صندوق استثماري بقيمة 8.4 مليار لدعم بناء برج جدة الأعلى في العالم

"الوليد" يرأس الصندوق.. والبرج بارتفاع 1000م وسيضم 170 طابقاً

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: أعلنت شركة "المملكة القابضة"، التي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال، توقيع اتفاق لتأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.4 مليار ريال؛ لدعم بناء أعلى برج في العالم شمال مدينة جدة.
 
 وقالت الشركة في بيانها أمس: بحمد الله وتوفيقه، وقعت شركة جدة الاقتصادية (الشركة المالكة والمطورة لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرج جدة في منطقة شمال أبحر) وشركة الإنماء للاستثمار (شركة سعودية مساهمة مقفلة، أسسها مصرف الإنماء برأس مال ألف مليون ريال سعودي؛ لتكون في طليعة الشركات الرائدة في تقديم منظومة متكاملة من المنتجات والخدمات الاستثمارية) اتفاقية تأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.400.000.000 ريال مدفوع بالكامل، تحت اسم "صندوق الإنماء - جدة الاقتصادية".
 
وأضافت: ويتفق ذلك مع الأحكام والضوابط الشرعية وهيئة السوق المالية والأنظمة القانونية المعمول بها في المملكة العربية السعودية، ويهدف لتطوير المرحلة الأولى من مشروع مدينة جدة الاقتصادية واستكمال إنشاء برج جدة، الذي وصل تنفيذه - بحمد الله - حتى اليوم الطابق السادس والعشرين، إلى جانب عدد من المشاريع العقارية الرئيسية ضمن المخطط العام للمشروع.
 
 وتابعت: يقوم مصرف الإنماء بتمويل الصندوق، وتديره شركة الإنماء للاستثمار، بينما تمثل شركة جدة الاقتصادية المطور والمالك الحصري لوحداته. وقد تم اختيار الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيساً للصندوق، وعبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء، نائباً للرئيس، وبعضوية: عبدالرحمن شربتلي، صالح بن لادن، طلال الميمان، حسن شربتلي، صموئل بخش، عبد الرحمن جاوا، فؤاد الراشد. والدكتور محمد الشيباني وبندر بن خالد التركي بعضوية مجلس الصندوق.
 
كما اكتتبت شركة جدة الاقتصادية كامل وحدات هذا الصندوق مع مصرف الإنماء، وتم التوقيع على الاتفاقية بحضور الوليد بن طلال في مقر شركة المملكة القابضة بمدينة الرياض، وبحضور أعضاء مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية وممثلي مجلس إدارة مصرف الإنماء وشركة الإنماء للاستثمار.
 
 وفي تعليق له بخصوص هذه الاتفاقية، قال الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية: "إن توقيع هذه الاتفاقية مع مصرف الإنماء يأتي ضمن اهتمام شركة جدة الاقتصادية بتنويع مصادر التمويل الموجهة لتطوير المشروع. وهذا التعاون مع القطاع المصرفي إنما يعبر عما يتمتع به المشروع من قوة ونظرة مستقبلية طموحة، خاصة أنه سيصبح بحول الله مصدر فخر لأفراد الشعب السعودي كافة، وسكان محافظة جدة بشكل خاص، وسيصبح مركزاً مدنياً، يعزز مكانة مدينة جدة على المستويين الإقليمي والعالمي، كما ستوفر المدينة مستقبلاً مشرقاً للأجيال القادمة من الشباب السعودي عبر استحداث فرص العمل، والإسهام بفعالية في الاستجابة للطلب المتنامي على المساكن".
 
