شاهد من الرياض.. حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والثقافية

"الوهيبي" في كلمة ارتجالية: من أهم مقومات رؤية 2030 بناء مواطن مبدع

أكد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي ، أن من أهم مقومات رؤية المملكة 2030 هي بناء المواطن المنتج المبدع ، معبراً ،خلال كلمة ارتجلها اليوم الثلاثاء لدى رعايته حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والمبدعين في الأنشطة الثقافية على مستوى المنطقة ،عن فخره بلقاء أدباء اليوم عظماء المستقبل وذلك لدى سماعه لإنتاجات أبناء هذا الوطن وإبداعاتهم الأدبية والتي تمنى أن تتاح الفرص لهم بطريقة أكثر ، مشيراً إلى أن هذه النصوص التي ألقيت اليوم تدل على قدرات أبنائنا الطلاب.

جاء ذلك في الحفل الذي كرم فيه الشركاء الثقافيين للمسابقة بمدارس الرياض الأهلية، بالشراكة مع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك" والنادي الأدبي بالرياض ، بحضور عضو مجلس إدارة مبادرات مسك ،هاني بن مقبل المقبل، والمدير العام لمدارس الرياض عبدالرحمن الغفيلي ، ومساعد مدير عام التعليم للشؤون التعليمية عبد الله الغنام ، ومدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة.

وأضاف "الوهيبي: "إننا نغبط أنفسنا بوجودنا في هذا الوطن المعطاء تحت قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ؛ حيث أنهم بقيادتهم الحكيمة والطموحة طرحوا رؤية المملكة 2030 تلك الرؤية المباركة والتي من أهم مقوماتها بناء المواطن الصالح الواعي المنتج المبدع وما هذه النماذج من أبنائنا إلا خير شاهد على أننا نعيش ذلك الازدهار".

واشتمل الحفل على القرآن الكريم والعديد من الفقرات والنماذج الأدبية التي قدمها نخبة من الطلاب المبدعين ؛ حيث قدم الطالب عبد الله الشمري من مجمع الملك سعود خاطرة لتحفيز المكفوفين ، وقدم الطالب سيف العمري من ثانوية ابن النفيس قصيدة تحكي بطولات الحد الجنوبي ، فيما قدم الطالب صافي الدوسري من مدارس التعلم الذكي نموذجاً قصصياً بعنوان "الكاتب الذي خاف الكتابة" ؛ بالإضافة إلى عرض مرئي يحكي قصة نجاح النشاط الطلابي ممثلاً بالنشاط الثقافي في رعاية المبدعين والمتميزين أدبياً وثقافياً.

من جهته، بين مدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة، أن الحفل جاء لتكريم المبدعين والمتميزين في المجالات الثقافية من الطلاب في العديد من المجالات الأدبية، والمسرح المدرسي، وفرسان الإلقاء، بالإضافة إلى تكريم الشركاء الذين دعموا هذه المواهب في المدارس من جهات حكومية ومدارس ومعلمين.

وأكد أن "تعليم الرياض" سعى إلى رسم استراتيجية النشاط الطلابي، الذي يعد ميداناً مهماً لبناء شخصيات أبنائنا الطلاب ورعايتهم، وتنمية ما لديهم من مواهب وقدرات؛ بناء على أنشطة وبرامج وفعاليات تهدف إلى تعزيز القيم التربوية وترسيخها في نفوس الطلاب.

ومن جانبه، أوضح رئيس النشاط الثقافي عبد الله الشهري ، أن الحفل هو لفتة تقدير لكل طالباً موهوباً مبدعاً، بالإضافة إلى كل من أسهم في رعاية الموهبين من الطلاب، مؤكداً أن التشجيع والتكريم من أهم العناصر المحفزة للعاملين والمجتهدين، والاعتماد على التكريم والتشجيع لتنمية الطاقات والمهارات والقدرات عملية أساسية يجب أن تكون مبدأ كل قائد تربوي، والتاريخ مليء بالقصص المتعلقة بتحفيز العاملين على العطاء.

يشار إلى أن ختام الحفل قد شهد تكريم الجهات المشاركة ،واللجان العاملة ، والمدارس والطلاب المبدعين في الأنشطة الثقافية.

