وطن الحالمين

"أنا واحد من 20 مليون نسمة، أنا لا شيء بدونهم، لديهم شغف وطموح كبير جدًّا على مستواهم الشخصي، وعلى مستواهم الوطني لديهم الحرص والدقة والاحترافية والذكاء العالي جدًّا لتحقيق المستحيل".. هكذا كانت الكلمات الخالدة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - الذي قال:"لدينا شعب مقتنع، نعمل معه بشكل قوي للوصول بالسعودية ومشاريعها وبرامجها إلى آفاق جديدة في العالم". كما أكد: "سنجمع المبدعين والموهوبين من كل العالم لصنع شيء مختلف. المدينة ستقوم على أحدث الأساليب".كما سبق أن ألمح سموه الكريم إلى أنه يطمح "لوجود شعب حالمين لصناعة وطن جديد..".

إن رغبة وإرادة الشعب السعودي، والعزيمة الجبارة التي تجعله يصل إلى ما يريد، هي وقود الحياة الجديدة في السعودية؛ لما يملكه هذا الشعب من القيم والمبادئ والركائز لتجسيد الحلم الوطني الأول نحو السلام والاعتدال والمستقبل الزاهر، الذي يمنح كل مواطن قيمته الحقيقية، ويعطيه الفرصة لممارسة الحياة بأجمل صورها، وأقوى معانيها، وأعظم مفرداتها، مختصرًا الأحلام كافة في وطن يمتلك كل عناصر النجاح..

وفي يوم ذكرى الوطن الــ88 نردد جميعًا: نعم "كلنا حالمون".. هكذا رحب ولي العهد محمد بن سلمان - حفظه الله - "فقط" بالحالمين الذين يريدون صنع عالم جديد، كيف لا يكون والشعب السعودي جزءٌ من هذا الشغف والطموح لتجسيد الحلم الوطني الأول في وطن يمتلك كل عناصر النجاح؛ فالجميع بدون استثناء شريك في هذه الصناعة.

وتزامنًا مع هذه الذكرى الغالية ليوم الوطن، ومع هذه العبارات الخالدة لعراب رؤية 2030 (الأمير محمد بن سلمان)، يتسابق الجميع لبذل الجهد والعرق والمال والعطاء لخدمة هذا الوطن الغالي، لتحقيق أحلامنا التي بلغت عنان السماء، والارتقاء ببلادنا التي نؤمن يقينًا - كما ذكره الدكتور غازي القصيبي رحمه الله - بأن "مكاننا الصحيح هو في الصفوف الأولى من بين دول العالم المتقدم" (غازي القصيبي).ومن هنا كانت فكرة مبادرة توظيف الحالمين التي شهد أسبوعها الأول عملاً كبيرًا من العاملين والمتطوعين، وإقبالاً كبيرًا من قِبل الشباب والشابات الباحثين عن العمل.. وهي المبادرة التطوعية غير الربحية التي تستهدف توظيف أولئك الحالمين الذين يرغبون في الحصول على عمل لخدمة بلادهم، ومصافحة أحلامهم، وهم يرددون كلمات الشاعر (أنور المشيري): " عَلَى مَثَّلَكِ أُصافِح وَقْتِي واهِنَيْهُ .. واهِنِي خافِقِي وَلا آنَت مَن مَثَّلَكِ".

في ذكرى الوطن: "عجزت أوصف سما قدرك عجزت أوفيه.. وش إبعاد السما قلي وأنا أوصفلك.. تفاصيلك هي ضعفي لا تسأل ليه..إذا سولفت فيك يأخذني وأسافر لك.. هوانا (يا وطن) ما تهزه ريح وللتشبيه.. هوانا يا جبل وش اللي يقدر لك.. وغرامك يا خليفة قلي وواليه.. وطن وإحساسي به شعب فد كلك.. يا اسم من غلاه إن مرني طاريه.. يراودني سؤال وده يوصلك".. في يوم الوطن الكل يتغزل بالوطن: "هلا بك يا نسم روحي ويالبيه.. في قلب ما اعترف في الحب من قبلك".. اللهم احفظ وطننا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.. (دام عز السعودية)، وكل عاموالوطن بخير.

