مواطن يهدد زوجته بالطلاق لو خسر "الهلال" كأس آسيا

تشجع نادياً آخر واستفزته بتمنيها الخسارة لفريقه

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: تلقى مركز واعي للاستشارات الاجتماعية حالة غريبة من نوعها تمثلت في تهديد زوج سعودي لزوجته بالطلاق إن خسر نادي الهلال كأس آسيا والذي تقام مباراته النهائية مساء غد السبت.
 
وتعود تفاصيل القصة، بحسب مركز واعي، إلى أن الزوجة كانت قد دخلت في نقاش مع زوجها حول المباراة وأحداثها وبدأت في استفزازه بتمنيها خسارة فريقه لأنها تشجع فريقاً آخر، مما جعل الزوج يقسم بالله على أنه لو خسر فريقه فسيطلقها ثلاثاً.
 
ووجّه الدكتور عبدالله المناحي المستشار النفسي بمركز واعي الأزواج والزوجات إلى البعد عن التعصب الأعمى والحرص على الحياة الزوجية السعيدة.
 
وقال: "لا يخفى أن بعض أفراد المجتمع السعودي ابتلي بالتعصب الرياضي وهذا أدى إلى فقد العديد من الأصدقاء وجرح كرامة البعض؛ ووصلت آثار التعصب إلى الفراق والخلافات بين الأزواج".
 
وأضاف "المناحي": "يظهر من هذه المشكلة أن كلا الزوجين متعصب لفريقه، وقد وقعت هذه المرأة في خطأ جسيم عندما وصل بها التعصب إلى محاولة استفزاز الزوج من خلال تمني خسارة الفريق الذي يشجعه، ثم وقع الزوج في نفس المشكلة وهو التسرع بالغضب والحكم بالطلاق".
 
وأردف المستشار النفسي: "الحل لهذه المشكلة هو الاعتذار من الزوجة للحفاظ على الحياة الزوجية واستقرارها، والابتعاد بشكل نهائي عن مناقشة الزوج في هذه المواضيع الرياضية حتى لو كان الزوج هو من بدأ بالحديث في هذه المواضيع، وبدلاً من ذلك يجب استغلال فترات الجلوس مع الزوج بما يحقق تنمية العلاقات الأسرية وتربية الأبناء التربية الإسلامية الصحيحة بطريقة إيجابية".
 
وتابع "المناحي": "يمكن لمن وقع في مثل هذه المشاكل الاتصال بالمركز 0114355050 لتقديم الاستشارات اللازمة له".
 
ووجّه رسالة إلى كل أب و أم بضرورة الابتعاد عن هذا المرض الرياضي والتعصب المقيت لأنه يهدد العلاقات الأسرية والاجتماعية ويزرع العداوة و البغضاء، مؤكداً أن الرياضة تهدف إلى التسلية والترفيه فقط.

اعلان
مواطن يهدد زوجته بالطلاق لو خسر "الهلال" كأس آسيا
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: تلقى مركز واعي للاستشارات الاجتماعية حالة غريبة من نوعها تمثلت في تهديد زوج سعودي لزوجته بالطلاق إن خسر نادي الهلال كأس آسيا والذي تقام مباراته النهائية مساء غد السبت.
 
وتعود تفاصيل القصة، بحسب مركز واعي، إلى أن الزوجة كانت قد دخلت في نقاش مع زوجها حول المباراة وأحداثها وبدأت في استفزازه بتمنيها خسارة فريقه لأنها تشجع فريقاً آخر، مما جعل الزوج يقسم بالله على أنه لو خسر فريقه فسيطلقها ثلاثاً.
 
ووجّه الدكتور عبدالله المناحي المستشار النفسي بمركز واعي الأزواج والزوجات إلى البعد عن التعصب الأعمى والحرص على الحياة الزوجية السعيدة.
 
وقال: "لا يخفى أن بعض أفراد المجتمع السعودي ابتلي بالتعصب الرياضي وهذا أدى إلى فقد العديد من الأصدقاء وجرح كرامة البعض؛ ووصلت آثار التعصب إلى الفراق والخلافات بين الأزواج".
 
