أهالي حي "كلاخ" بالطائف يعانون الانقطاع المتكرر للكهرباء

وهاتف طوارئ الشركة: المشكلة خارجة عن إرادتنا

فهد العتيبي- سبق- الطائف: يعيش سكان حي كلاخ جنوب شرقي الطائف ، معاناة طويلة مع الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي يتزامن مع دخول فصل الشتاء ، وقرب موسم الاختبارات، دون معرفة السبب وراء ذلك، ودون استجابة من قِبل هاتف طوارئ شركة الكهرباء.
 
وتحدث المواطن عادل هندي الزيادي، أحد سكان الحي لـ "سبق" عن هذه الأزمة قائلاً: المعاناة مستمرة مع دخول فصل الشتاء ولا نعلم سبب ذلك، وعند اتصالنا بهاتف الطوارئ يقولون إن المشكلة خارجة عن الإرادة، وبعض الموظفين يرد باختصار "لا أعلم."
 
وأشار الزيادي إلى أن سكان الحي رفعوا عدة بلاغات وشكاوى عن طريق الهاتف، وتصلهم رسائل وأرقامها محفوظة لديهم ولكن بعدها لا يتواصل معهم أحد.
 
وقال المواطن جايز الزيادي: في شهر صفر الجاري انقطعت الكهرباء عن منازلنا أكثر من عشر مرات، وقبل صفر كثيرًا ما انقطع التيار دون سبب، وعند الاتصال بهاتف الطوارئ يتم الرد بأن الأمور ستعود أفضل من السابق .
 
وأضاف إمام وخطيب جامع "الكلاخية" الشيخ بركي الزيادي عن معاناة أهل الحي التي طالت وتعدت خمس سنوات قائلاً: في إحدى خطب الجمعة انقطعت الكهرباء، وألقيت الخطبة بلا مكبر صوت والمسجد مكتظ بالمصلين، وفي شدة الحر، وبالجامع مرضى وكبار سن وأطفال، فتخيل حجم المعاناة ، وتساءل: أيعقل هذا الأمر دون أن يكون هناك حلول؟، مبينًا المعاناة اليومية التي تسببت في تعطل الكثير من الأجهزة المنزلية .
 
ومن جهة أخرى، رفع سكان الحي عدة شكاوى عن طريق موقع هيئة تنظيم الكهرباء دون إيجاد حل لتلك الأزمة، وناشد سكان الحي عبر “سبق” وزير المياه والكهرباء والمسؤولين بالجهات المختصة إيجاد حل سريع وعاجل لهم من هذه المعاناة.

اعلان
أهالي حي "كلاخ" بالطائف يعانون الانقطاع المتكرر للكهرباء
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: يعيش سكان حي كلاخ جنوب شرقي الطائف ، معاناة طويلة مع الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي يتزامن مع دخول فصل الشتاء ، وقرب موسم الاختبارات، دون معرفة السبب وراء ذلك، ودون استجابة من قِبل هاتف طوارئ شركة الكهرباء.
 
وتحدث المواطن عادل هندي الزيادي، أحد سكان الحي لـ "سبق" عن هذه الأزمة قائلاً: المعاناة مستمرة مع دخول فصل الشتاء ولا نعلم سبب ذلك، وعند اتصالنا بهاتف الطوارئ يقولون إن المشكلة خارجة عن الإرادة، وبعض الموظفين يرد باختصار "لا أعلم."
 
وأشار الزيادي إلى أن سكان الحي رفعوا عدة بلاغات وشكاوى عن طريق الهاتف، وتصلهم رسائل وأرقامها محفوظة لديهم ولكن بعدها لا يتواصل معهم أحد.
 
وقال المواطن جايز الزيادي: في شهر صفر الجاري انقطعت الكهرباء عن منازلنا أكثر من عشر مرات، وقبل صفر كثيرًا ما انقطع التيار دون سبب، وعند الاتصال بهاتف الطوارئ يتم الرد بأن الأمور ستعود أفضل من السابق .
 
وأضاف إمام وخطيب جامع "الكلاخية" الشيخ بركي الزيادي عن معاناة أهل الحي التي طالت وتعدت خمس سنوات قائلاً: في إحدى خطب الجمعة انقطعت الكهرباء، وألقيت الخطبة بلا مكبر صوت والمسجد مكتظ بالمصلين، وفي شدة الحر، وبالجامع مرضى وكبار سن وأطفال، فتخيل حجم المعاناة ، وتساءل: أيعقل هذا الأمر دون أن يكون هناك حلول؟، مبينًا المعاناة اليومية التي تسببت في تعطل الكثير من الأجهزة المنزلية .
 
ومن جهة أخرى، رفع سكان الحي عدة شكاوى عن طريق موقع هيئة تنظيم الكهرباء دون إيجاد حل لتلك الأزمة، وناشد سكان الحي عبر “سبق” وزير المياه والكهرباء والمسؤولين بالجهات المختصة إيجاد حل سريع وعاجل لهم من هذه المعاناة.
29 نوفمبر 2015 - 17 صفر 1437
08:57 PM

وهاتف طوارئ الشركة: المشكلة خارجة عن إرادتنا

أهالي حي "كلاخ" بالطائف يعانون الانقطاع المتكرر للكهرباء

A A A
0
335

فهد العتيبي- سبق- الطائف: يعيش سكان حي كلاخ جنوب شرقي الطائف ، معاناة طويلة مع الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي يتزامن مع دخول فصل الشتاء ، وقرب موسم الاختبارات، دون معرفة السبب وراء ذلك، ودون استجابة من قِبل هاتف طوارئ شركة الكهرباء.
 
وتحدث المواطن عادل هندي الزيادي، أحد سكان الحي لـ "سبق" عن هذه الأزمة قائلاً: المعاناة مستمرة مع دخول فصل الشتاء ولا نعلم سبب ذلك، وعند اتصالنا بهاتف الطوارئ يقولون إن المشكلة خارجة عن الإرادة، وبعض الموظفين يرد باختصار "لا أعلم."
 
وأشار الزيادي إلى أن سكان الحي رفعوا عدة بلاغات وشكاوى عن طريق الهاتف، وتصلهم رسائل وأرقامها محفوظة لديهم ولكن بعدها لا يتواصل معهم أحد.
 
وقال المواطن جايز الزيادي: في شهر صفر الجاري انقطعت الكهرباء عن منازلنا أكثر من عشر مرات، وقبل صفر كثيرًا ما انقطع التيار دون سبب، وعند الاتصال بهاتف الطوارئ يتم الرد بأن الأمور ستعود أفضل من السابق .
 
وأضاف إمام وخطيب جامع "الكلاخية" الشيخ بركي الزيادي عن معاناة أهل الحي التي طالت وتعدت خمس سنوات قائلاً: في إحدى خطب الجمعة انقطعت الكهرباء، وألقيت الخطبة بلا مكبر صوت والمسجد مكتظ بالمصلين، وفي شدة الحر، وبالجامع مرضى وكبار سن وأطفال، فتخيل حجم المعاناة ، وتساءل: أيعقل هذا الأمر دون أن يكون هناك حلول؟، مبينًا المعاناة اليومية التي تسببت في تعطل الكثير من الأجهزة المنزلية .
 
ومن جهة أخرى، رفع سكان الحي عدة شكاوى عن طريق موقع هيئة تنظيم الكهرباء دون إيجاد حل لتلك الأزمة، وناشد سكان الحي عبر “سبق” وزير المياه والكهرباء والمسؤولين بالجهات المختصة إيجاد حل سريع وعاجل لهم من هذه المعاناة.