كشفته كاميرا مراقبة.. راودها عن نفسها ورفضت فذبحها وطفليها

ابن العم وراء الجريمة.. ولغز الرضيعة الناجية من المذبحة

مفاجأة كالصاعقة كشفتها كاميرات المراقبة بمدينة كفر الدوار، شمالي مصر، وساعدت الأمن المصري على حل لغز جريمة قتل أم وطفليها التوأم داخل منزلهم.

وحسب موقع "بوابة الأهرام"، بدأت الوقائع يوم الثلاثاء الماضي، بتلقي مديرية أمن البحيرة، إخطاراً بالعثور على جثة امرأة متزوجة تدعى "ياسمين. ع. ا."، 23 عامًا، وطفليها التوأم؛ على وإسلام، 3أعوام، مقتولين داخل منزلهم، بمنطقة منشية النصر، بمركز كفر الدوار.

تبرئة الأب

وحسب موقع "مصراوي"، في البداية حامت الشكوك حول الأب " إسلام. م. ف."، فأمرت نيابة قسم كفر الدوار، بتوقيفه، لكن التحقيقات والتحريات برأته.

وبعدها قررت الشرطة مراجعة كل كاميرات المراقبة بالمنطقة التي وقعت فيها الجريمة، خاصة الشارع الذي تسكن فيه الضحية.

إبن العم الخائن

وأسفرت المراجعة والتحريات عن مفاجأة نزلت على الجميع كالصاعقة، وأن وراء ارتكاب الواقعة ابن عم الزوجة، الذي يعمل سائقاً، حيث كان يساعد أسرة الضحية في نقل الأثاث لمنزلهم الجديد، واستغل فرصة وجودها بمفردها بصحبة الأطفال، وراودها عن نفسها، محاولاً التحرش بها، لكن الضحية قاومته وصدته وتعدت عليه بالضرب، وعندما حاولت الاستغاثة بالجيران، توجه مسرعًا إلى مطبخ المنزل وتناول سكينًا وذبحها هي وطفليها حتى لا ينفضح أمره، وفر هاربًا.

الرضيعة الناجية

ولم تكن هذه هي المفاجأة الوحيدة بالقضية، إذ عثرت أجهزة الأمن، على طفلة رضيعة ناجية من المذبحة.

وحسب "مصراوي"، كشفت التحقيقات أنه جرى العثور على الرضيعة تحت سرير بالمنزل مسرح الجريمة.

ورجحت التحقيقات، أن الأم أخفت الرضيعة بعيدًا عن القاتل لإنقاذها قبل أن تلقى مصرعها على يديه هي وطفليها التوأم.

وتم عمل كمين أمني حيث جرى ضبط المتهم والتحقيق معه حول ملابسات الجريمة.

مصر جريمة قتل
اعلان
كشفته كاميرا مراقبة.. راودها عن نفسها ورفضت فذبحها وطفليها
سبق

مفاجأة كالصاعقة كشفتها كاميرات المراقبة بمدينة كفر الدوار، شمالي مصر، وساعدت الأمن المصري على حل لغز جريمة قتل أم وطفليها التوأم داخل منزلهم.

وحسب موقع "بوابة الأهرام"، بدأت الوقائع يوم الثلاثاء الماضي، بتلقي مديرية أمن البحيرة، إخطاراً بالعثور على جثة امرأة متزوجة تدعى "ياسمين. ع. ا."، 23 عامًا، وطفليها التوأم؛ على وإسلام، 3أعوام، مقتولين داخل منزلهم، بمنطقة منشية النصر، بمركز كفر الدوار.

تبرئة الأب

وحسب موقع "مصراوي"، في البداية حامت الشكوك حول الأب " إسلام. م. ف."، فأمرت نيابة قسم كفر الدوار، بتوقيفه، لكن التحقيقات والتحريات برأته.

وبعدها قررت الشرطة مراجعة كل كاميرات المراقبة بالمنطقة التي وقعت فيها الجريمة، خاصة الشارع الذي تسكن فيه الضحية.

