"المفتي": الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين وأقام مجتمعاً فاضلاً

قال في خطبة الجمعة: ديننا حرم القتل والربا والخمر والزنا واللواط

سبق-الرياض:بيّن مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن الإسلام حريص على إقامة مجتمع فاضل يحافظ على المصالح العامة للأمة، ولهذا حفظ الدين والنفس والمال والعرض والعقل وشرع من الأحكام الشرعية ما هي ضرورة وحماية لها، وفي مقابل ذلك دعا إلى الابتعاد عن كل ما يذهب بها، فحرم الشرك والارتداد عن الإسلام كونه ينافي أصل الإيمان، مذكراً أن الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين.
 
وبيّن، في خطبة الجمعة اليوم بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض، أن الإسلام حرم قتل النفس لأن في قتلها إزهاقاً لحياة الإنسان (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق)، وحرم السرقة والربا وأكل أموال الناس بالباطل من الغش والخداع لما في ذلك من التعدي على أموال الناس والعدوان، وحرم الزنا واللواط لما فيه من انتهاك الأعراض وفسادها، كما حرم الخمر لما فيه من الذهاب بالعقل وإضعافه.
 
وتحدث عن بعض ما نهى عنه وحرمه الشرع الحنيف لضمان قوام المجتمع، ومنها النهي عن سب آلهة المشركين لما يكون فيه سب لله تعالى (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم)، وقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم)؛ حيث كان اليهود يخاطبون الرسول صلى الله عليه وسلم راعنا يعني مسبة ومذمة له، فنهاهم الله عن التلفظ بهذا اللفظ، والمسلم لا يقول إلا خيراً، وقالوا يا رسول الله ما شاء الله وشئت، قال: "أجعلتني لله نداً بل ما شاء الله وحده"، لأن قول ما شاء الله وشئت تسوية للخالق بالمخلوق، وهذا لا يجوز، (وما تشاءون إلا أن يشاء الله).
 
ونبه "المفتي" إلى ما قد يؤدي إلى عبادة القبور كالبناء عليها، قال صلى الله عليه وسلم:  (ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك)، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم: (لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجداً؛ فإن الله عز وجل لعن اليهود حين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وحرم الصلاة في المقبرة ما عدا الصلاة على الجنازة، فإن الصلاة في المقابر وسيلة إلى أن يكون الصلاة لصاحب القبر ولهذا نهى عن الصلاة في المقبرة، ونهانا أن نصلي عند طلوع الشمس وغروبها.
 
وقال: "جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم نهى المسلم أن يخطب على خطبة أخيه أو يبيع على بيع أخيه، لأن ذلك يؤدي إلى البغضاء والكره بين المسلمين، ولا يجمع بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها، قال تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا).
 
وشدد مفتي عام المملكة، على أن يقيم المسلم الصلاة ويعلم أولاده منذ الصغر الصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم: (مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)، وأفاد أن الإسلام نهى أن يحكم القاضي لأحد أقاربه خوفًا من أن يتهم بالمحاباة، داعياً إلى أن نتقي الله في أنفسنا ونبتعد عن المعاصي وعن كل ذريعة تؤدي إليها، محذراً من الوقوع فيما يؤدي للمحارم والمعاصي وقال: "أيها المسلم.. الحلال بين والحرام بين وبينهما مشتبهات فإياك أن تقع في وسائل الشرك التي تؤدي إلى المحارم والمعاصي".

اعلان
"المفتي": الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين وأقام مجتمعاً فاضلاً
سبق
سبق-الرياض:بيّن مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن الإسلام حريص على إقامة مجتمع فاضل يحافظ على المصالح العامة للأمة، ولهذا حفظ الدين والنفس والمال والعرض والعقل وشرع من الأحكام الشرعية ما هي ضرورة وحماية لها، وفي مقابل ذلك دعا إلى الابتعاد عن كل ما يذهب بها، فحرم الشرك والارتداد عن الإسلام كونه ينافي أصل الإيمان، مذكراً أن الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين.
 
وبيّن، في خطبة الجمعة اليوم بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض، أن الإسلام حرم قتل النفس لأن في قتلها إزهاقاً لحياة الإنسان (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق)، وحرم السرقة والربا وأكل أموال الناس بالباطل من الغش والخداع لما في ذلك من التعدي على أموال الناس والعدوان، وحرم الزنا واللواط لما فيه من انتهاك الأعراض وفسادها، كما حرم الخمر لما فيه من الذهاب بالعقل وإضعافه.
 
وتحدث عن بعض ما نهى عنه وحرمه الشرع الحنيف لضمان قوام المجتمع، ومنها النهي عن سب آلهة المشركين لما يكون فيه سب لله تعالى (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم)، وقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم)؛ حيث كان اليهود يخاطبون الرسول صلى الله عليه وسلم راعنا يعني مسبة ومذمة له، فنهاهم الله عن التلفظ بهذا اللفظ، والمسلم لا يقول إلا خيراً، وقالوا يا رسول الله ما شاء الله وشئت، قال: "أجعلتني لله نداً بل ما شاء الله وحده"، لأن قول ما شاء الله وشئت تسوية للخالق بالمخلوق، وهذا لا يجوز، (وما تشاءون إلا أن يشاء الله).
 
