محافط الحديدة: استهداف الناقلة السعودية جريمة وآخر مسمار في نعش جماعة الحوثي الإرهابية

بقاء الميليشيات الانقلابية بالمحافظة كارثة على العالم ويهدد حرية الملاحة العالمية

أكد محافظ الحديدة اليمنية الحسن طاهر، أن استهداف الحوثيين ناقلتي النفط السعوديتين جريمة حرب، والمسمار الأخير في نعش الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران.

وذكر "الطاهر" في تصريحات صحفية اليوم الخميس، أن الحوثيين فئة إجرامية إيرانية تهدد الأمن بأفعالها التخريبية، وتتحدى العالم كجماعة إرهابية، ومن المحال أن تؤمن أو تتفهم السياسة وجهود السلام.

وأشار إلى أن الهجوم يمثل تحديًا صارخًا ينسف جهود السلام، ويكشف أن حتمية التدخل العاجل والجاد باتت ضرورة ملحة لوقف الأعمال العبثية الصبيانية لميليشيات الإرهاب الحوثية في الممر المائي الدولي، مضيفاً أن بقاء الميليشيات الانقلابية بالحديدة كارثة على العالم بأسره، ويهدد حرية الملاحة العالمية والقوانين الدولية.

واعتبر "طاهر" اتخاذ المملكة العربية السعودية قرار وقف تسيير ناقلات النفط مؤقتًا بالطبيعي في ظل التهديدات المستمرة للميليشيا، واستهدافها سفن المشتقات النفطية في الممر العالمي، مشيدًا بموقف الكويت وغيرها من الدول.

وقال "طاهر" في تصريحات نقلتها وسائل إعلام يمنية: إن الهجوم الإرهابي للميليشيات الحوثية الانقلابية إهانة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة كاملة، في ظل وصول مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن.

وأكد محافظ الحديدة أن استمرار سيطرة ميليشيات الإرهاب الحوثية على ميناء الحديدة والشريط الساحلي سيفاقم الكارثة، وسوف يعمق أزمة تأمين خطوط الملاحة العالمية والممرات الدولية.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن الحل الوحيد إخراج هذه الفئة من الحديدة والشريط الساحلي كاملًا، ما دون ذلك على المجتمع الدولي أن يترقب الصفعة تلو الأخرى حتى يفيق على كارثة بيئية عالمية في خطوط الملاحة الدولية.

ولفت إلى ضرورة دعم الأمم المتحدة الخيار العسكري في الساحل الغربي، لتتواصل عمليات دحر الميليشيات وتأمين المياة الإقليمية في البحر الأحمر؛ كونها لا تعرف السلام، ولا تجيد سوى لغة الرصاص.

اعلان
محافط الحديدة: استهداف الناقلة السعودية جريمة وآخر مسمار في نعش جماعة الحوثي الإرهابية
سبق

أكد محافظ الحديدة اليمنية الحسن طاهر، أن استهداف الحوثيين ناقلتي النفط السعوديتين جريمة حرب، والمسمار الأخير في نعش الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران.

وذكر "الطاهر" في تصريحات صحفية اليوم الخميس، أن الحوثيين فئة إجرامية إيرانية تهدد الأمن بأفعالها التخريبية، وتتحدى العالم كجماعة إرهابية، ومن المحال أن تؤمن أو تتفهم السياسة وجهود السلام.

وأشار إلى أن الهجوم يمثل تحديًا صارخًا ينسف جهود السلام، ويكشف أن حتمية التدخل العاجل والجاد باتت ضرورة ملحة لوقف الأعمال العبثية الصبيانية لميليشيات الإرهاب الحوثية في الممر المائي الدولي، مضيفاً أن بقاء الميليشيات الانقلابية بالحديدة كارثة على العالم بأسره، ويهدد حرية الملاحة العالمية والقوانين الدولية.