اليوم الوطني الـ88 اليوم الوطني السعودي
اعلان
وطن الحالمين
سبق

"أنا واحد من 20 مليون نسمة، أنا لا شيء بدونهم، لديهم شغف وطموح كبير جدًّا على مستواهم الشخصي، وعلى مستواهم الوطني لديهم الحرص والدقة والاحترافية والذكاء العالي جدًّا لتحقيق المستحيل".. هكذا كانت الكلمات الخالدة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - الذي قال:"لدينا شعب مقتنع، نعمل معه بشكل قوي للوصول بالسعودية ومشاريعها وبرامجها إلى آفاق جديدة في العالم". كما أكد: "سنجمع المبدعين والموهوبين من كل العالم لصنع شيء مختلف. المدينة ستقوم على أحدث الأساليب".كما سبق أن ألمح سموه الكريم إلى أنه يطمح "لوجود شعب حالمين لصناعة وطن جديد..".

إن رغبة وإرادة الشعب السعودي، والعزيمة الجبارة التي تجعله يصل إلى ما يريد، هي وقود الحياة الجديدة في السعودية؛ لما يملكه هذا الشعب من القيم والمبادئ والركائز لتجسيد الحلم الوطني الأول نحو السلام والاعتدال والمستقبل الزاهر، الذي يمنح كل مواطن قيمته الحقيقية، ويعطيه الفرصة لممارسة الحياة بأجمل صورها، وأقوى معانيها، وأعظم مفرداتها، مختصرًا الأحلام كافة في وطن يمتلك كل عناصر النجاح..

وفي يوم ذكرى الوطن الــ88 نردد جميعًا: نعم "كلنا حالمون".. هكذا رحب ولي العهد محمد بن سلمان - حفظه الله - "فقط" بالحالمين الذين يريدون صنع عالم جديد، كيف لا يكون والشعب السعودي جزءٌ من هذا الشغف والطموح لتجسيد الحلم الوطني الأول في وطن يمتلك كل عناصر النجاح؛ فالجميع بدون استثناء شريك في هذه الصناعة.

وتزامنًا مع هذه الذكرى الغالية ليوم الوطن، ومع هذه العبارات الخالدة لعراب رؤية 2030 (الأمير محمد بن سلمان)، يتسابق الجميع لبذل الجهد والعرق والمال والعطاء لخدمة هذا الوطن الغالي، لتحقيق أحلامنا التي بلغت عنان السماء، والارتقاء ببلادنا التي نؤمن يقينًا - كما ذكره الدكتور غازي القصيبي رحمه الله - بأن "مكاننا الصحيح هو في الصفوف الأولى من بين دول العالم المتقدم" (غازي القصيبي).ومن هنا كانت فكرة مبادرة توظيف الحالمين التي شهد أسبوعها الأول عملاً كبيرًا من العاملين والمتطوعين، وإقبالاً كبيرًا من قِبل الشباب والشابات الباحثين عن العمل.. وهي المبادرة التطوعية غير الربحية التي تستهدف توظيف أولئك الحالمين الذين يرغبون في الحصول على عمل لخدمة بلادهم، ومصافحة أحلامهم، وهم يرددون كلمات الشاعر (أنور المشيري): " عَلَى مَثَّلَكِ أُصافِح وَقْتِي واهِنَيْهُ .. واهِنِي خافِقِي وَلا آنَت مَن مَثَّلَكِ".

في ذكرى الوطن: "عجزت أوصف سما قدرك عجزت أوفيه.. وش إبعاد السما قلي وأنا أوصفلك.. تفاصيلك هي ضعفي لا تسأل ليه..إذا سولفت فيك يأخذني وأسافر لك.. هوانا (يا وطن) ما تهزه ريح وللتشبيه.. هوانا يا جبل وش اللي يقدر لك.. وغرامك يا خليفة قلي وواليه.. وطن وإحساسي به شعب فد كلك.. يا اسم من غلاه إن مرني طاريه.. يراودني سؤال وده يوصلك".. في يوم الوطن الكل يتغزل بالوطن: "هلا بك يا نسم روحي ويالبيه.. في قلب ما اعترف في الحب من قبلك".. اللهم احفظ وطننا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.. (دام عز السعودية)، وكل عاموالوطن بخير.

