تتجاوز 300 ألف متر .. تطوير أرض بيضاء خاضعة للرسوم بمكة من قبل مالكها

في إطار استهداف إنهاء الممارسات الاحتكارية والمساهمة في إيجاد سوق عقاري متوازن

أعلن برنامج "الأراضي البيضاء" التابع لوزارة الإسكان عن الانتهاء من تطوير أرض خاضعة للرسوم من قبل مالكها بمساحة تتجاوز 300 ألف متر مربع في مكة المكرمة.

وأوضح البرنامج في بيان اليوم، أنه من المتوقع أن توفر الأرض بعد الانتهاء من تطويرها أكثر من 500 قطعة أرض سكنية، وذلك في إطار استهداف البرنامج إنهاء الممارسات الاحتكارية للأراضي والمساهمة في إيجاد سوق عقاري متوازن، حيث تُعنى المرحلة الحالية بالأراضي غير المطورة (الخام) بمساحة عشرة آلاف متر مربع فأكثر، والواقعة ضمن النطاق المعلن عنه عند إطلاق البرنامج في مرحلته الأولى عام 2016.

ونوه البرنامج أن الرسوم لا تطبق عند إنجاز تطوير الأرض باعتماد المخطط اعتماداً نهائياً أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور "أمر السداد" عليها، بهدف تحفيز التطوير وزيادة المعروض من الأراضي المطورة والحد من الممارسات الاحتكارية، لما يعود بالنفع أولاً على المواطنين ويسهم في تعزيز المعروض العقاري.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأراضي الخاضعة للرسوم تم تطويرها خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن تطبيق الرسوم يحقق أهدافه من خلال تفاعل أصحاب الأراضي الخام بتطويرها أو الشراكة مع وزارة الإسكان لإنشاء مشاريع سكنية عليها توفر وحدات سكنية للمواطنين، كما أن هناك العديد من الأراضي الخام الخاضعة للرسوم يجري تطويرها في المدن المستهدفة حالياً، مبينًا أن جزءاً من العوائد التي تم فرضها خلال الفترة الماضية تم صرفها لتطوير البنية التحتية في عدد من المشاريع الإسكانية في مختلف مناطق المملكة كما نصت عليه اللائحة التنفيذية للبرنامج.

يذكر أن برنامج "الأراضي البيضاء" يطبق في مرحلته الأولى في كل من الرياض وجدة وحاضرة الدمام ومكة المكرمة، علماً أن الدورة الفوترية الثالثة من البرنامج بدأت في مدينة مكة المكرمة بتاريخ 23/03/1441هـ، ويمكن الاطلاع على كافة تفاصيل الدورات الفوترية المتعلقة بالمدن الخاضعة للنظام من خلال زيارة الرابط https://lands.housing.sa/ar .

وزارة الإسكان
اعلان
تتجاوز 300 ألف متر .. تطوير أرض بيضاء خاضعة للرسوم بمكة من قبل مالكها
سبق

أعلن برنامج "الأراضي البيضاء" التابع لوزارة الإسكان عن الانتهاء من تطوير أرض خاضعة للرسوم من قبل مالكها بمساحة تتجاوز 300 ألف متر مربع في مكة المكرمة.

وأوضح البرنامج في بيان اليوم، أنه من المتوقع أن توفر الأرض بعد الانتهاء من تطويرها أكثر من 500 قطعة أرض سكنية، وذلك في إطار استهداف البرنامج إنهاء الممارسات الاحتكارية للأراضي والمساهمة في إيجاد سوق عقاري متوازن، حيث تُعنى المرحلة الحالية بالأراضي غير المطورة (الخام) بمساحة عشرة آلاف متر مربع فأكثر، والواقعة ضمن النطاق المعلن عنه عند إطلاق البرنامج في مرحلته الأولى عام 2016.