واعتبر "طاهر" اتخاذ المملكة العربية السعودية قرار وقف تسيير ناقلات النفط مؤقتًا بالطبيعي في ظل التهديدات المستمرة للميليشيا، واستهدافها سفن المشتقات النفطية في الممر العالمي، مشيدًا بموقف الكويت وغيرها من الدول.

وقال "طاهر" في تصريحات نقلتها وسائل إعلام يمنية: إن الهجوم الإرهابي للميليشيات الحوثية الانقلابية إهانة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة كاملة، في ظل وصول مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن.

وأكد محافظ الحديدة أن استمرار سيطرة ميليشيات الإرهاب الحوثية على ميناء الحديدة والشريط الساحلي سيفاقم الكارثة، وسوف يعمق أزمة تأمين خطوط الملاحة العالمية والممرات الدولية.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن الحل الوحيد إخراج هذه الفئة من الحديدة والشريط الساحلي كاملًا، ما دون ذلك على المجتمع الدولي أن يترقب الصفعة تلو الأخرى حتى يفيق على كارثة بيئية عالمية في خطوط الملاحة الدولية.

ولفت إلى ضرورة دعم الأمم المتحدة الخيار العسكري في الساحل الغربي، لتتواصل عمليات دحر الميليشيات وتأمين المياة الإقليمية في البحر الأحمر؛ كونها لا تعرف السلام، ولا تجيد سوى لغة الرصاص.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
11:01 PM

محافط الحديدة: استهداف الناقلة السعودية جريمة وآخر مسمار في نعش جماعة الحوثي الإرهابية

بقاء الميليشيات الانقلابية بالمحافظة كارثة على العالم ويهدد حرية الملاحة العالمية

A A A
7
13,901

أكد محافظ الحديدة اليمنية الحسن طاهر، أن استهداف الحوثيين ناقلتي النفط السعوديتين جريمة حرب، والمسمار الأخير في نعش الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران.

وذكر "الطاهر" في تصريحات صحفية اليوم الخميس، أن الحوثيين فئة إجرامية إيرانية تهدد الأمن بأفعالها التخريبية، وتتحدى العالم كجماعة إرهابية، ومن المحال أن تؤمن أو تتفهم السياسة وجهود السلام.

وأشار إلى أن الهجوم يمثل تحديًا صارخًا ينسف جهود السلام، ويكشف أن حتمية التدخل العاجل والجاد باتت ضرورة ملحة لوقف الأعمال العبثية الصبيانية لميليشيات الإرهاب الحوثية في الممر المائي الدولي، مضيفاً أن بقاء الميليشيات الانقلابية بالحديدة كارثة على العالم بأسره، ويهدد حرية الملاحة العالمية والقوانين الدولية.

واعتبر "طاهر" اتخاذ المملكة العربية السعودية قرار وقف تسيير ناقلات النفط مؤقتًا بالطبيعي في ظل التهديدات المستمرة للميليشيا، واستهدافها سفن المشتقات النفطية في الممر العالمي، مشيدًا بموقف الكويت وغيرها من الدول.

وقال "طاهر" في تصريحات نقلتها وسائل إعلام يمنية: إن الهجوم الإرهابي للميليشيات الحوثية الانقلابية إهانة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة كاملة، في ظل وصول مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن.

وأكد محافظ الحديدة أن استمرار سيطرة ميليشيات الإرهاب الحوثية على ميناء الحديدة والشريط الساحلي سيفاقم الكارثة، وسوف يعمق أزمة تأمين خطوط الملاحة العالمية والممرات الدولية.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن الحل الوحيد إخراج هذه الفئة من الحديدة والشريط الساحلي كاملًا، ما دون ذلك على المجتمع الدولي أن يترقب الصفعة تلو الأخرى حتى يفيق على كارثة بيئية عالمية في خطوط الملاحة الدولية.

ولفت إلى ضرورة دعم الأمم المتحدة الخيار العسكري في الساحل الغربي، لتتواصل عمليات دحر الميليشيات وتأمين المياة الإقليمية في البحر الأحمر؛ كونها لا تعرف السلام، ولا تجيد سوى لغة الرصاص.