شاهد.. "محافظ بيش" يقف على مناهل الرمال وحفر الوادي

بعد 24 ساعة من نقل "سبق" شكاوى أهالي القرى على ضفافه

وقف محافظ بيش حسن أبو شرحة، اليوم، على شكاوى أهالي القرى الواقعة على ضفاف مجرى الوادي، والتي تعاني من استمرار مناهل الرمال والحفر في مجرى الوادي حتى بعد سقوط ضحايا.

وكانت "سبق" قد نشرت أمس تقريراً عن تجدد مخاوف سكان محافظة بيش، وتحديداً القرى الواقعة على مجرى الوادي؛ حيث تعمل آليات تابعة لمؤسسات وشركات على الحفر ونهل الرمال من الوادي لبيعها، وهي في نفس المواقع التي شَهِدت غرق طفل ووفاته بسبب الحفر.

وناشد سكان القرى، محافظ بيش الجديد، الوقوف على المعاناة التي تتسبب في ضحايا في مجرى الوادي، وإيقاف الشركات عن العمل حالياً، وإلزامها بردم ما أحدثته من حفر.

وأكد سكان بيش العليا أن الآليات التابعة للشركات تتسبب بشكل دائم في أضرار للطرقات داخل القرية والطرق المؤدية للقرية والقرى المجاورة؛ مطالبين محافظ بيش والجهات المعنية بإلزام الشركات بإصلاح الأضرار في الطرقات.

اعلان
شاهد.. "محافظ بيش" يقف على مناهل الرمال وحفر الوادي
سبق

وقف محافظ بيش حسن أبو شرحة، اليوم، على شكاوى أهالي القرى الواقعة على ضفاف مجرى الوادي، والتي تعاني من استمرار مناهل الرمال والحفر في مجرى الوادي حتى بعد سقوط ضحايا.

وكانت "سبق" قد نشرت أمس تقريراً عن تجدد مخاوف سكان محافظة بيش، وتحديداً القرى الواقعة على مجرى الوادي؛ حيث تعمل آليات تابعة لمؤسسات وشركات على الحفر ونهل الرمال من الوادي لبيعها، وهي في نفس المواقع التي شَهِدت غرق طفل ووفاته بسبب الحفر.

وناشد سكان القرى، محافظ بيش الجديد، الوقوف على المعاناة التي تتسبب في ضحايا في مجرى الوادي، وإيقاف الشركات عن العمل حالياً، وإلزامها بردم ما أحدثته من حفر.

وأكد سكان بيش العليا أن الآليات التابعة للشركات تتسبب بشكل دائم في أضرار للطرقات داخل القرية والطرق المؤدية للقرية والقرى المجاورة؛ مطالبين محافظ بيش والجهات المعنية بإلزام الشركات بإصلاح الأضرار في الطرقات.

11 يناير 2018 - 24 ربيع الآخر 1439
10:51 AM

شاهد.. "محافظ بيش" يقف على مناهل الرمال وحفر الوادي

بعد 24 ساعة من نقل "سبق" شكاوى أهالي القرى على ضفافه

A A A
1
7,011

وقف محافظ بيش حسن أبو شرحة، اليوم، على شكاوى أهالي القرى الواقعة على ضفاف مجرى الوادي، والتي تعاني من استمرار مناهل الرمال والحفر في مجرى الوادي حتى بعد سقوط ضحايا.

وكانت "سبق" قد نشرت أمس تقريراً عن تجدد مخاوف سكان محافظة بيش، وتحديداً القرى الواقعة على مجرى الوادي؛ حيث تعمل آليات تابعة لمؤسسات وشركات على الحفر ونهل الرمال من الوادي لبيعها، وهي في نفس المواقع التي شَهِدت غرق طفل ووفاته بسبب الحفر.

وناشد سكان القرى، محافظ بيش الجديد، الوقوف على المعاناة التي تتسبب في ضحايا في مجرى الوادي، وإيقاف الشركات عن العمل حالياً، وإلزامها بردم ما أحدثته من حفر.

وأكد سكان بيش العليا أن الآليات التابعة للشركات تتسبب بشكل دائم في أضرار للطرقات داخل القرية والطرق المؤدية للقرية والقرى المجاورة؛ مطالبين محافظ بيش والجهات المعنية بإلزام الشركات بإصلاح الأضرار في الطرقات.