السعودية تؤكد أهمية تعزيز علاقاتها بالمجالات كافة مع الاتحاد الأوروبي

خلال كلمة العريفي بجلسة الحوار مع بعثة علاقات شبه الجزيرة العربية

أكدت المملكة العربية السعودية أهمية تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، وتطويرها في المجالات كافة.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الاتحاد الأوروبي، السفير سعد العريفي، خلال جلسة الحوار مع بعثة علاقات شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي في بروكسل: إن علاقات طويلة الأمد، تربط السعودية ودول منطقة الخليج العربي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1967م. وإنه يوجد تقارب شديد في مجموعة من القضايا، على أساس الاحترام المتبادل، والرغبة المشتركة لمواصلة هذه الروابط على عدد من المستويات. لقد شددنا على تعميق هذه العلاقة من خلال تأسيس بعثتنا إلى الاتحاد الأوروبي، وتعزيز مناقشاتنا الثنائية، وتعزيز الاتصالات بين الأفراد.

وأوضح أن رؤية 2030 توجِّه تطلعات السعودية نحو مرحلة جديدة من التنمية لإرساء مجتمع نابض بالحياة، يمكن لجميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم فيه، لتحقيق النجاح في اقتصاد مزدهر، مع إصلاحات كبيرة في عدد من الجوانب.

وأشار إلى أن السعودية والاتحاد الأوروبي يرتبطان بعلاقات اقتصادية قوية؛ إذ يعد الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الرئيس للمملكة. مبينًا أن إجمالي تجارة البضائع بين الاتحاد الأوروبي والسعودية في عام 2018م بلغ 61.03 مليار يورو، والهدف هو مضاعفة هذا الرقم.

وقال السفير العريفي: إن السعودية محظوظة برئاسة مناسبة مهمة، هي قمة مجموعة العشرين، وأن استضافتها لها أهمية كبيرة للمملكة. موضحًا أن هذه القمة حيوية بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، وأن السعودية ستحاول استكشاف طرق جديدة للتعاون الاجتماعي والاقتصادي مع دول مجموعة العشرين.

وأبان أن اقتصادنا سيوفر الفرص للجميع رجالاً ونساء، شبابًا وكبارًا؛ حتى يسهموا بأفضل قدراتهم. مضيفًا بأن شبابنا أحد أهم أصولنا، وسنضمن تطوير مهاراتهم ونشرها بشكل صحيح.

وأضاف بأن السعودية خطت خطوات واسعة نحو تمكين المرأة، وتواصل فتح أبواب جديدة كل يوم مع وجود أكثر من 60 في المئة من خريجي جامعاتنا من الإناث. سنواصل تطوير مواهبهم، والاستثمار في قدراتهم الإنتاجية، وتمكينهم من تعزيز مستقبلهم، والإسهام في تطوير مجتمعنا واقتصادنا.

المملكة العربية السعودية الاتحاد الأوروبي بروكسل
اعلان
السعودية تؤكد أهمية تعزيز علاقاتها بالمجالات كافة مع الاتحاد الأوروبي
سبق

أكدت المملكة العربية السعودية أهمية تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، وتطويرها في المجالات كافة.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الاتحاد الأوروبي، السفير سعد العريفي، خلال جلسة الحوار مع بعثة علاقات شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي في بروكسل: إن علاقات طويلة الأمد، تربط السعودية ودول منطقة الخليج العربي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1967م. وإنه يوجد تقارب شديد في مجموعة من القضايا، على أساس الاحترام المتبادل، والرغبة المشتركة لمواصلة هذه الروابط على عدد من المستويات. لقد شددنا على تعميق هذه العلاقة من خلال تأسيس بعثتنا إلى الاتحاد الأوروبي، وتعزيز مناقشاتنا الثنائية، وتعزيز الاتصالات بين الأفراد.

وأوضح أن رؤية 2030 توجِّه تطلعات السعودية نحو مرحلة جديدة من التنمية لإرساء مجتمع نابض بالحياة، يمكن لجميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم فيه، لتحقيق النجاح في اقتصاد مزدهر، مع إصلاحات كبيرة في عدد من الجوانب.

