وفاة إحدى مصابات حادث دهس "صبيا".. ومواطنون: فرقة إسعاف واحدة لدينا

طالبوا الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر

توفيت اليوم إحدى الفتاتين اللتين كانتا ترقدان في مستشفى صبيا العام؛ إثر تعرضهما لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم "صحة جازان" نبيل غاوي: في الساعة التاسعة من مساء أمس وصلت حالتان لقسم الطوارئ بمستشفى صبيا العام نتيجة حادث دهس ، إحداهما كانت حالتها خطيرة وتبلغ من العمر ٢٥ سنة، قدم لها العلاج اللازم من قبل الفريق الطبي ، إلا أنها فارقت الحياة بعد وصولها للمستشفى بساعات إذ تعرضت لكسر بالحوض وكسر عظمة الفخذ الأيسر ، وإصابة في الرأس مع وجود جرح قطعي في الرأس مع انخفاض في الضغط.


وأضاف: الفتاة الأخرى تبلغ من العمر ١١ سنة وتعرضت لكسر بسيط في عظمة العانة السفلى من الناحية اليسرى وتم تقديم العلاج اللازم وإدخالها لقسم التنويم لاستكمال الخطة العلاجية .


وقال أحد الشهود: كنت ماراً حال وقوع الحادث، ورأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، ثم صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ وحينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟.


وعلمت "سبق" من الأهالي؛ أن محافظة صبيا لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.


وذكر الأهالي أنه وقت وقوع هذا الحادث؛ كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.


وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو ٣٠٠ ألف نسمة وتتبعها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟.


وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع لأي ظروف.

اعلان
وفاة إحدى مصابات حادث دهس "صبيا".. ومواطنون: فرقة إسعاف واحدة لدينا
سبق

توفيت اليوم إحدى الفتاتين اللتين كانتا ترقدان في مستشفى صبيا العام؛ إثر تعرضهما لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم "صحة جازان" نبيل غاوي: في الساعة التاسعة من مساء أمس وصلت حالتان لقسم الطوارئ بمستشفى صبيا العام نتيجة حادث دهس ، إحداهما كانت حالتها خطيرة وتبلغ من العمر ٢٥ سنة، قدم لها العلاج اللازم من قبل الفريق الطبي ، إلا أنها فارقت الحياة بعد وصولها للمستشفى بساعات إذ تعرضت لكسر بالحوض وكسر عظمة الفخذ الأيسر ، وإصابة في الرأس مع وجود جرح قطعي في الرأس مع انخفاض في الضغط.


وأضاف: الفتاة الأخرى تبلغ من العمر ١١ سنة وتعرضت لكسر بسيط في عظمة العانة السفلى من الناحية اليسرى وتم تقديم العلاج اللازم وإدخالها لقسم التنويم لاستكمال الخطة العلاجية .


وقال أحد الشهود: كنت ماراً حال وقوع الحادث، ورأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، ثم صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ وحينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟.


وعلمت "سبق" من الأهالي؛ أن محافظة صبيا لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.


وذكر الأهالي أنه وقت وقوع هذا الحادث؛ كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.


وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو ٣٠٠ ألف نسمة وتتبعها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟.


وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع لأي ظروف.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
03:00 PM
اخر تعديل
16 مارس 2018 - 28 جمادى الآخر 1439
02:26 PM

وفاة إحدى مصابات حادث دهس "صبيا".. ومواطنون: فرقة إسعاف واحدة لدينا

طالبوا الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر

A A A
22
26,159

توفيت اليوم إحدى الفتاتين اللتين كانتا ترقدان في مستشفى صبيا العام؛ إثر تعرضهما لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم "صحة جازان" نبيل غاوي: في الساعة التاسعة من مساء أمس وصلت حالتان لقسم الطوارئ بمستشفى صبيا العام نتيجة حادث دهس ، إحداهما كانت حالتها خطيرة وتبلغ من العمر ٢٥ سنة، قدم لها العلاج اللازم من قبل الفريق الطبي ، إلا أنها فارقت الحياة بعد وصولها للمستشفى بساعات إذ تعرضت لكسر بالحوض وكسر عظمة الفخذ الأيسر ، وإصابة في الرأس مع وجود جرح قطعي في الرأس مع انخفاض في الضغط.


وأضاف: الفتاة الأخرى تبلغ من العمر ١١ سنة وتعرضت لكسر بسيط في عظمة العانة السفلى من الناحية اليسرى وتم تقديم العلاج اللازم وإدخالها لقسم التنويم لاستكمال الخطة العلاجية .


وقال أحد الشهود: كنت ماراً حال وقوع الحادث، ورأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، ثم صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ وحينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟.


وعلمت "سبق" من الأهالي؛ أن محافظة صبيا لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.


وذكر الأهالي أنه وقت وقوع هذا الحادث؛ كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.


وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو ٣٠٠ ألف نسمة وتتبعها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا توجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟.


وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع لأي ظروف.