أكثر من 118 مليون ريال مبيعات مهرجان المدينة الدولي للتمور

حتى أسبوعه الثالث بالتزامن مع قدوم الحجاج .. خالية من المبيدات

حقّق مهرجان المدينة المنوّرة الدولي للتمور "تمورنا بركة" في أسبوعه الثالث مبيعات تقدر بـ 37.376.736 ريالاً كحصيلة مبيعات 1.691.401 كيلو جرام, مسجلا الرقم الإجمالي للأسابيع الثلاثة مكتملة 118.522.289 ريالاً بإجمالي كميات تقدر بـ 5.216.274 كيلو جراماً بمعدل نمو 46 % عن القيمة السوقية للأسبوعين الأول والثاني عندما سجل المهرجان مبيعات 81.145.553 ريالاً.

واستأنفت أمانة منطقة المدينة المنوّرة واللجنة المنظمة للمهرجان من خلال أنشطتها أعمال المهرجان أمس، بعد أن توقف السوق عن استقبال شحنات المزارعين منذ الخامس من الشهر الجاري، بالتنسيق مع طائفة الدلالين، ليمارس السوق نشاطه المعتاد بالتزامن مع قدوم الحجاج للمدينة المنوّرة خلال الفترة الثانية من موسم حج هذا العام 1439هـ، على أرض مساحتها تقدر بـ 150 ألف متر مربع، في حين أظهرت نتائج المختبرات البيئية سلامة وخلو "تمورنا بركة" حتى لحظة إعداد تقرير الأسبوع الثالث من المبيدات الضارة بعد خضوع نحو 932 عينة للفحص الميداني، في حين بلغ إجمالي العينات المخبرية المسحوبة من المهرجان 399 عينة.

يُذكر أن إيقاف نشاط المهرجان خلال فترة عيد الأضحى المبارك كان لقصد مراعاة جميع المتعاملين في قطاع التمور عموماً لتنظيم السوق خلال فترة التداخل مع موسم العيد بالمرتبط بالإنتاج وإيجاد توازن العرض مع الطلب الذي من المعتاد أن يشهد تراجعاً خلال فترة العيد في حين حقق المهرجان نجاحاً منذ انطلاقته في 11 / 11 / 1439هـ عندما افتتح يومه الأول بمبيعات تقدر بـ 240 ألف ريال وتصدر تمر العجوة مبيعات الأسبوع الأول بأكثر من 13 مليون ريال من أصل مبيعات تجاوزت 32 مليون ريال.

اعلان
أكثر من 118 مليون ريال مبيعات مهرجان المدينة الدولي للتمور
سبق

حقّق مهرجان المدينة المنوّرة الدولي للتمور "تمورنا بركة" في أسبوعه الثالث مبيعات تقدر بـ 37.376.736 ريالاً كحصيلة مبيعات 1.691.401 كيلو جرام, مسجلا الرقم الإجمالي للأسابيع الثلاثة مكتملة 118.522.289 ريالاً بإجمالي كميات تقدر بـ 5.216.274 كيلو جراماً بمعدل نمو 46 % عن القيمة السوقية للأسبوعين الأول والثاني عندما سجل المهرجان مبيعات 81.145.553 ريالاً.

واستأنفت أمانة منطقة المدينة المنوّرة واللجنة المنظمة للمهرجان من خلال أنشطتها أعمال المهرجان أمس، بعد أن توقف السوق عن استقبال شحنات المزارعين منذ الخامس من الشهر الجاري، بالتنسيق مع طائفة الدلالين، ليمارس السوق نشاطه المعتاد بالتزامن مع قدوم الحجاج للمدينة المنوّرة خلال الفترة الثانية من موسم حج هذا العام 1439هـ، على أرض مساحتها تقدر بـ 150 ألف متر مربع، في حين أظهرت نتائج المختبرات البيئية سلامة وخلو "تمورنا بركة" حتى لحظة إعداد تقرير الأسبوع الثالث من المبيدات الضارة بعد خضوع نحو 932 عينة للفحص الميداني، في حين بلغ إجمالي العينات المخبرية المسحوبة من المهرجان 399 عينة.

يُذكر أن إيقاف نشاط المهرجان خلال فترة عيد الأضحى المبارك كان لقصد مراعاة جميع المتعاملين في قطاع التمور عموماً لتنظيم السوق خلال فترة التداخل مع موسم العيد بالمرتبط بالإنتاج وإيجاد توازن العرض مع الطلب الذي من المعتاد أن يشهد تراجعاً خلال فترة العيد في حين حقق المهرجان نجاحاً منذ انطلاقته في 11 / 11 / 1439هـ عندما افتتح يومه الأول بمبيعات تقدر بـ 240 ألف ريال وتصدر تمر العجوة مبيعات الأسبوع الأول بأكثر من 13 مليون ريال من أصل مبيعات تجاوزت 32 مليون ريال.

26 أغسطس 2018 - 15 ذو الحجة 1439
10:25 AM

أكثر من 118 مليون ريال مبيعات مهرجان المدينة الدولي للتمور

حتى أسبوعه الثالث بالتزامن مع قدوم الحجاج .. خالية من المبيدات

A A A
4
8,660

حقّق مهرجان المدينة المنوّرة الدولي للتمور "تمورنا بركة" في أسبوعه الثالث مبيعات تقدر بـ 37.376.736 ريالاً كحصيلة مبيعات 1.691.401 كيلو جرام, مسجلا الرقم الإجمالي للأسابيع الثلاثة مكتملة 118.522.289 ريالاً بإجمالي كميات تقدر بـ 5.216.274 كيلو جراماً بمعدل نمو 46 % عن القيمة السوقية للأسبوعين الأول والثاني عندما سجل المهرجان مبيعات 81.145.553 ريالاً.

واستأنفت أمانة منطقة المدينة المنوّرة واللجنة المنظمة للمهرجان من خلال أنشطتها أعمال المهرجان أمس، بعد أن توقف السوق عن استقبال شحنات المزارعين منذ الخامس من الشهر الجاري، بالتنسيق مع طائفة الدلالين، ليمارس السوق نشاطه المعتاد بالتزامن مع قدوم الحجاج للمدينة المنوّرة خلال الفترة الثانية من موسم حج هذا العام 1439هـ، على أرض مساحتها تقدر بـ 150 ألف متر مربع، في حين أظهرت نتائج المختبرات البيئية سلامة وخلو "تمورنا بركة" حتى لحظة إعداد تقرير الأسبوع الثالث من المبيدات الضارة بعد خضوع نحو 932 عينة للفحص الميداني، في حين بلغ إجمالي العينات المخبرية المسحوبة من المهرجان 399 عينة.

يُذكر أن إيقاف نشاط المهرجان خلال فترة عيد الأضحى المبارك كان لقصد مراعاة جميع المتعاملين في قطاع التمور عموماً لتنظيم السوق خلال فترة التداخل مع موسم العيد بالمرتبط بالإنتاج وإيجاد توازن العرض مع الطلب الذي من المعتاد أن يشهد تراجعاً خلال فترة العيد في حين حقق المهرجان نجاحاً منذ انطلاقته في 11 / 11 / 1439هـ عندما افتتح يومه الأول بمبيعات تقدر بـ 240 ألف ريال وتصدر تمر العجوة مبيعات الأسبوع الأول بأكثر من 13 مليون ريال من أصل مبيعات تجاوزت 32 مليون ريال.