26 شاباً سعودياً يشاركون في أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بألمانيا

"خوندنة" قال إن المشاركة السعودية مثلت ثلث حجم المشاركات الدولية في البرنامج

شارك 26 شاباً وشابة سعوديين في برنامج أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في مدينة بون الألمانية المقام خلال هذا الأسبوع.

وفي التفاصيل، مثّل الشباب السعودي النسبة الأكبر من الحضور والذي ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة، ممثلي القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني على المستوى الدولي، وغيرهم من المهتمين بالاستدامة وأهداف الأمم المتحدة الـ١٧، حيث أدار تنظيم المشاركة برنامج دايركشن للمسؤولية الاجتماعية.

ومن جهته، أوضح الدكتور شادي بن فؤاد خوندنه، رئيس مجلس إدارة دايركشن، أن المشاركة السعودية لهذا العام مثلت ثلث حجم المشاركات الدولية، حيث ضم الوفد السعودي ٢٦ شاباً وشابة من المهتمين بالتنمية المستدامة من ضمن ٨٠ مشاركاً دولياً حضروا من ٥٠ دولة.

وأكد "خوندنه" أن ما تمثله المملكة العربية السعودية من مكانة دولية مرموقة في الاقتصاد والتنمية، وما تقدمه من جهود ضخمة في مسيرة التطوير المستمر والحوار الدائم مع جميع الثقافات المختلفة، ومشاركاتها الدولية في بناء اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة، نابع من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على دعم البرامج التنموية التي ترفع من مكانة شباب الوطن علماً وعملاً، وقد تم ترجمة ذلك من خلال رؤية المملكة 2030.

وأشار "خوندنه" إلى أن دايركشن للمسؤولية الاجتماعية حرصت على اختيار الشباب من جميع مناطق المملكة مع مراعاة اختلاف مرجعياتهم العلمية والعملية لإعطاء الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي، وأن هذا الحدث ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أصحاب التجارب في القطاعات الحكومية من الوزراء وكبار المسؤولين والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

يذكر أن "دايركشن" قد تشرفت بتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لها بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة لثلاثة أعوام متتالية نظير ما تقدمه من جهود لدعم وتطوير الشباب وإظهار الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي دولياً.

اعلان
26 شاباً سعودياً يشاركون في أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بألمانيا
سبق

شارك 26 شاباً وشابة سعوديين في برنامج أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في مدينة بون الألمانية المقام خلال هذا الأسبوع.

وفي التفاصيل، مثّل الشباب السعودي النسبة الأكبر من الحضور والذي ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة، ممثلي القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني على المستوى الدولي، وغيرهم من المهتمين بالاستدامة وأهداف الأمم المتحدة الـ١٧، حيث أدار تنظيم المشاركة برنامج دايركشن للمسؤولية الاجتماعية.

ومن جهته، أوضح الدكتور شادي بن فؤاد خوندنه، رئيس مجلس إدارة دايركشن، أن المشاركة السعودية لهذا العام مثلت ثلث حجم المشاركات الدولية، حيث ضم الوفد السعودي ٢٦ شاباً وشابة من المهتمين بالتنمية المستدامة من ضمن ٨٠ مشاركاً دولياً حضروا من ٥٠ دولة.

وأكد "خوندنه" أن ما تمثله المملكة العربية السعودية من مكانة دولية مرموقة في الاقتصاد والتنمية، وما تقدمه من جهود ضخمة في مسيرة التطوير المستمر والحوار الدائم مع جميع الثقافات المختلفة، ومشاركاتها الدولية في بناء اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة، نابع من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على دعم البرامج التنموية التي ترفع من مكانة شباب الوطن علماً وعملاً، وقد تم ترجمة ذلك من خلال رؤية المملكة 2030.

وأشار "خوندنه" إلى أن دايركشن للمسؤولية الاجتماعية حرصت على اختيار الشباب من جميع مناطق المملكة مع مراعاة اختلاف مرجعياتهم العلمية والعملية لإعطاء الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي، وأن هذا الحدث ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أصحاب التجارب في القطاعات الحكومية من الوزراء وكبار المسؤولين والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

يذكر أن "دايركشن" قد تشرفت بتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لها بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة لثلاثة أعوام متتالية نظير ما تقدمه من جهود لدعم وتطوير الشباب وإظهار الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي دولياً.

30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
09:49 PM

26 شاباً سعودياً يشاركون في أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بألمانيا

"خوندنة" قال إن المشاركة السعودية مثلت ثلث حجم المشاركات الدولية في البرنامج

A A A
2
3,868

شارك 26 شاباً وشابة سعوديين في برنامج أكاديمية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في مدينة بون الألمانية المقام خلال هذا الأسبوع.

وفي التفاصيل، مثّل الشباب السعودي النسبة الأكبر من الحضور والذي ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة، ممثلي القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني على المستوى الدولي، وغيرهم من المهتمين بالاستدامة وأهداف الأمم المتحدة الـ١٧، حيث أدار تنظيم المشاركة برنامج دايركشن للمسؤولية الاجتماعية.

ومن جهته، أوضح الدكتور شادي بن فؤاد خوندنه، رئيس مجلس إدارة دايركشن، أن المشاركة السعودية لهذا العام مثلت ثلث حجم المشاركات الدولية، حيث ضم الوفد السعودي ٢٦ شاباً وشابة من المهتمين بالتنمية المستدامة من ضمن ٨٠ مشاركاً دولياً حضروا من ٥٠ دولة.

وأكد "خوندنه" أن ما تمثله المملكة العربية السعودية من مكانة دولية مرموقة في الاقتصاد والتنمية، وما تقدمه من جهود ضخمة في مسيرة التطوير المستمر والحوار الدائم مع جميع الثقافات المختلفة، ومشاركاتها الدولية في بناء اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة، نابع من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على دعم البرامج التنموية التي ترفع من مكانة شباب الوطن علماً وعملاً، وقد تم ترجمة ذلك من خلال رؤية المملكة 2030.

وأشار "خوندنه" إلى أن دايركشن للمسؤولية الاجتماعية حرصت على اختيار الشباب من جميع مناطق المملكة مع مراعاة اختلاف مرجعياتهم العلمية والعملية لإعطاء الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي، وأن هذا الحدث ضم عدداً من رؤساء منظمات الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أصحاب التجارب في القطاعات الحكومية من الوزراء وكبار المسؤولين والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

يذكر أن "دايركشن" قد تشرفت بتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لها بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة لثلاثة أعوام متتالية نظير ما تقدمه من جهود لدعم وتطوير الشباب وإظهار الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي دولياً.