ومن جانبه، قال عبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء: "حرص مصرف الإنماء منذ تأسيسه على بناء علاقة مستمرة ومستدامة مع مختلف قطاعات الأعمال في المملكة العربية السعودية إيماناً من المصرف بدوره في دعم مشاريع البنى التحتية والشركات والمؤسسات التي تسهم في التنمية الاقتصادية في السعودية. ونحن في شركة الإنماء للاستثمار نسعى إلى عقد الشراكات الاستراتيجية والمثمرة مع مختلف القطاعات العقارية التي تتمتع إدارتها بخبرات واسعة قادرة على إدارة مشاريعها الاستثمارية بنجاح. ومن المؤكد أن المشروع يعد من المشاريع الرائدة التي ستحدث نقلة كبرى في مدينة جدة؛ ولذلك فإننا سعداء بالتعاون مع شركة جدة الاقتصادية والإسهام في تنفيذ هذا المشروع الرائد".
 
 وأوضح المهندس طلال الميمان أن التخطيط المالي للمشروع قد استغرق ما يزيد على سنتين، تم خلالهما دراسة احتياجات المشروع كافة، وأخذها بعين الاعتبار عند تكوين وإعداد النموذج المالي، الذي يشمل أوجه الدخل والتكاليف كافة.
 
كما أضاف بأن مصرف الإنماء كان شريكاً فاعلاً للوصول إلى نموذج مالي متقدم ومتوافق مع الأحكام والضوابط الشرعية لبناء أعلى برج في العالم على أرض الوطن، وسوف يحتذى به في تمويل المشاريع العقارية القادمة.
 
كما أكد منيب حمود، الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية، أنه تم اكتمال بناء 26 طابقاً من برج جدة حتى تاريخه، واستمرار الأعمال في المشروع الذي يتم تشييده على مساحة تبلغ 85.000 متر مربع، متوقعاً اكتمال المشروع في وقته المحدد، خاصة بعد اكتمال اتفاقية الصندوق، وتوفر التمويل المطلوب. وبهذا التعاون سوف نصل إلى آفاق جديدة جداً في التطوير العقاري، وتحقيق أهداف الشركة ببناء مركز حضري على المستوى العالمي بنوعية أسلوب حياة متقدم؛ ليصبح لمدينة جدة مركز جديد متكامل الخدمات ومتعدد الاستخدامات وجاذب لكل فئات المجتمع.
 
وقال "حمود": صمم المخطط التوجيهي لمشروع مدينة جدة الاقتصادية ليوفر بيئة متكاملة متعددة الاستخدامات، تزخر بأسلوب حياة عصري، تمتد على مساحة أرض  5.3 مليون متر مربع، تدعمها بنية تحتية وفوقية متقدمة وشاملة.
 
وقد تم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى، التي تبلغ مساحتها 1.5 مليون متر مربع، وسينشأ عليها أكثر من 3.3 مليون متر مربع من الأبنية الحديثة المتعددة الاستخدامات؛ لتصبح الوسط النابض لشمال مدينة جدة، ولتؤكد مكانة جدة على خارطة العالم الاقتصادية والسياحية، وتنافس مثيلاتها من المدن السياحية الحديثة الكبرى كداون تاون دبي ومنطقة سوليدير في بيروت، وغيرهما.
 
وأوضح "حمود" أن برج جدة سيكون الأطول في العالم، بارتفاع يزيد على 1000 متر، وسيضم عند اكتماله 170 طابقاً، تخصص 7 منها لفندق فور سيزونز (200 غرفة) ذي النجوم الخمس، و11 طابقاً تضم 121 شقة فندقية، يخدمها فندق الفور سيزونز، و7 طوابق للمكاتب. أما بقية الطوابق الواحدة والستين فستحتضن 318 وحدة سكنية متنوعة المستويات، تراعي احتياجات شرائح عدة من المجتمع، ونوادي رياضية وقاعات متعددة الاستخدام، إضافة إلى الطوابق الثلاثة العلوية التي ستكون مَعلماً سياحياً ثقافياً وترفيهياً على علو ٦٥٢ م، تتضمن منصة مشاهدة خارجية، هي الأعلى في العالم، التي ستزود بقاعدة زجاجية، تتيح لزوارها منظوراً فريداً لا مثيل له في أي مكان على وجه الأرض.
 
