"أبو زناد" يُودّع الدنيا مبتسماً.. وشبكات التواصل ترثيه

يصلى عليه غداً بالرياض بعد تعرّضه لحادث مروري

عمر السبيعي- سبق– الرياض: تتداول شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" منذ الساعات الماضية، رسائل الحزن والأسى على الزميل الإعلامي "صالح العمري"، الملقب بـ"أبو زناد"، وذلك بعد تعرّضه لحادث مروري الأيام الماضية ووفاته اليوم في أحد مستشفيات العاصمة.
 
وعُرِف عنه أنه صاحب الابتسامة الدائمة، ونقاء القلب، وحسن الحديث، وملك الفكاهة والظرافة، وكوّن قاعدة جماهيرية لا يُستهان بها من خلال برامج الواقع في قناة بداية الفضائية وشبكات قنوات الإعلام الجديد.
 
وأطلق محبوه وجماهيره هاشتاق عنونوه بـ: #وفاه_ابوزناد_صالح_العمري,  وتداولوا خلاله مقاطعه الدينية والمؤثرة، التي كان يُوصي بنشرها قبل وفاته، كما ظهر في مقطع مؤثر الأيام الماضية وهو يُعزي إحدى الأسر في فقيدهم، ويطلب الدعاء له بالرحمة، قبل أن يُعزّى اليوم فيه.
 
وغرّد الإعلامي "خالد اليمني" تغريدة قال فيها: "للتو خرجنا من مسجد الملك خالد لترتيب الغسيل، والدفن غداً مع نسيبه الآن"، مضيفاً: "أبشركم، مبتسم قبلنا جبينه قبل قليل أنا وأخيه الكبير".
 
أما الأستاذ الجامعي "عبدالله الشهري" فقال: "أبو زناد يترحم على أحد أقاربي (ماجد) قبل أيام.. ثم اليوم نترحم عليه.. رحمهما الله".
 
وأوصى الإعلامي الرياضي "أحمد الشمراني" بالدعاء له قائلاً: "رحمك الله يا صديق الجميع، رحمك الله يا حبيب الجميع، لا تنسوه من دعائكم".
 
وعلّق الداعية "محمد النشار" عن محبة الفقيد للدعوة والخير بقوله: "كان بيني وبينه تواصل قبل أيام، محب للدعوة وأهلها، فاللهم اجعله في عليين واغفر ذنبه وارفع قدره، فما علمت عنه إلا خيراً".
 
يُشار إلى أن صلاة الميت على الفقيد الإعلامي "أبو زناد"، ستكون بمشيئة الله يوم غدٍ بعد صلاة الجمعة في جامع الملك خالد بأم الحمام في الرياض، بعد أن أمضى عِدة أيام وهو يصارع أوجاع الحادث المروري في قسم العناية المركزة بمستشفى السعودي الألماني، قبل أن ينتقل اليوم إلى رحمة الله متأثراً بإصابته.

اعلان
"أبو زناد" يُودّع الدنيا مبتسماً.. وشبكات التواصل ترثيه
سبق
عمر السبيعي- سبق– الرياض: تتداول شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" منذ الساعات الماضية، رسائل الحزن والأسى على الزميل الإعلامي "صالح العمري"، الملقب بـ"أبو زناد"، وذلك بعد تعرّضه لحادث مروري الأيام الماضية ووفاته اليوم في أحد مستشفيات العاصمة.
 
وعُرِف عنه أنه صاحب الابتسامة الدائمة، ونقاء القلب، وحسن الحديث، وملك الفكاهة والظرافة، وكوّن قاعدة جماهيرية لا يُستهان بها من خلال برامج الواقع في قناة بداية الفضائية وشبكات قنوات الإعلام الجديد.
 
وأطلق محبوه وجماهيره هاشتاق عنونوه بـ: #وفاه_ابوزناد_صالح_العمري,  وتداولوا خلاله مقاطعه الدينية والمؤثرة، التي كان يُوصي بنشرها قبل وفاته، كما ظهر في مقطع مؤثر الأيام الماضية وهو يُعزي إحدى الأسر في فقيدهم، ويطلب الدعاء له بالرحمة، قبل أن يُعزّى اليوم فيه.
 