وأضاف "المناحي": "يظهر من هذه المشكلة أن كلا الزوجين متعصب لفريقه، وقد وقعت هذه المرأة في خطأ جسيم عندما وصل بها التعصب إلى محاولة استفزاز الزوج من خلال تمني خسارة الفريق الذي يشجعه، ثم وقع الزوج في نفس المشكلة وهو التسرع بالغضب والحكم بالطلاق".
 
وأردف المستشار النفسي: "الحل لهذه المشكلة هو الاعتذار من الزوجة للحفاظ على الحياة الزوجية واستقرارها، والابتعاد بشكل نهائي عن مناقشة الزوج في هذه المواضيع الرياضية حتى لو كان الزوج هو من بدأ بالحديث في هذه المواضيع، وبدلاً من ذلك يجب استغلال فترات الجلوس مع الزوج بما يحقق تنمية العلاقات الأسرية وتربية الأبناء التربية الإسلامية الصحيحة بطريقة إيجابية".
 
وتابع "المناحي": "يمكن لمن وقع في مثل هذه المشاكل الاتصال بالمركز 0114355050 لتقديم الاستشارات اللازمة له".
 
ووجّه رسالة إلى كل أب و أم بضرورة الابتعاد عن هذا المرض الرياضي والتعصب المقيت لأنه يهدد العلاقات الأسرية والاجتماعية ويزرع العداوة و البغضاء، مؤكداً أن الرياضة تهدف إلى التسلية والترفيه فقط.
31 أكتوبر 2014 - 7 محرّم 1436
07:10 PM

مواطن يهدد زوجته بالطلاق لو خسر "الهلال" كأس آسيا

تشجع نادياً آخر واستفزته بتمنيها الخسارة لفريقه

A A A
0
270,089

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: تلقى مركز واعي للاستشارات الاجتماعية حالة غريبة من نوعها تمثلت في تهديد زوج سعودي لزوجته بالطلاق إن خسر نادي الهلال كأس آسيا والذي تقام مباراته النهائية مساء غد السبت.
 
وتعود تفاصيل القصة، بحسب مركز واعي، إلى أن الزوجة كانت قد دخلت في نقاش مع زوجها حول المباراة وأحداثها وبدأت في استفزازه بتمنيها خسارة فريقه لأنها تشجع فريقاً آخر، مما جعل الزوج يقسم بالله على أنه لو خسر فريقه فسيطلقها ثلاثاً.
 
ووجّه الدكتور عبدالله المناحي المستشار النفسي بمركز واعي الأزواج والزوجات إلى البعد عن التعصب الأعمى والحرص على الحياة الزوجية السعيدة.
 
وقال: "لا يخفى أن بعض أفراد المجتمع السعودي ابتلي بالتعصب الرياضي وهذا أدى إلى فقد العديد من الأصدقاء وجرح كرامة البعض؛ ووصلت آثار التعصب إلى الفراق والخلافات بين الأزواج".
 
وأضاف "المناحي": "يظهر من هذه المشكلة أن كلا الزوجين متعصب لفريقه، وقد وقعت هذه المرأة في خطأ جسيم عندما وصل بها التعصب إلى محاولة استفزاز الزوج من خلال تمني خسارة الفريق الذي يشجعه، ثم وقع الزوج في نفس المشكلة وهو التسرع بالغضب والحكم بالطلاق".
 
وأردف المستشار النفسي: "الحل لهذه المشكلة هو الاعتذار من الزوجة للحفاظ على الحياة الزوجية واستقرارها، والابتعاد بشكل نهائي عن مناقشة الزوج في هذه المواضيع الرياضية حتى لو كان الزوج هو من بدأ بالحديث في هذه المواضيع، وبدلاً من ذلك يجب استغلال فترات الجلوس مع الزوج بما يحقق تنمية العلاقات الأسرية وتربية الأبناء التربية الإسلامية الصحيحة بطريقة إيجابية".
 
وتابع "المناحي": "يمكن لمن وقع في مثل هذه المشاكل الاتصال بالمركز 0114355050 لتقديم الاستشارات اللازمة له".
 
ووجّه رسالة إلى كل أب و أم بضرورة الابتعاد عن هذا المرض الرياضي والتعصب المقيت لأنه يهدد العلاقات الأسرية والاجتماعية ويزرع العداوة و البغضاء، مؤكداً أن الرياضة تهدف إلى التسلية والترفيه فقط.