مؤتمر الندوة العالمي الثاني عشر يشهد حضوراً نسائياً لافتاً

شهد العديد من المداخلات وسط تواجد شخصيات من دول عدة

أحمد البراهيم- سبق- مراكش: شهد المؤتمر العالمي الثاني عشر للشباب، الذي تنظمه الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مدينة مراكش في المملكة المغربية تحت شعار "الشباب في عالم متغير"، حضوراً نسائياً لافتاً، حيث حضرت ممثلات العمل النسوي والشبابي في مختلف دول العالم، وتضمّنت البحوث العلمية المقدمة في المؤتمر مساهمات نسائية مميزة.
 
وقدّمت الدكتورة عالية صالح القرني، في اليوم الأول من أيام المؤتمر بحثاً بعنوان "الشباب والحريات العامة حقيقتها وضوابطها" أشارت من خلاله إلى أن الفهم الخاطئ للحرية يؤدي إلى التسيب الأخلاقي، والإلحاد الفكري، والخروج على الأمن الاجتماعي.
 
وأوضحت الدكتورة "عالية" أن مفهوم الحرية هو التصرف بحرية في كل أمر مشروع، وتحت مفهوم العبودية لله، دون اعتداء على حقوق الآخرين.
 
كما قدمت الدكتورة نورة بنت عبدالله العدوان، ورقة في محور الشباب والانتماء الوطني، ناقشت من خلالها منظومة حقوق الإنسان الدولية في جوانبها الثقافية والاجتماعية، واستحقاقاتها على الهوية والانتماء والمواطنة.
 
جدير بالذكر أن المؤتمر شهد العديد من المداخلات التي أثرت موضوع المؤتمر، وأكدت نضج التجربة النسائية ومواكبتها للمتغيرات، وشمل الحضور شخصيات علمية وثقافية وناشطات اجتماعيات وأكاديميات من مختلف دول العالم.
 
 
 
 

اعلان
مؤتمر الندوة العالمي الثاني عشر يشهد حضوراً نسائياً لافتاً
سبق
أحمد البراهيم- سبق- مراكش: شهد المؤتمر العالمي الثاني عشر للشباب، الذي تنظمه الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مدينة مراكش في المملكة المغربية تحت شعار "الشباب في عالم متغير"، حضوراً نسائياً لافتاً، حيث حضرت ممثلات العمل النسوي والشبابي في مختلف دول العالم، وتضمّنت البحوث العلمية المقدمة في المؤتمر مساهمات نسائية مميزة.
 
وقدّمت الدكتورة عالية صالح القرني، في اليوم الأول من أيام المؤتمر بحثاً بعنوان "الشباب والحريات العامة حقيقتها وضوابطها" أشارت من خلاله إلى أن الفهم الخاطئ للحرية يؤدي إلى التسيب الأخلاقي، والإلحاد الفكري، والخروج على الأمن الاجتماعي.
 
وأوضحت الدكتورة "عالية" أن مفهوم الحرية هو التصرف بحرية في كل أمر مشروع، وتحت مفهوم العبودية لله، دون اعتداء على حقوق الآخرين.
 
كما قدمت الدكتورة نورة بنت عبدالله العدوان، ورقة في محور الشباب والانتماء الوطني، ناقشت من خلالها منظومة حقوق الإنسان الدولية في جوانبها الثقافية والاجتماعية، واستحقاقاتها على الهوية والانتماء والمواطنة.
 
جدير بالذكر أن المؤتمر شهد العديد من المداخلات التي أثرت موضوع المؤتمر، وأكدت نضج التجربة النسائية ومواكبتها للمتغيرات، وشمل الحضور شخصيات علمية وثقافية وناشطات اجتماعيات وأكاديميات من مختلف دول العالم.
 
 
 
 
31 يناير 2015 - 11 ربيع الآخر 1436
03:41 PM

مؤتمر الندوة العالمي الثاني عشر يشهد حضوراً نسائياً لافتاً

شهد العديد من المداخلات وسط تواجد شخصيات من دول عدة

A A A
0
4,510

أحمد البراهيم- سبق- مراكش: شهد المؤتمر العالمي الثاني عشر للشباب، الذي تنظمه الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مدينة مراكش في المملكة المغربية تحت شعار "الشباب في عالم متغير"، حضوراً نسائياً لافتاً، حيث حضرت ممثلات العمل النسوي والشبابي في مختلف دول العالم، وتضمّنت البحوث العلمية المقدمة في المؤتمر مساهمات نسائية مميزة.
 
وقدّمت الدكتورة عالية صالح القرني، في اليوم الأول من أيام المؤتمر بحثاً بعنوان "الشباب والحريات العامة حقيقتها وضوابطها" أشارت من خلاله إلى أن الفهم الخاطئ للحرية يؤدي إلى التسيب الأخلاقي، والإلحاد الفكري، والخروج على الأمن الاجتماعي.
 
وأوضحت الدكتورة "عالية" أن مفهوم الحرية هو التصرف بحرية في كل أمر مشروع، وتحت مفهوم العبودية لله، دون اعتداء على حقوق الآخرين.
 
كما قدمت الدكتورة نورة بنت عبدالله العدوان، ورقة في محور الشباب والانتماء الوطني، ناقشت من خلالها منظومة حقوق الإنسان الدولية في جوانبها الثقافية والاجتماعية، واستحقاقاتها على الهوية والانتماء والمواطنة.
 
جدير بالذكر أن المؤتمر شهد العديد من المداخلات التي أثرت موضوع المؤتمر، وأكدت نضج التجربة النسائية ومواكبتها للمتغيرات، وشمل الحضور شخصيات علمية وثقافية وناشطات اجتماعيات وأكاديميات من مختلف دول العالم.