"تعليم الليث" ينعى وفاة المعلم حسن الفقيه

لقي مصرعه إثر حادث سير في طريقه لمدرسته

نعت إدارة التعليم بمحافظة الليث عبر حسابها في "تويتر" وفاة المعلم حسن بن إدريس بن إبراهيم الفقيه، والذي انتقل إلى جوار ربه اليوم من جراء حادث مروري أليم وقع عليه وهو متوجه إلى مدرسته بمركز سعيا شمال الليث (٦٠) كم.

ونقل مساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية الدكتور علي بن محمد السوادي، وبصحبته عدد من قيادات الإدارة، تعازي ومواساة وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ومدير التعليم الدكتور زكي بن رزيق الحازمي وجميع منسوبي التعليم بالمحافظة، لأسرة المعلم وذويه.

وعبّر "السوادي" عن بالغ الحزن والألم والأسى على فقده، داعيًا الله عز جل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وأن يجبر مصابهم ويرزقهم الثبات والاحتساب.

وقال لذويه إن المصاب مصاب الجميع، وامتدح ما تميز به خلال فترة عمله (يرحمه الله) من خلق رفيع، وعطاء وإخلاص وتفانٍ، سائلاً الله أن يجزل له الأجر والمثوبة تجاه ما قدمه لأبناء هذا الوطن.

من جانب آخر، عبّر أهل وذوو المعلم عن بالغ شكرهم وتقديرهم لمنسوبي التعليم، على مواساتهم ومشاعرهم النبيلة ووقفتهم غير المستغربة، والتي كان لها بالغ الأثر في التخفيف من مصابهم، سائلين الله للفقيد الرحمة والمغفرة والرضوان، والفردوس الأعلى من الجنة.

وخيم الحزن على معلمي وطلاب مجمع سعيا التعليمي، الذي يعمل به المعلم، وعلى مدرسته السابقة سعيد بن المسيب الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم بمركز جدم بعد سماعهم لخبر وفاته سائلين الله له الرحمة والمغفرة والفردوس الأعلى من الجنة، وكان قائد مجمع سعيا أحمد سعد العسيري قد كرّم "الفقيد" يوم أمس بمناسبة اليوم العالمي للمعلم.


كما أن الفقيد سبق وتم تكريمه بشهادة شكر وتقدير من إدارة التعليم لتميزه في تدريس مرحلة الصفوف الأولية، خلال مشاركته في معرض وملتقى مخرجات الصفوف الأولية خلال العام الدراسي قبل الماضي ١٤٣٨هـ / ١٤٣٩هـ.

اعلان
"تعليم الليث" ينعى وفاة المعلم حسن الفقيه
سبق

نعت إدارة التعليم بمحافظة الليث عبر حسابها في "تويتر" وفاة المعلم حسن بن إدريس بن إبراهيم الفقيه، والذي انتقل إلى جوار ربه اليوم من جراء حادث مروري أليم وقع عليه وهو متوجه إلى مدرسته بمركز سعيا شمال الليث (٦٠) كم.

ونقل مساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية الدكتور علي بن محمد السوادي، وبصحبته عدد من قيادات الإدارة، تعازي ومواساة وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ومدير التعليم الدكتور زكي بن رزيق الحازمي وجميع منسوبي التعليم بالمحافظة، لأسرة المعلم وذويه.

وعبّر "السوادي" عن بالغ الحزن والألم والأسى على فقده، داعيًا الله عز جل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وأن يجبر مصابهم ويرزقهم الثبات والاحتساب.

وقال لذويه إن المصاب مصاب الجميع، وامتدح ما تميز به خلال فترة عمله (يرحمه الله) من خلق رفيع، وعطاء وإخلاص وتفانٍ، سائلاً الله أن يجزل له الأجر والمثوبة تجاه ما قدمه لأبناء هذا الوطن.

من جانب آخر، عبّر أهل وذوو المعلم عن بالغ شكرهم وتقديرهم لمنسوبي التعليم، على مواساتهم ومشاعرهم النبيلة ووقفتهم غير المستغربة، والتي كان لها بالغ الأثر في التخفيف من مصابهم، سائلين الله للفقيد الرحمة والمغفرة والرضوان، والفردوس الأعلى من الجنة.

وخيم الحزن على معلمي وطلاب مجمع سعيا التعليمي، الذي يعمل به المعلم، وعلى مدرسته السابقة سعيد بن المسيب الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم بمركز جدم بعد سماعهم لخبر وفاته سائلين الله له الرحمة والمغفرة والفردوس الأعلى من الجنة، وكان قائد مجمع سعيا أحمد سعد العسيري قد كرّم "الفقيد" يوم أمس بمناسبة اليوم العالمي للمعلم.


كما أن الفقيد سبق وتم تكريمه بشهادة شكر وتقدير من إدارة التعليم لتميزه في تدريس مرحلة الصفوف الأولية، خلال مشاركته في معرض وملتقى مخرجات الصفوف الأولية خلال العام الدراسي قبل الماضي ١٤٣٨هـ / ١٤٣٩هـ.

08 أكتوبر 2019 - 9 صفر 1441
10:12 PM

"تعليم الليث" ينعى وفاة المعلم حسن الفقيه

لقي مصرعه إثر حادث سير في طريقه لمدرسته

A A A
18
54,562

نعت إدارة التعليم بمحافظة الليث عبر حسابها في "تويتر" وفاة المعلم حسن بن إدريس بن إبراهيم الفقيه، والذي انتقل إلى جوار ربه اليوم من جراء حادث مروري أليم وقع عليه وهو متوجه إلى مدرسته بمركز سعيا شمال الليث (٦٠) كم.

ونقل مساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية الدكتور علي بن محمد السوادي، وبصحبته عدد من قيادات الإدارة، تعازي ومواساة وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ومدير التعليم الدكتور زكي بن رزيق الحازمي وجميع منسوبي التعليم بالمحافظة، لأسرة المعلم وذويه.

وعبّر "السوادي" عن بالغ الحزن والألم والأسى على فقده، داعيًا الله عز جل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وأن يجبر مصابهم ويرزقهم الثبات والاحتساب.

وقال لذويه إن المصاب مصاب الجميع، وامتدح ما تميز به خلال فترة عمله (يرحمه الله) من خلق رفيع، وعطاء وإخلاص وتفانٍ، سائلاً الله أن يجزل له الأجر والمثوبة تجاه ما قدمه لأبناء هذا الوطن.

من جانب آخر، عبّر أهل وذوو المعلم عن بالغ شكرهم وتقديرهم لمنسوبي التعليم، على مواساتهم ومشاعرهم النبيلة ووقفتهم غير المستغربة، والتي كان لها بالغ الأثر في التخفيف من مصابهم، سائلين الله للفقيد الرحمة والمغفرة والرضوان، والفردوس الأعلى من الجنة.

وخيم الحزن على معلمي وطلاب مجمع سعيا التعليمي، الذي يعمل به المعلم، وعلى مدرسته السابقة سعيد بن المسيب الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم بمركز جدم بعد سماعهم لخبر وفاته سائلين الله له الرحمة والمغفرة والفردوس الأعلى من الجنة، وكان قائد مجمع سعيا أحمد سعد العسيري قد كرّم "الفقيد" يوم أمس بمناسبة اليوم العالمي للمعلم.


كما أن الفقيد سبق وتم تكريمه بشهادة شكر وتقدير من إدارة التعليم لتميزه في تدريس مرحلة الصفوف الأولية، خلال مشاركته في معرض وملتقى مخرجات الصفوف الأولية خلال العام الدراسي قبل الماضي ١٤٣٨هـ / ١٤٣٩هـ.