 
 

اعلان
صندوق استثماري بقيمة 8.4 مليار لدعم بناء برج جدة الأعلى في العالم
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: أعلنت شركة "المملكة القابضة"، التي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال، توقيع اتفاق لتأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.4 مليار ريال؛ لدعم بناء أعلى برج في العالم شمال مدينة جدة.
 
 وقالت الشركة في بيانها أمس: بحمد الله وتوفيقه، وقعت شركة جدة الاقتصادية (الشركة المالكة والمطورة لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرج جدة في منطقة شمال أبحر) وشركة الإنماء للاستثمار (شركة سعودية مساهمة مقفلة، أسسها مصرف الإنماء برأس مال ألف مليون ريال سعودي؛ لتكون في طليعة الشركات الرائدة في تقديم منظومة متكاملة من المنتجات والخدمات الاستثمارية) اتفاقية تأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.400.000.000 ريال مدفوع بالكامل، تحت اسم "صندوق الإنماء - جدة الاقتصادية".
 
وأضافت: ويتفق ذلك مع الأحكام والضوابط الشرعية وهيئة السوق المالية والأنظمة القانونية المعمول بها في المملكة العربية السعودية، ويهدف لتطوير المرحلة الأولى من مشروع مدينة جدة الاقتصادية واستكمال إنشاء برج جدة، الذي وصل تنفيذه - بحمد الله - حتى اليوم الطابق السادس والعشرين، إلى جانب عدد من المشاريع العقارية الرئيسية ضمن المخطط العام للمشروع.
 
 وتابعت: يقوم مصرف الإنماء بتمويل الصندوق، وتديره شركة الإنماء للاستثمار، بينما تمثل شركة جدة الاقتصادية المطور والمالك الحصري لوحداته. وقد تم اختيار الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيساً للصندوق، وعبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء، نائباً للرئيس، وبعضوية: عبدالرحمن شربتلي، صالح بن لادن، طلال الميمان، حسن شربتلي، صموئل بخش، عبد الرحمن جاوا، فؤاد الراشد. والدكتور محمد الشيباني وبندر بن خالد التركي بعضوية مجلس الصندوق.
 
كما اكتتبت شركة جدة الاقتصادية كامل وحدات هذا الصندوق مع مصرف الإنماء، وتم التوقيع على الاتفاقية بحضور الوليد بن طلال في مقر شركة المملكة القابضة بمدينة الرياض، وبحضور أعضاء مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية وممثلي مجلس إدارة مصرف الإنماء وشركة الإنماء للاستثمار.
 
 وفي تعليق له بخصوص هذه الاتفاقية، قال الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية: "إن توقيع هذه الاتفاقية مع مصرف الإنماء يأتي ضمن اهتمام شركة جدة الاقتصادية بتنويع مصادر التمويل الموجهة لتطوير المشروع. وهذا التعاون مع القطاع المصرفي إنما يعبر عما يتمتع به المشروع من قوة ونظرة مستقبلية طموحة، خاصة أنه سيصبح بحول الله مصدر فخر لأفراد الشعب السعودي كافة، وسكان محافظة جدة بشكل خاص، وسيصبح مركزاً مدنياً، يعزز مكانة مدينة جدة على المستويين الإقليمي والعالمي، كما ستوفر المدينة مستقبلاً مشرقاً للأجيال القادمة من الشباب السعودي عبر استحداث فرص العمل، والإسهام بفعالية في الاستجابة للطلب المتنامي على المساكن".
 