اعلان
شاهد من الرياض.. حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والثقافية
سبق

أكد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي ، أن من أهم مقومات رؤية المملكة 2030 هي بناء المواطن المنتج المبدع ، معبراً ،خلال كلمة ارتجلها اليوم الثلاثاء لدى رعايته حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والمبدعين في الأنشطة الثقافية على مستوى المنطقة ،عن فخره بلقاء أدباء اليوم عظماء المستقبل وذلك لدى سماعه لإنتاجات أبناء هذا الوطن وإبداعاتهم الأدبية والتي تمنى أن تتاح الفرص لهم بطريقة أكثر ، مشيراً إلى أن هذه النصوص التي ألقيت اليوم تدل على قدرات أبنائنا الطلاب.

جاء ذلك في الحفل الذي كرم فيه الشركاء الثقافيين للمسابقة بمدارس الرياض الأهلية، بالشراكة مع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك" والنادي الأدبي بالرياض ، بحضور عضو مجلس إدارة مبادرات مسك ،هاني بن مقبل المقبل، والمدير العام لمدارس الرياض عبدالرحمن الغفيلي ، ومساعد مدير عام التعليم للشؤون التعليمية عبد الله الغنام ، ومدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة.

وأضاف "الوهيبي: "إننا نغبط أنفسنا بوجودنا في هذا الوطن المعطاء تحت قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ؛ حيث أنهم بقيادتهم الحكيمة والطموحة طرحوا رؤية المملكة 2030 تلك الرؤية المباركة والتي من أهم مقوماتها بناء المواطن الصالح الواعي المنتج المبدع وما هذه النماذج من أبنائنا إلا خير شاهد على أننا نعيش ذلك الازدهار".

واشتمل الحفل على القرآن الكريم والعديد من الفقرات والنماذج الأدبية التي قدمها نخبة من الطلاب المبدعين ؛ حيث قدم الطالب عبد الله الشمري من مجمع الملك سعود خاطرة لتحفيز المكفوفين ، وقدم الطالب سيف العمري من ثانوية ابن النفيس قصيدة تحكي بطولات الحد الجنوبي ، فيما قدم الطالب صافي الدوسري من مدارس التعلم الذكي نموذجاً قصصياً بعنوان "الكاتب الذي خاف الكتابة" ؛ بالإضافة إلى عرض مرئي يحكي قصة نجاح النشاط الطلابي ممثلاً بالنشاط الثقافي في رعاية المبدعين والمتميزين أدبياً وثقافياً.

من جهته، بين مدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة، أن الحفل جاء لتكريم المبدعين والمتميزين في المجالات الثقافية من الطلاب في العديد من المجالات الأدبية، والمسرح المدرسي، وفرسان الإلقاء، بالإضافة إلى تكريم الشركاء الذين دعموا هذه المواهب في المدارس من جهات حكومية ومدارس ومعلمين.

وأكد أن "تعليم الرياض" سعى إلى رسم استراتيجية النشاط الطلابي، الذي يعد ميداناً مهماً لبناء شخصيات أبنائنا الطلاب ورعايتهم، وتنمية ما لديهم من مواهب وقدرات؛ بناء على أنشطة وبرامج وفعاليات تهدف إلى تعزيز القيم التربوية وترسيخها في نفوس الطلاب.

ومن جانبه، أوضح رئيس النشاط الثقافي عبد الله الشهري ، أن الحفل هو لفتة تقدير لكل طالباً موهوباً مبدعاً، بالإضافة إلى كل من أسهم في رعاية الموهبين من الطلاب، مؤكداً أن التشجيع والتكريم من أهم العناصر المحفزة للعاملين والمجتهدين، والاعتماد على التكريم والتشجيع لتنمية الطاقات والمهارات والقدرات عملية أساسية يجب أن تكون مبدأ كل قائد تربوي، والتاريخ مليء بالقصص المتعلقة بتحفيز العاملين على العطاء.

يشار إلى أن ختام الحفل قد شهد تكريم الجهات المشاركة ،واللجان العاملة ، والمدارس والطلاب المبدعين في الأنشطة الثقافية.

