بالهدف الثاني من الـ 45 دقيقة الأولى، بعدما سُددت تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، مرت بمحاذاة القائم الأيسر بقليل.

وتألق أمين بخاري؛ حارس مرمى الأخضر، في اللحظات الأخيرة من الشوط، وأمسك بكرته من أمام مهاجم السامبا، المنفرد تماماً بالمرمى، بعدما وصلت له عرضية أرضية من الجهة اليسرى.

الشوط الثاني جاء متواضعاً مقارنة بنظيره الأول، لكن ظهر الحارس بخاري في لقطة بالدقيقة 72، بعدما تصدّى لتسديدة قوية من وسط الملعب بأقدام ريتشارليسون.

وفي الدقيقة 77 من عمر المباراة، أحرز المنتخب البرازيلي هدفه الثاني من رأسية جديدة، البداية كانت بتنفيذ ركلة حرة من الجهة اليسرى لوسط ملعب الأخضر، نُفذت عرضية داخل منطقة الجزاء، شتتها دفاع السعودية، لكنها وصلت للاعب السامبا، الذي ردّها برأسية أخرى، لتصل لريتشارليسون، حوّلها برأسية في المرمى.

الحارس بخاري تصدّى بالقدم لفرصة هدف محقّق آخر للسامبا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، من تسديدة من داخل منطقة الجزاء.

وألغى حكم الراية هدفاً ثالثاً للسامبا في اللحظات الأخيرة من اللقاء، بداعي التسلل، لكن أضاف ريتشارليسون الهدف الثالث للبرازيل في الدقيقة 3+90، من تسديدة من داخل منطقة الـ 18، في ظل غياب تام للرقابة الدفاعية، لتنتهي المباراة بنتيجة 3 / 1 للبرازيل.

بهذه الهزيمة يودّع الأخضر البطولة بصفر من النقاط، فيما ارتفع رصيد السامبا إلى سبع نقاط، ليتأهل للدور المقبل.

جدير بالذكر أن السعودية كانت قد تلقت الهزيمة في المباراة الأولى أمام كوت ديفوار بنتيجة 1 / 2، ثم هُزمت في المباراة التالية أمام ألمانيا بنتيجة 2 / 3، وأخيراً كانت هزيمة البرازيل.