ومن جانبه، قال عبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء: "حرص مصرف الإنماء منذ تأسيسه على بناء علاقة مستمرة ومستدامة مع مختلف قطاعات الأعمال في المملكة العربية السعودية إيماناً من المصرف بدوره في دعم مشاريع البنى التحتية والشركات والمؤسسات التي تسهم في التنمية الاقتصادية في السعودية. ونحن في شركة الإنماء للاستثمار نسعى إلى عقد الشراكات الاستراتيجية والمثمرة مع مختلف القطاعات العقارية التي تتمتع إدارتها بخبرات واسعة قادرة على إدارة مشاريعها الاستثمارية بنجاح. ومن المؤكد أن المشروع يعد من المشاريع الرائدة التي ستحدث نقلة كبرى في مدينة جدة؛ ولذلك فإننا سعداء بالتعاون مع شركة جدة الاقتصادية والإسهام في تنفيذ هذا المشروع الرائد".
 
 وأوضح المهندس طلال الميمان أن التخطيط المالي للمشروع قد استغرق ما يزيد على سنتين، تم خلالهما دراسة احتياجات المشروع كافة، وأخذها بعين الاعتبار عند تكوين وإعداد النموذج المالي، الذي يشمل أوجه الدخل والتكاليف كافة.
 
كما أضاف بأن مصرف الإنماء كان شريكاً فاعلاً للوصول إلى نموذج مالي متقدم ومتوافق مع الأحكام والضوابط الشرعية لبناء أعلى برج في العالم على أرض الوطن، وسوف يحتذى به في تمويل المشاريع العقارية القادمة.
 
كما أكد منيب حمود، الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية، أنه تم اكتمال بناء 26 طابقاً من برج جدة حتى تاريخه، واستمرار الأعمال في المشروع الذي يتم تشييده على مساحة تبلغ 85.000 متر مربع، متوقعاً اكتمال المشروع في وقته المحدد، خاصة بعد اكتمال اتفاقية الصندوق، وتوفر التمويل المطلوب. وبهذا التعاون سوف نصل إلى آفاق جديدة جداً في التطوير العقاري، وتحقيق أهداف الشركة ببناء مركز حضري على المستوى العالمي بنوعية أسلوب حياة متقدم؛ ليصبح لمدينة جدة مركز جديد متكامل الخدمات ومتعدد الاستخدامات وجاذب لكل فئات المجتمع.
 
وقال "حمود": صمم المخطط التوجيهي لمشروع مدينة جدة الاقتصادية ليوفر بيئة متكاملة متعددة الاستخدامات، تزخر بأسلوب حياة عصري، تمتد على مساحة أرض  5.3 مليون متر مربع، تدعمها بنية تحتية وفوقية متقدمة وشاملة.
 
وقد تم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى، التي تبلغ مساحتها 1.5 مليون متر مربع، وسينشأ عليها أكثر من 3.3 مليون متر مربع من الأبنية الحديثة المتعددة الاستخدامات؛ لتصبح الوسط النابض لشمال مدينة جدة، ولتؤكد مكانة جدة على خارطة العالم الاقتصادية والسياحية، وتنافس مثيلاتها من المدن السياحية الحديثة الكبرى كداون تاون دبي ومنطقة سوليدير في بيروت، وغيرهما.
 
وأوضح "حمود" أن برج جدة سيكون الأطول في العالم، بارتفاع يزيد على 1000 متر، وسيضم عند اكتماله 170 طابقاً، تخصص 7 منها لفندق فور سيزونز (200 غرفة) ذي النجوم الخمس، و11 طابقاً تضم 121 شقة فندقية، يخدمها فندق الفور سيزونز، و7 طوابق للمكاتب. أما بقية الطوابق الواحدة والستين فستحتضن 318 وحدة سكنية متنوعة المستويات، تراعي احتياجات شرائح عدة من المجتمع، ونوادي رياضية وقاعات متعددة الاستخدام، إضافة إلى الطوابق الثلاثة العلوية التي ستكون مَعلماً سياحياً ثقافياً وترفيهياً على علو ٦٥٢ م، تتضمن منصة مشاهدة خارجية، هي الأعلى في العالم، التي ستزود بقاعدة زجاجية، تتيح لزوارها منظوراً فريداً لا مثيل له في أي مكان على وجه الأرض.
 