وغرّد الإعلامي "خالد اليمني" تغريدة قال فيها: "للتو خرجنا من مسجد الملك خالد لترتيب الغسيل، والدفن غداً مع نسيبه الآن"، مضيفاً: "أبشركم، مبتسم قبلنا جبينه قبل قليل أنا وأخيه الكبير".
 
أما الأستاذ الجامعي "عبدالله الشهري" فقال: "أبو زناد يترحم على أحد أقاربي (ماجد) قبل أيام.. ثم اليوم نترحم عليه.. رحمهما الله".
 
وأوصى الإعلامي الرياضي "أحمد الشمراني" بالدعاء له قائلاً: "رحمك الله يا صديق الجميع، رحمك الله يا حبيب الجميع، لا تنسوه من دعائكم".
 
وعلّق الداعية "محمد النشار" عن محبة الفقيد للدعوة والخير بقوله: "كان بيني وبينه تواصل قبل أيام، محب للدعوة وأهلها، فاللهم اجعله في عليين واغفر ذنبه وارفع قدره، فما علمت عنه إلا خيراً".
 
يُشار إلى أن صلاة الميت على الفقيد الإعلامي "أبو زناد"، ستكون بمشيئة الله يوم غدٍ بعد صلاة الجمعة في جامع الملك خالد بأم الحمام في الرياض، بعد أن أمضى عِدة أيام وهو يصارع أوجاع الحادث المروري في قسم العناية المركزة بمستشفى السعودي الألماني، قبل أن ينتقل اليوم إلى رحمة الله متأثراً بإصابته.
26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
09:12 PM

يصلى عليه غداً بالرياض بعد تعرّضه لحادث مروري

"أبو زناد" يُودّع الدنيا مبتسماً.. وشبكات التواصل ترثيه

A A A
0
229,864

عمر السبيعي- سبق– الرياض: تتداول شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" منذ الساعات الماضية، رسائل الحزن والأسى على الزميل الإعلامي "صالح العمري"، الملقب بـ"أبو زناد"، وذلك بعد تعرّضه لحادث مروري الأيام الماضية ووفاته اليوم في أحد مستشفيات العاصمة.
 
وعُرِف عنه أنه صاحب الابتسامة الدائمة، ونقاء القلب، وحسن الحديث، وملك الفكاهة والظرافة، وكوّن قاعدة جماهيرية لا يُستهان بها من خلال برامج الواقع في قناة بداية الفضائية وشبكات قنوات الإعلام الجديد.
 
وأطلق محبوه وجماهيره هاشتاق عنونوه بـ: #وفاه_ابوزناد_صالح_العمري,  وتداولوا خلاله مقاطعه الدينية والمؤثرة، التي كان يُوصي بنشرها قبل وفاته، كما ظهر في مقطع مؤثر الأيام الماضية وهو يُعزي إحدى الأسر في فقيدهم، ويطلب الدعاء له بالرحمة، قبل أن يُعزّى اليوم فيه.
 
وغرّد الإعلامي "خالد اليمني" تغريدة قال فيها: "للتو خرجنا من مسجد الملك خالد لترتيب الغسيل، والدفن غداً مع نسيبه الآن"، مضيفاً: "أبشركم، مبتسم قبلنا جبينه قبل قليل أنا وأخيه الكبير".
 
أما الأستاذ الجامعي "عبدالله الشهري" فقال: "أبو زناد يترحم على أحد أقاربي (ماجد) قبل أيام.. ثم اليوم نترحم عليه.. رحمهما الله".
 
وأوصى الإعلامي الرياضي "أحمد الشمراني" بالدعاء له قائلاً: "رحمك الله يا صديق الجميع، رحمك الله يا حبيب الجميع، لا تنسوه من دعائكم".
 
وعلّق الداعية "محمد النشار" عن محبة الفقيد للدعوة والخير بقوله: "كان بيني وبينه تواصل قبل أيام، محب للدعوة وأهلها، فاللهم اجعله في عليين واغفر ذنبه وارفع قدره، فما علمت عنه إلا خيراً".
 
يُشار إلى أن صلاة الميت على الفقيد الإعلامي "أبو زناد"، ستكون بمشيئة الله يوم غدٍ بعد صلاة الجمعة في جامع الملك خالد بأم الحمام في الرياض، بعد أن أمضى عِدة أيام وهو يصارع أوجاع الحادث المروري في قسم العناية المركزة بمستشفى السعودي الألماني، قبل أن ينتقل اليوم إلى رحمة الله متأثراً بإصابته.