إبن العم الخائن

وأسفرت المراجعة والتحريات عن مفاجأة نزلت على الجميع كالصاعقة، وأن وراء ارتكاب الواقعة ابن عم الزوجة، الذي يعمل سائقاً، حيث كان يساعد أسرة الضحية في نقل الأثاث لمنزلهم الجديد، واستغل فرصة وجودها بمفردها بصحبة الأطفال، وراودها عن نفسها، محاولاً التحرش بها، لكن الضحية قاومته وصدته وتعدت عليه بالضرب، وعندما حاولت الاستغاثة بالجيران، توجه مسرعًا إلى مطبخ المنزل وتناول سكينًا وذبحها هي وطفليها حتى لا ينفضح أمره، وفر هاربًا.

الرضيعة الناجية

ولم تكن هذه هي المفاجأة الوحيدة بالقضية، إذ عثرت أجهزة الأمن، على طفلة رضيعة ناجية من المذبحة.

وحسب "مصراوي"، كشفت التحقيقات أنه جرى العثور على الرضيعة تحت سرير بالمنزل مسرح الجريمة.

ورجحت التحقيقات، أن الأم أخفت الرضيعة بعيدًا عن القاتل لإنقاذها قبل أن تلقى مصرعها على يديه هي وطفليها التوأم.

وتم عمل كمين أمني حيث جرى ضبط المتهم والتحقيق معه حول ملابسات الجريمة.

27 أغسطس 2020 - 8 محرّم 1442
02:45 PM

كشفته كاميرا مراقبة.. راودها عن نفسها ورفضت فذبحها وطفليها

ابن العم وراء الجريمة.. ولغز الرضيعة الناجية من المذبحة

A A A
14
128,823

مفاجأة كالصاعقة كشفتها كاميرات المراقبة بمدينة كفر الدوار، شمالي مصر، وساعدت الأمن المصري على حل لغز جريمة قتل أم وطفليها التوأم داخل منزلهم.

وحسب موقع "بوابة الأهرام"، بدأت الوقائع يوم الثلاثاء الماضي، بتلقي مديرية أمن البحيرة، إخطاراً بالعثور على جثة امرأة متزوجة تدعى "ياسمين. ع. ا."، 23 عامًا، وطفليها التوأم؛ على وإسلام، 3أعوام، مقتولين داخل منزلهم، بمنطقة منشية النصر، بمركز كفر الدوار.

تبرئة الأب

وحسب موقع "مصراوي"، في البداية حامت الشكوك حول الأب " إسلام. م. ف."، فأمرت نيابة قسم كفر الدوار، بتوقيفه، لكن التحقيقات والتحريات برأته.

وبعدها قررت الشرطة مراجعة كل كاميرات المراقبة بالمنطقة التي وقعت فيها الجريمة، خاصة الشارع الذي تسكن فيه الضحية.

إبن العم الخائن

وأسفرت المراجعة والتحريات عن مفاجأة نزلت على الجميع كالصاعقة، وأن وراء ارتكاب الواقعة ابن عم الزوجة، الذي يعمل سائقاً، حيث كان يساعد أسرة الضحية في نقل الأثاث لمنزلهم الجديد، واستغل فرصة وجودها بمفردها بصحبة الأطفال، وراودها عن نفسها، محاولاً التحرش بها، لكن الضحية قاومته وصدته وتعدت عليه بالضرب، وعندما حاولت الاستغاثة بالجيران، توجه مسرعًا إلى مطبخ المنزل وتناول سكينًا وذبحها هي وطفليها حتى لا ينفضح أمره، وفر هاربًا.

الرضيعة الناجية

ولم تكن هذه هي المفاجأة الوحيدة بالقضية، إذ عثرت أجهزة الأمن، على طفلة رضيعة ناجية من المذبحة.

وحسب "مصراوي"، كشفت التحقيقات أنه جرى العثور على الرضيعة تحت سرير بالمنزل مسرح الجريمة.

ورجحت التحقيقات، أن الأم أخفت الرضيعة بعيدًا عن القاتل لإنقاذها قبل أن تلقى مصرعها على يديه هي وطفليها التوأم.

وتم عمل كمين أمني حيث جرى ضبط المتهم والتحقيق معه حول ملابسات الجريمة.