 
 

30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
12:50 AM

"الوليد" يرأس الصندوق.. والبرج بارتفاع 1000م وسيضم 170 طابقاً

صندوق استثماري بقيمة 8.4 مليار لدعم بناء برج جدة الأعلى في العالم

A A A
0
38,982

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: أعلنت شركة "المملكة القابضة"، التي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال، توقيع اتفاق لتأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.4 مليار ريال؛ لدعم بناء أعلى برج في العالم شمال مدينة جدة.
 
 وقالت الشركة في بيانها أمس: بحمد الله وتوفيقه، وقعت شركة جدة الاقتصادية (الشركة المالكة والمطورة لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرج جدة في منطقة شمال أبحر) وشركة الإنماء للاستثمار (شركة سعودية مساهمة مقفلة، أسسها مصرف الإنماء برأس مال ألف مليون ريال سعودي؛ لتكون في طليعة الشركات الرائدة في تقديم منظومة متكاملة من المنتجات والخدمات الاستثمارية) اتفاقية تأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة 8.400.000.000 ريال مدفوع بالكامل، تحت اسم "صندوق الإنماء - جدة الاقتصادية".
 
وأضافت: ويتفق ذلك مع الأحكام والضوابط الشرعية وهيئة السوق المالية والأنظمة القانونية المعمول بها في المملكة العربية السعودية، ويهدف لتطوير المرحلة الأولى من مشروع مدينة جدة الاقتصادية واستكمال إنشاء برج جدة، الذي وصل تنفيذه - بحمد الله - حتى اليوم الطابق السادس والعشرين، إلى جانب عدد من المشاريع العقارية الرئيسية ضمن المخطط العام للمشروع.
 
 وتابعت: يقوم مصرف الإنماء بتمويل الصندوق، وتديره شركة الإنماء للاستثمار، بينما تمثل شركة جدة الاقتصادية المطور والمالك الحصري لوحداته. وقد تم اختيار الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيساً للصندوق، وعبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء، نائباً للرئيس، وبعضوية: عبدالرحمن شربتلي، صالح بن لادن، طلال الميمان، حسن شربتلي، صموئل بخش، عبد الرحمن جاوا، فؤاد الراشد. والدكتور محمد الشيباني وبندر بن خالد التركي بعضوية مجلس الصندوق.
 
كما اكتتبت شركة جدة الاقتصادية كامل وحدات هذا الصندوق مع مصرف الإنماء، وتم التوقيع على الاتفاقية بحضور الوليد بن طلال في مقر شركة المملكة القابضة بمدينة الرياض، وبحضور أعضاء مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية وممثلي مجلس إدارة مصرف الإنماء وشركة الإنماء للاستثمار.
 
 وفي تعليق له بخصوص هذه الاتفاقية، قال الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية: "إن توقيع هذه الاتفاقية مع مصرف الإنماء يأتي ضمن اهتمام شركة جدة الاقتصادية بتنويع مصادر التمويل الموجهة لتطوير المشروع. وهذا التعاون مع القطاع المصرفي إنما يعبر عما يتمتع به المشروع من قوة ونظرة مستقبلية طموحة، خاصة أنه سيصبح بحول الله مصدر فخر لأفراد الشعب السعودي كافة، وسكان محافظة جدة بشكل خاص، وسيصبح مركزاً مدنياً، يعزز مكانة مدينة جدة على المستويين الإقليمي والعالمي، كما ستوفر المدينة مستقبلاً مشرقاً للأجيال القادمة من الشباب السعودي عبر استحداث فرص العمل، والإسهام بفعالية في الاستجابة للطلب المتنامي على المساكن".
 