ونبه "المفتي" إلى ما قد يؤدي إلى عبادة القبور كالبناء عليها، قال صلى الله عليه وسلم:  (ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك)، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم: (لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجداً؛ فإن الله عز وجل لعن اليهود حين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وحرم الصلاة في المقبرة ما عدا الصلاة على الجنازة، فإن الصلاة في المقابر وسيلة إلى أن يكون الصلاة لصاحب القبر ولهذا نهى عن الصلاة في المقبرة، ونهانا أن نصلي عند طلوع الشمس وغروبها.
 
وقال: "جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم نهى المسلم أن يخطب على خطبة أخيه أو يبيع على بيع أخيه، لأن ذلك يؤدي إلى البغضاء والكره بين المسلمين، ولا يجمع بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها، قال تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا).
 
وشدد مفتي عام المملكة، على أن يقيم المسلم الصلاة ويعلم أولاده منذ الصغر الصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم: (مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)، وأفاد أن الإسلام نهى أن يحكم القاضي لأحد أقاربه خوفًا من أن يتهم بالمحاباة، داعياً إلى أن نتقي الله في أنفسنا ونبتعد عن المعاصي وعن كل ذريعة تؤدي إليها، محذراً من الوقوع فيما يؤدي للمحارم والمعاصي وقال: "أيها المسلم.. الحلال بين والحرام بين وبينهما مشتبهات فإياك أن تقع في وسائل الشرك التي تؤدي إلى المحارم والمعاصي".
31 يوليو 2015 - 15 شوّال 1436
06:26 PM

"المفتي": الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين وأقام مجتمعاً فاضلاً

قال في خطبة الجمعة: ديننا حرم القتل والربا والخمر والزنا واللواط

A A A
0
9,769

سبق-الرياض:بيّن مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن الإسلام حريص على إقامة مجتمع فاضل يحافظ على المصالح العامة للأمة، ولهذا حفظ الدين والنفس والمال والعرض والعقل وشرع من الأحكام الشرعية ما هي ضرورة وحماية لها، وفي مقابل ذلك دعا إلى الابتعاد عن كل ما يذهب بها، فحرم الشرك والارتداد عن الإسلام كونه ينافي أصل الإيمان، مذكراً أن الإسلام نهى عن سب آلهة المشركين.
 
وبيّن، في خطبة الجمعة اليوم بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض، أن الإسلام حرم قتل النفس لأن في قتلها إزهاقاً لحياة الإنسان (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق)، وحرم السرقة والربا وأكل أموال الناس بالباطل من الغش والخداع لما في ذلك من التعدي على أموال الناس والعدوان، وحرم الزنا واللواط لما فيه من انتهاك الأعراض وفسادها، كما حرم الخمر لما فيه من الذهاب بالعقل وإضعافه.
 
وتحدث عن بعض ما نهى عنه وحرمه الشرع الحنيف لضمان قوام المجتمع، ومنها النهي عن سب آلهة المشركين لما يكون فيه سب لله تعالى (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم)، وقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم)؛ حيث كان اليهود يخاطبون الرسول صلى الله عليه وسلم راعنا يعني مسبة ومذمة له، فنهاهم الله عن التلفظ بهذا اللفظ، والمسلم لا يقول إلا خيراً، وقالوا يا رسول الله ما شاء الله وشئت، قال: "أجعلتني لله نداً بل ما شاء الله وحده"، لأن قول ما شاء الله وشئت تسوية للخالق بالمخلوق، وهذا لا يجوز، (وما تشاءون إلا أن يشاء الله).
 
ونبه "المفتي" إلى ما قد يؤدي إلى عبادة القبور كالبناء عليها، قال صلى الله عليه وسلم:  (ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك)، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم: (لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجداً؛ فإن الله عز وجل لعن اليهود حين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وحرم الصلاة في المقبرة ما عدا الصلاة على الجنازة، فإن الصلاة في المقابر وسيلة إلى أن يكون الصلاة لصاحب القبر ولهذا نهى عن الصلاة في المقبرة، ونهانا أن نصلي عند طلوع الشمس وغروبها.
 
وقال: "جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم نهى المسلم أن يخطب على خطبة أخيه أو يبيع على بيع أخيه، لأن ذلك يؤدي إلى البغضاء والكره بين المسلمين، ولا يجمع بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها، قال تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا).
 
وشدد مفتي عام المملكة، على أن يقيم المسلم الصلاة ويعلم أولاده منذ الصغر الصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم: (مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)، وأفاد أن الإسلام نهى أن يحكم القاضي لأحد أقاربه خوفًا من أن يتهم بالمحاباة، داعياً إلى أن نتقي الله في أنفسنا ونبتعد عن المعاصي وعن كل ذريعة تؤدي إليها، محذراً من الوقوع فيما يؤدي للمحارم والمعاصي وقال: "أيها المسلم.. الحلال بين والحرام بين وبينهما مشتبهات فإياك أن تقع في وسائل الشرك التي تؤدي إلى المحارم والمعاصي".