وأشار إلى أن السعودية والاتحاد الأوروبي يرتبطان بعلاقات اقتصادية قوية؛ إذ يعد الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الرئيس للمملكة. مبينًا أن إجمالي تجارة البضائع بين الاتحاد الأوروبي والسعودية في عام 2018م بلغ 61.03 مليار يورو، والهدف هو مضاعفة هذا الرقم.

وقال السفير العريفي: إن السعودية محظوظة برئاسة مناسبة مهمة، هي قمة مجموعة العشرين، وأن استضافتها لها أهمية كبيرة للمملكة. موضحًا أن هذه القمة حيوية بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، وأن السعودية ستحاول استكشاف طرق جديدة للتعاون الاجتماعي والاقتصادي مع دول مجموعة العشرين.

وأبان أن اقتصادنا سيوفر الفرص للجميع رجالاً ونساء، شبابًا وكبارًا؛ حتى يسهموا بأفضل قدراتهم. مضيفًا بأن شبابنا أحد أهم أصولنا، وسنضمن تطوير مهاراتهم ونشرها بشكل صحيح.

وأضاف بأن السعودية خطت خطوات واسعة نحو تمكين المرأة، وتواصل فتح أبواب جديدة كل يوم مع وجود أكثر من 60 في المئة من خريجي جامعاتنا من الإناث. سنواصل تطوير مواهبهم، والاستثمار في قدراتهم الإنتاجية، وتمكينهم من تعزيز مستقبلهم، والإسهام في تطوير مجتمعنا واقتصادنا.

15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441
09:42 PM

السعودية تؤكد أهمية تعزيز علاقاتها بالمجالات كافة مع الاتحاد الأوروبي

خلال كلمة العريفي بجلسة الحوار مع بعثة علاقات شبه الجزيرة العربية

A A A
1
1,592

أكدت المملكة العربية السعودية أهمية تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، وتطويرها في المجالات كافة.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الاتحاد الأوروبي، السفير سعد العريفي، خلال جلسة الحوار مع بعثة علاقات شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي في بروكسل: إن علاقات طويلة الأمد، تربط السعودية ودول منطقة الخليج العربي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1967م. وإنه يوجد تقارب شديد في مجموعة من القضايا، على أساس الاحترام المتبادل، والرغبة المشتركة لمواصلة هذه الروابط على عدد من المستويات. لقد شددنا على تعميق هذه العلاقة من خلال تأسيس بعثتنا إلى الاتحاد الأوروبي، وتعزيز مناقشاتنا الثنائية، وتعزيز الاتصالات بين الأفراد.

وأوضح أن رؤية 2030 توجِّه تطلعات السعودية نحو مرحلة جديدة من التنمية لإرساء مجتمع نابض بالحياة، يمكن لجميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم فيه، لتحقيق النجاح في اقتصاد مزدهر، مع إصلاحات كبيرة في عدد من الجوانب.

وأشار إلى أن السعودية والاتحاد الأوروبي يرتبطان بعلاقات اقتصادية قوية؛ إذ يعد الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الرئيس للمملكة. مبينًا أن إجمالي تجارة البضائع بين الاتحاد الأوروبي والسعودية في عام 2018م بلغ 61.03 مليار يورو، والهدف هو مضاعفة هذا الرقم.

وقال السفير العريفي: إن السعودية محظوظة برئاسة مناسبة مهمة، هي قمة مجموعة العشرين، وأن استضافتها لها أهمية كبيرة للمملكة. موضحًا أن هذه القمة حيوية بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، وأن السعودية ستحاول استكشاف طرق جديدة للتعاون الاجتماعي والاقتصادي مع دول مجموعة العشرين.

وأبان أن اقتصادنا سيوفر الفرص للجميع رجالاً ونساء، شبابًا وكبارًا؛ حتى يسهموا بأفضل قدراتهم. مضيفًا بأن شبابنا أحد أهم أصولنا، وسنضمن تطوير مهاراتهم ونشرها بشكل صحيح.

وأضاف بأن السعودية خطت خطوات واسعة نحو تمكين المرأة، وتواصل فتح أبواب جديدة كل يوم مع وجود أكثر من 60 في المئة من خريجي جامعاتنا من الإناث. سنواصل تطوير مواهبهم، والاستثمار في قدراتهم الإنتاجية، وتمكينهم من تعزيز مستقبلهم، والإسهام في تطوير مجتمعنا واقتصادنا.