ومن جانبه، قال عبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء: "حرص مصرف الإنماء منذ تأسيسه على بناء علاقة مستمرة ومستدامة مع مختلف قطاعات الأعمال في المملكة العربية السعودية إيماناً من المصرف بدوره في دعم مشاريع البنى التحتية والشركات والمؤسسات التي تسهم في التنمية الاقتصادية في السعودية. ونحن في شركة الإنماء للاستثمار نسعى إلى عقد الشراكات الاستراتيجية والمثمرة مع مختلف القطاعات العقارية التي تتمتع إدارتها بخبرات واسعة قادرة على إدارة مشاريعها الاستثمارية بنجاح. ومن المؤكد أن المشروع يعد من المشاريع الرائدة التي ستحدث نقلة كبرى في مدينة جدة؛ ولذلك فإننا سعداء بالتعاون مع شركة جدة الاقتصادية والإسهام في تنفيذ هذا المشروع الرائد".
 
 وأوضح المهندس طلال الميمان أن التخطيط المالي للمشروع قد استغرق ما يزيد على سنتين، تم خلالهما دراسة احتياجات المشروع كافة، وأخذها بعين الاعتبار عند تكوين وإعداد النموذج المالي، الذي يشمل أوجه الدخل والتكاليف كافة.
 
كما أضاف بأن مصرف الإنماء كان شريكاً فاعلاً للوصول إلى نموذج مالي متقدم ومتوافق مع الأحكام والضوابط الشرعية لبناء أعلى برج في العالم على أرض الوطن، وسوف يحتذى به في تمويل المشاريع العقارية القادمة.
 
كما أكد منيب حمود، الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية، أنه تم اكتمال بناء 26 طابقاً من برج جدة حتى تاريخه، واستمرار الأعمال في المشروع الذي يتم تشييده على مساحة تبلغ 85.000 متر مربع، متوقعاً اكتمال المشروع في وقته المحدد، خاصة بعد اكتمال اتفاقية الصندوق، وتوفر التمويل المطلوب. وبهذا التعاون سوف نصل إلى آفاق جديدة جداً في التطوير العقاري، وتحقيق أهداف الشركة ببناء مركز حضري على المستوى العالمي بنوعية أسلوب حياة متقدم؛ ليصبح لمدينة جدة مركز جديد متكامل الخدمات ومتعدد الاستخدامات وجاذب لكل فئات المجتمع.
 
وقال "حمود": صمم المخطط التوجيهي لمشروع مدينة جدة الاقتصادية ليوفر بيئة متكاملة متعددة الاستخدامات، تزخر بأسلوب حياة عصري، تمتد على مساحة أرض  5.3 مليون متر مربع، تدعمها بنية تحتية وفوقية متقدمة وشاملة.
 
وقد تم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى، التي تبلغ مساحتها 1.5 مليون متر مربع، وسينشأ عليها أكثر من 3.3 مليون متر مربع من الأبنية الحديثة المتعددة الاستخدامات؛ لتصبح الوسط النابض لشمال مدينة جدة، ولتؤكد مكانة جدة على خارطة العالم الاقتصادية والسياحية، وتنافس مثيلاتها من المدن السياحية الحديثة الكبرى كداون تاون دبي ومنطقة سوليدير في بيروت، وغيرهما.
 
وأوضح "حمود" أن برج جدة سيكون الأطول في العالم، بارتفاع يزيد على 1000 متر، وسيضم عند اكتماله 170 طابقاً، تخصص 7 منها لفندق فور سيزونز (200 غرفة) ذي النجوم الخمس، و11 طابقاً تضم 121 شقة فندقية، يخدمها فندق الفور سيزونز، و7 طوابق للمكاتب. أما بقية الطوابق الواحدة والستين فستحتضن 318 وحدة سكنية متنوعة المستويات، تراعي احتياجات شرائح عدة من المجتمع، ونوادي رياضية وقاعات متعددة الاستخدام، إضافة إلى الطوابق الثلاثة العلوية التي ستكون مَعلماً سياحياً ثقافياً وترفيهياً على علو ٦٥٢ م، تتضمن منصة مشاهدة خارجية، هي الأعلى في العالم، التي ستزود بقاعدة زجاجية، تتيح لزوارها منظوراً فريداً لا مثيل له في أي مكان على وجه الأرض.