ونوه البرنامج أن الرسوم لا تطبق عند إنجاز تطوير الأرض باعتماد المخطط اعتماداً نهائياً أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور "أمر السداد" عليها، بهدف تحفيز التطوير وزيادة المعروض من الأراضي المطورة والحد من الممارسات الاحتكارية، لما يعود بالنفع أولاً على المواطنين ويسهم في تعزيز المعروض العقاري.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأراضي الخاضعة للرسوم تم تطويرها خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن تطبيق الرسوم يحقق أهدافه من خلال تفاعل أصحاب الأراضي الخام بتطويرها أو الشراكة مع وزارة الإسكان لإنشاء مشاريع سكنية عليها توفر وحدات سكنية للمواطنين، كما أن هناك العديد من الأراضي الخام الخاضعة للرسوم يجري تطويرها في المدن المستهدفة حالياً، مبينًا أن جزءاً من العوائد التي تم فرضها خلال الفترة الماضية تم صرفها لتطوير البنية التحتية في عدد من المشاريع الإسكانية في مختلف مناطق المملكة كما نصت عليه اللائحة التنفيذية للبرنامج.

يذكر أن برنامج "الأراضي البيضاء" يطبق في مرحلته الأولى في كل من الرياض وجدة وحاضرة الدمام ومكة المكرمة، علماً أن الدورة الفوترية الثالثة من البرنامج بدأت في مدينة مكة المكرمة بتاريخ 23/03/1441هـ، ويمكن الاطلاع على كافة تفاصيل الدورات الفوترية المتعلقة بالمدن الخاضعة للنظام من خلال زيارة الرابط https://lands.housing.sa/ar .

02 يوليو 2020 - 11 ذو القعدة 1441
07:05 PM

تتجاوز 300 ألف متر .. تطوير أرض بيضاء خاضعة للرسوم بمكة من قبل مالكها

في إطار استهداف إنهاء الممارسات الاحتكارية والمساهمة في إيجاد سوق عقاري متوازن

A A A
6
11,179

أعلن برنامج "الأراضي البيضاء" التابع لوزارة الإسكان عن الانتهاء من تطوير أرض خاضعة للرسوم من قبل مالكها بمساحة تتجاوز 300 ألف متر مربع في مكة المكرمة.

وأوضح البرنامج في بيان اليوم، أنه من المتوقع أن توفر الأرض بعد الانتهاء من تطويرها أكثر من 500 قطعة أرض سكنية، وذلك في إطار استهداف البرنامج إنهاء الممارسات الاحتكارية للأراضي والمساهمة في إيجاد سوق عقاري متوازن، حيث تُعنى المرحلة الحالية بالأراضي غير المطورة (الخام) بمساحة عشرة آلاف متر مربع فأكثر، والواقعة ضمن النطاق المعلن عنه عند إطلاق البرنامج في مرحلته الأولى عام 2016.

ونوه البرنامج أن الرسوم لا تطبق عند إنجاز تطوير الأرض باعتماد المخطط اعتماداً نهائياً أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور "أمر السداد" عليها، بهدف تحفيز التطوير وزيادة المعروض من الأراضي المطورة والحد من الممارسات الاحتكارية، لما يعود بالنفع أولاً على المواطنين ويسهم في تعزيز المعروض العقاري.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأراضي الخاضعة للرسوم تم تطويرها خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن تطبيق الرسوم يحقق أهدافه من خلال تفاعل أصحاب الأراضي الخام بتطويرها أو الشراكة مع وزارة الإسكان لإنشاء مشاريع سكنية عليها توفر وحدات سكنية للمواطنين، كما أن هناك العديد من الأراضي الخام الخاضعة للرسوم يجري تطويرها في المدن المستهدفة حالياً، مبينًا أن جزءاً من العوائد التي تم فرضها خلال الفترة الماضية تم صرفها لتطوير البنية التحتية في عدد من المشاريع الإسكانية في مختلف مناطق المملكة كما نصت عليه اللائحة التنفيذية للبرنامج.

يذكر أن برنامج "الأراضي البيضاء" يطبق في مرحلته الأولى في كل من الرياض وجدة وحاضرة الدمام ومكة المكرمة، علماً أن الدورة الفوترية الثالثة من البرنامج بدأت في مدينة مكة المكرمة بتاريخ 23/03/1441هـ، ويمكن الاطلاع على كافة تفاصيل الدورات الفوترية المتعلقة بالمدن الخاضعة للنظام من خلال زيارة الرابط https://lands.housing.sa/ar .