13 مارس 2018 - 25 جمادى الآخر 1439
02:18 PM

شاهد من الرياض.. حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والثقافية

"الوهيبي" في كلمة ارتجالية: من أهم مقومات رؤية 2030 بناء مواطن مبدع

A A A
0
867

أكد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي ، أن من أهم مقومات رؤية المملكة 2030 هي بناء المواطن المنتج المبدع ، معبراً ،خلال كلمة ارتجلها اليوم الثلاثاء لدى رعايته حفل تكريم الفائزين بمسابقة المهارات الأدبية والمبدعين في الأنشطة الثقافية على مستوى المنطقة ،عن فخره بلقاء أدباء اليوم عظماء المستقبل وذلك لدى سماعه لإنتاجات أبناء هذا الوطن وإبداعاتهم الأدبية والتي تمنى أن تتاح الفرص لهم بطريقة أكثر ، مشيراً إلى أن هذه النصوص التي ألقيت اليوم تدل على قدرات أبنائنا الطلاب.

جاء ذلك في الحفل الذي كرم فيه الشركاء الثقافيين للمسابقة بمدارس الرياض الأهلية، بالشراكة مع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك" والنادي الأدبي بالرياض ، بحضور عضو مجلس إدارة مبادرات مسك ،هاني بن مقبل المقبل، والمدير العام لمدارس الرياض عبدالرحمن الغفيلي ، ومساعد مدير عام التعليم للشؤون التعليمية عبد الله الغنام ، ومدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة.

وأضاف "الوهيبي: "إننا نغبط أنفسنا بوجودنا في هذا الوطن المعطاء تحت قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ؛ حيث أنهم بقيادتهم الحكيمة والطموحة طرحوا رؤية المملكة 2030 تلك الرؤية المباركة والتي من أهم مقوماتها بناء المواطن الصالح الواعي المنتج المبدع وما هذه النماذج من أبنائنا إلا خير شاهد على أننا نعيش ذلك الازدهار".

واشتمل الحفل على القرآن الكريم والعديد من الفقرات والنماذج الأدبية التي قدمها نخبة من الطلاب المبدعين ؛ حيث قدم الطالب عبد الله الشمري من مجمع الملك سعود خاطرة لتحفيز المكفوفين ، وقدم الطالب سيف العمري من ثانوية ابن النفيس قصيدة تحكي بطولات الحد الجنوبي ، فيما قدم الطالب صافي الدوسري من مدارس التعلم الذكي نموذجاً قصصياً بعنوان "الكاتب الذي خاف الكتابة" ؛ بالإضافة إلى عرض مرئي يحكي قصة نجاح النشاط الطلابي ممثلاً بالنشاط الثقافي في رعاية المبدعين والمتميزين أدبياً وثقافياً.

من جهته، بين مدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض الدكتور أنور أبو عباة، أن الحفل جاء لتكريم المبدعين والمتميزين في المجالات الثقافية من الطلاب في العديد من المجالات الأدبية، والمسرح المدرسي، وفرسان الإلقاء، بالإضافة إلى تكريم الشركاء الذين دعموا هذه المواهب في المدارس من جهات حكومية ومدارس ومعلمين.

وأكد أن "تعليم الرياض" سعى إلى رسم استراتيجية النشاط الطلابي، الذي يعد ميداناً مهماً لبناء شخصيات أبنائنا الطلاب ورعايتهم، وتنمية ما لديهم من مواهب وقدرات؛ بناء على أنشطة وبرامج وفعاليات تهدف إلى تعزيز القيم التربوية وترسيخها في نفوس الطلاب.

ومن جانبه، أوضح رئيس النشاط الثقافي عبد الله الشهري ، أن الحفل هو لفتة تقدير لكل طالباً موهوباً مبدعاً، بالإضافة إلى كل من أسهم في رعاية الموهبين من الطلاب، مؤكداً أن التشجيع والتكريم من أهم العناصر المحفزة للعاملين والمجتهدين، والاعتماد على التكريم والتشجيع لتنمية الطاقات والمهارات والقدرات عملية أساسية يجب أن تكون مبدأ كل قائد تربوي، والتاريخ مليء بالقصص المتعلقة بتحفيز العاملين على العطاء.

يشار إلى أن ختام الحفل قد شهد تكريم الجهات المشاركة ،واللجان العاملة ، والمدارس والطلاب المبدعين في الأنشطة الثقافية.