القمة 40 .. بدء وصول قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون للرياض

تبحث عدداً من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون

بدأ صباح اليوم وصول وفود دول مجلس التعاون المشاركين في القمة الخليجية الـ 40، حيث استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس الوزراء العُماني لدى وصوله إلى الرياض لحضور القمة.

واستقبل الملك سلمان -حفظه الله- كلاً من نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس الوزراء القطري.

كما استقبل خادم الحرمين، في وقت لاحق، الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

تفصيلاً بدأ قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التوافد إلى الرياض اليوم؛ لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وقد وصل فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عمان عيد بن محمد الثقفي، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

بعد ذلك، صافح نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات، غادر صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله، وزير التجارة والصناعة الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير الشؤون القانونية الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي، كامل بن فهد آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

وقد وصل الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر، إلى الرياض، لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.

بعد ذلك، صافح الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس وزراء بدولة قطر، وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد سلطان المريخي، ومدير إدارة مجلس التعاون بوزارة الخارجية علي بن عبدالله المحمود، ومدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية عبدالعزيز عبدالله إبراهيم الأنصاري، ومدير مكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية عبدالعزيز بن محمد الحمادي وعبدالله الكواري مكتب رئيس مجلس الوزراء.

ووصل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات تركي بن عبدالله الدخيل.
بعد ذلك، صافح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الاقتصاد المهندس سلطان بن سعيد المنصوري.

ووصل ملك مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى الرياض، وكان في استقبال جلالته بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة.
بعد ذلك، صافح الملك "حمد" مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لملك مملكة البحرين.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الملك حمد بن عيسى آل خليفة في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لملك البحرين، سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة ملك البحرين، الشيخ خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة وزير الديوان الملكي، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية، ومستشار الملك لشؤون الإعلام نبيل بن يعقوب الحمر، ووزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي.
ووصل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الوزير المرافق، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والشيخ علي الخالد الجابر الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.
ثم صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت.
بعد ذلك، صافح أمير دولة الكويت مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
إثر ذلك، صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أخاه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس خالد الصالح، وزير الصحة وزير الخارجية والدفاع بالوكالة الدكتور الشيخ باسل حمود المالك الصباح، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية وزير المالية بالوكالة مريم عقيل السيد هاشم العقيل، وكيل الديوان الأميري ومدير مكتب أمير دولة الكويت السفير أحمد فهد سليمان الفهد، ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح الناصر الصباح.

وتستضيف العاصمة الرياض، اليوم الثلاثاء، القمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وتبحث القمة الخليجية عدداً من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب طرح التطورات السياسية الإقليمية والدولية، وانعكاس الأوضاع الأمنية في المنطقة على دول المجلس.

وأمس، عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض، أعمال الدورة الـ 145 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون "التحضيرية" للدورة الأربعين للمجلس الأعلى، برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور محمد قرقاش؛ ومشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

القمة الخليجية الـ40 القمة الخليجية الرياض الملك سلمان بن عبدالعزيز
اعلان
القمة 40 .. بدء وصول قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون للرياض
سبق

بدأ صباح اليوم وصول وفود دول مجلس التعاون المشاركين في القمة الخليجية الـ 40، حيث استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس الوزراء العُماني لدى وصوله إلى الرياض لحضور القمة.

واستقبل الملك سلمان -حفظه الله- كلاً من نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس الوزراء القطري.

كما استقبل خادم الحرمين، في وقت لاحق، الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

تفصيلاً بدأ قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التوافد إلى الرياض اليوم؛ لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وقد وصل فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عمان عيد بن محمد الثقفي، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

بعد ذلك، صافح نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات، غادر صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله، وزير التجارة والصناعة الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير الشؤون القانونية الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي، كامل بن فهد آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

وقد وصل الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر، إلى الرياض، لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.

بعد ذلك، صافح الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس وزراء بدولة قطر، وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد سلطان المريخي، ومدير إدارة مجلس التعاون بوزارة الخارجية علي بن عبدالله المحمود، ومدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية عبدالعزيز عبدالله إبراهيم الأنصاري، ومدير مكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية عبدالعزيز بن محمد الحمادي وعبدالله الكواري مكتب رئيس مجلس الوزراء.

ووصل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات تركي بن عبدالله الدخيل.
بعد ذلك، صافح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الاقتصاد المهندس سلطان بن سعيد المنصوري.