25 سبتمبر 2018 - 15 محرّم 1440
08:55 PM
اخر تعديل
12 ديسمبر 2018 - 5 ربيع الآخر 1440
09:45 PM

وطن الحالمين

وحيد بغدادي - الرياض
A A A
0
954

"أنا واحد من 20 مليون نسمة، أنا لا شيء بدونهم، لديهم شغف وطموح كبير جدًّا على مستواهم الشخصي، وعلى مستواهم الوطني لديهم الحرص والدقة والاحترافية والذكاء العالي جدًّا لتحقيق المستحيل".. هكذا كانت الكلمات الخالدة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - الذي قال:"لدينا شعب مقتنع، نعمل معه بشكل قوي للوصول بالسعودية ومشاريعها وبرامجها إلى آفاق جديدة في العالم". كما أكد: "سنجمع المبدعين والموهوبين من كل العالم لصنع شيء مختلف. المدينة ستقوم على أحدث الأساليب".كما سبق أن ألمح سموه الكريم إلى أنه يطمح "لوجود شعب حالمين لصناعة وطن جديد..".

إن رغبة وإرادة الشعب السعودي، والعزيمة الجبارة التي تجعله يصل إلى ما يريد، هي وقود الحياة الجديدة في السعودية؛ لما يملكه هذا الشعب من القيم والمبادئ والركائز لتجسيد الحلم الوطني الأول نحو السلام والاعتدال والمستقبل الزاهر، الذي يمنح كل مواطن قيمته الحقيقية، ويعطيه الفرصة لممارسة الحياة بأجمل صورها، وأقوى معانيها، وأعظم مفرداتها، مختصرًا الأحلام كافة في وطن يمتلك كل عناصر النجاح..

وفي يوم ذكرى الوطن الــ88 نردد جميعًا: نعم "كلنا حالمون".. هكذا رحب ولي العهد محمد بن سلمان - حفظه الله - "فقط" بالحالمين الذين يريدون صنع عالم جديد، كيف لا يكون والشعب السعودي جزءٌ من هذا الشغف والطموح لتجسيد الحلم الوطني الأول في وطن يمتلك كل عناصر النجاح؛ فالجميع بدون استثناء شريك في هذه الصناعة.

وتزامنًا مع هذه الذكرى الغالية ليوم الوطن، ومع هذه العبارات الخالدة لعراب رؤية 2030 (الأمير محمد بن سلمان)، يتسابق الجميع لبذل الجهد والعرق والمال والعطاء لخدمة هذا الوطن الغالي، لتحقيق أحلامنا التي بلغت عنان السماء، والارتقاء ببلادنا التي نؤمن يقينًا - كما ذكره الدكتور غازي القصيبي رحمه الله - بأن "مكاننا الصحيح هو في الصفوف الأولى من بين دول العالم المتقدم" (غازي القصيبي).ومن هنا كانت فكرة مبادرة توظيف الحالمين التي شهد أسبوعها الأول عملاً كبيرًا من العاملين والمتطوعين، وإقبالاً كبيرًا من قِبل الشباب والشابات الباحثين عن العمل.. وهي المبادرة التطوعية غير الربحية التي تستهدف توظيف أولئك الحالمين الذين يرغبون في الحصول على عمل لخدمة بلادهم، ومصافحة أحلامهم، وهم يرددون كلمات الشاعر (أنور المشيري): " عَلَى مَثَّلَكِ أُصافِح وَقْتِي واهِنَيْهُ .. واهِنِي خافِقِي وَلا آنَت مَن مَثَّلَكِ".

في ذكرى الوطن: "عجزت أوصف سما قدرك عجزت أوفيه.. وش إبعاد السما قلي وأنا أوصفلك.. تفاصيلك هي ضعفي لا تسأل ليه..إذا سولفت فيك يأخذني وأسافر لك.. هوانا (يا وطن) ما تهزه ريح وللتشبيه.. هوانا يا جبل وش اللي يقدر لك.. وغرامك يا خليفة قلي وواليه.. وطن وإحساسي به شعب فد كلك.. يا اسم من غلاه إن مرني طاريه.. يراودني سؤال وده يوصلك".. في يوم الوطن الكل يتغزل بالوطن: "هلا بك يا نسم روحي ويالبيه.. في قلب ما اعترف في الحب من قبلك".. اللهم احفظ وطننا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.. (دام عز السعودية)، وكل عاموالوطن بخير.