ووصل ملك مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى الرياض، وكان في استقبال جلالته بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة.
بعد ذلك، صافح الملك "حمد" مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لملك مملكة البحرين.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الملك حمد بن عيسى آل خليفة في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لملك البحرين، سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة ملك البحرين، الشيخ خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة وزير الديوان الملكي، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية، ومستشار الملك لشؤون الإعلام نبيل بن يعقوب الحمر، ووزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي.
ووصل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الوزير المرافق، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والشيخ علي الخالد الجابر الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.
ثم صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت.
بعد ذلك، صافح أمير دولة الكويت مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
إثر ذلك، صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أخاه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس خالد الصالح، وزير الصحة وزير الخارجية والدفاع بالوكالة الدكتور الشيخ باسل حمود المالك الصباح، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية وزير المالية بالوكالة مريم عقيل السيد هاشم العقيل، وكيل الديوان الأميري ومدير مكتب أمير دولة الكويت السفير أحمد فهد سليمان الفهد، ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح الناصر الصباح.

وتستضيف العاصمة الرياض، اليوم الثلاثاء، القمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وتبحث القمة الخليجية عدداً من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب طرح التطورات السياسية الإقليمية والدولية، وانعكاس الأوضاع الأمنية في المنطقة على دول المجلس.

وأمس، عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض، أعمال الدورة الـ 145 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون "التحضيرية" للدورة الأربعين للمجلس الأعلى، برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور محمد قرقاش؛ ومشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

10 ديسمبر 2019 - 13 ربيع الآخر 1441
01:14 PM
اخر تعديل
13 يناير 2020 - 18 جمادى الأول 1441
05:24 PM

القمة 40 .. بدء وصول قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون للرياض

تبحث عدداً من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون

A A A
6
20,428

بدأ صباح اليوم وصول وفود دول مجلس التعاون المشاركين في القمة الخليجية الـ 40، حيث استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس الوزراء العُماني لدى وصوله إلى الرياض لحضور القمة.

واستقبل الملك سلمان -حفظه الله- كلاً من نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس الوزراء القطري.

كما استقبل خادم الحرمين، في وقت لاحق، الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

تفصيلاً بدأ قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التوافد إلى الرياض اليوم؛ لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وقد وصل فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عمان عيد بن محمد الثقفي، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

بعد ذلك، صافح نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات، غادر صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله، وزير التجارة والصناعة الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير الشؤون القانونية الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي، كامل بن فهد آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، وسفير سلطنة عمان لدى المملكة الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي.

وقد وصل الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر، إلى الرياض، لحضور اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.

وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.

بعد ذلك، صافح الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.

ويضم الوفد الرسمي المرافق لرئيس مجلس وزراء بدولة قطر، وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد سلطان المريخي، ومدير إدارة مجلس التعاون بوزارة الخارجية علي بن عبدالله المحمود، ومدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية عبدالعزيز عبدالله إبراهيم الأنصاري، ومدير مكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية عبدالعزيز بن محمد الحمادي وعبدالله الكواري مكتب رئيس مجلس الوزراء.

ووصل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري الوزير المرافق، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات تركي بن عبدالله الدخيل.
بعد ذلك، صافح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لنائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الاقتصاد المهندس سلطان بن سعيد المنصوري.

ووصل ملك مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى الرياض، وكان في استقبال جلالته بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، والشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة.
بعد ذلك، صافح الملك "حمد" مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، الوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لملك مملكة البحرين.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات غادر الملك حمد بن عيسى آل خليفة في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لملك البحرين، سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة ملك البحرين، الشيخ خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة وزير الديوان الملكي، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية، ومستشار الملك لشؤون الإعلام نبيل بن يعقوب الحمر، ووزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي.
ووصل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.
كما كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الوزير المرافق، الأمير فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين مدينة الرياض، والشيخ علي الخالد الجابر الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، رئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد.
ثم صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت.
بعد ذلك، صافح أمير دولة الكويت مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
إثر ذلك، صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أخاه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في موكب رسمي إلى قصر الدرعية.
ويضم الوفد الرسمي المرافق لأمير دولة الكويت، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس خالد الصالح، وزير الصحة وزير الخارجية والدفاع بالوكالة الدكتور الشيخ باسل حمود المالك الصباح، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية وزير المالية بالوكالة مريم عقيل السيد هاشم العقيل، وكيل الديوان الأميري ومدير مكتب أمير دولة الكويت السفير أحمد فهد سليمان الفهد، ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح الناصر الصباح.

وتستضيف العاصمة الرياض، اليوم الثلاثاء، القمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وتبحث القمة الخليجية عدداً من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب طرح التطورات السياسية الإقليمية والدولية، وانعكاس الأوضاع الأمنية في المنطقة على دول المجلس.

وأمس، عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض، أعمال الدورة الـ 145 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون "التحضيرية" للدورة الأربعين للمجلس الأعلى، برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور محمد قرقاش؛ ومشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.