اتفاقية بين "تقنيات البناء" و"الوادي الصناعي" لاستقطاب تقنيات مبتكرة

تخصيص 200 ألف متر مربع لمستثمري تقنية البناء تهدف لجذب الاستثمارات

وقّع برنامج الإسكان ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء مذكرة تفاهم مع الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك بهدف العمل على استقطاب تقنيات بناء مبتكرة، وجذب استثمارات محلية وعالمية لتنمية الاقتصاد وتوطين صناعة تقنية البناء والمساهمة في رفع المحتوى المحلي من خلال رفع الطاقة الإنتاجية للصناعة المحلية وتطوير وبناء المزيد من الوحدات السكنية.

كما تم الاتفاق على تخصيص منطقة بالوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للمستثمرين في تقنية البناء بأسعار تنافسية مع وجود أراضٍ لبناء نماذج سكنية للمستثمرين داخل المنطقة، مع التأكيد على جعل تقنية البناء أولوية في مشاريع الوادي الصناعي، حيث تمّ توقيع مذكرة التفاهم في مكتب معالي رئيس برنامج الإسكان ماجد الحقيل بحضور مدير مكتب خطة تحفيز القطاع الخاص نايف الرشيد والمشرف العام على مبادرة تحفيز تقنية البناء المهندس مهاب بنتن وقائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون.

بدوره، أكد المهندس مهاب بنتن أن هذه الخطوة تأتي تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 ودعماً لمستهدفات برنامج التحول الوطني 2020، وأضاف: "يسعى برنامج الإسكان وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء احدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص في إيجاد ابتكارات تقنية متطورة من خلال استقطاب بيوت الخبرة في هذا المجال، والسعي الحثيث لتوطين هذه التقنيات وإدراجها في السوق السعودي، لتحقيق الأهداف المرجوة من تمكين الصناعة في قطاع البناء والتشييد، إضافة إلى تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري ليكون قادراً على تنفيذ مخرجات هذه التقنيات".

كما أكد بنتن أن هذه الاتفاقية تساهم بشكل كبير في تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 حول الإسكان من خلال رفع نسبة التملك بين المواطنين إلى 70%.

وأشار إلى أن تقنيات البناء الحديثة باتت تشكل وجهة عالمية في الدول المتقدمة، لما تتمتع بها من سرعة في التنفيذ وجودة في البناء، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة تحرص دائماً على توفير كافة الخيارات السكنية للمواطنين من خلال إطلاقها عدة برامج ومبادرات خاصة بالإسكان.

وأكد قائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون، أن هذه الاتفاقية تهدف لخفض التكلفة والوقت اللازمين لبناء الوحدات السكنية مما يرفع قدرة البناء السنوية‎ ومستوى الجودة، وزيادة مساهمة قطاع البناء في توليد فرص العمل للمواطنين، إلى جانب الاستفادة من الطاقات المحلية في المملكة لضمان قدرة البناء وتنشيط الصناعات ذات الصلة، لافتاً إلى أن "تحفيز تقنية البناء" ستسهم بشكل كبير في تحفيز ودعم القطاع الخاص لتطبيق أعلى معايير الكفاءة والتقنية، بما في ذلك تنمية المحتوى المحلي وصولاً إلى تعزيز القدرة التنافسية وتحسين ثقة المستهلك بالمنتج الوطني.

تخصيص منطقة للمستثمرين

على صعيد ذي صلة، أكد الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية المهندس أيمن منسي على أنه بموجب هذه المذكرة تم تخصيص منطقة في الوادي الصناعي لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة بمساحة إجمالية تقريبية تبلغ 200 ألف متر مربع، مقسمة إلى 9 أراضٍ بمساحات تزيد عن 20 ألف متر مربع لكل أرض، وبأسعار تنافسية لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة.

وأشار المهندس منسي إلى أهمية الدور والجهود التي يقوم بها القائمون على "تحفيز تقنية البناء" في تعزيز واستقطاب الاستثمارات الوطنية والعالمية في المملكة، وتفعيل هذه المبادرة كأحد المخرجات العملية المتعددة لرؤية المملكة 2030، مؤكداً التزام إدارة الوادي الصناعي في المدينة الاقتصادية بتقديم كامل الدعم وكافة التسهيلات التي يحتاجها المستثمرون في هذا المجال.

اعلان
اتفاقية بين "تقنيات البناء" و"الوادي الصناعي" لاستقطاب تقنيات مبتكرة
سبق

وقّع برنامج الإسكان ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء مذكرة تفاهم مع الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك بهدف العمل على استقطاب تقنيات بناء مبتكرة، وجذب استثمارات محلية وعالمية لتنمية الاقتصاد وتوطين صناعة تقنية البناء والمساهمة في رفع المحتوى المحلي من خلال رفع الطاقة الإنتاجية للصناعة المحلية وتطوير وبناء المزيد من الوحدات السكنية.

كما تم الاتفاق على تخصيص منطقة بالوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للمستثمرين في تقنية البناء بأسعار تنافسية مع وجود أراضٍ لبناء نماذج سكنية للمستثمرين داخل المنطقة، مع التأكيد على جعل تقنية البناء أولوية في مشاريع الوادي الصناعي، حيث تمّ توقيع مذكرة التفاهم في مكتب معالي رئيس برنامج الإسكان ماجد الحقيل بحضور مدير مكتب خطة تحفيز القطاع الخاص نايف الرشيد والمشرف العام على مبادرة تحفيز تقنية البناء المهندس مهاب بنتن وقائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون.

بدوره، أكد المهندس مهاب بنتن أن هذه الخطوة تأتي تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 ودعماً لمستهدفات برنامج التحول الوطني 2020، وأضاف: "يسعى برنامج الإسكان وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء احدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص في إيجاد ابتكارات تقنية متطورة من خلال استقطاب بيوت الخبرة في هذا المجال، والسعي الحثيث لتوطين هذه التقنيات وإدراجها في السوق السعودي، لتحقيق الأهداف المرجوة من تمكين الصناعة في قطاع البناء والتشييد، إضافة إلى تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري ليكون قادراً على تنفيذ مخرجات هذه التقنيات".

كما أكد بنتن أن هذه الاتفاقية تساهم بشكل كبير في تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 حول الإسكان من خلال رفع نسبة التملك بين المواطنين إلى 70%.

وأشار إلى أن تقنيات البناء الحديثة باتت تشكل وجهة عالمية في الدول المتقدمة، لما تتمتع بها من سرعة في التنفيذ وجودة في البناء، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة تحرص دائماً على توفير كافة الخيارات السكنية للمواطنين من خلال إطلاقها عدة برامج ومبادرات خاصة بالإسكان.

وأكد قائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون، أن هذه الاتفاقية تهدف لخفض التكلفة والوقت اللازمين لبناء الوحدات السكنية مما يرفع قدرة البناء السنوية‎ ومستوى الجودة، وزيادة مساهمة قطاع البناء في توليد فرص العمل للمواطنين، إلى جانب الاستفادة من الطاقات المحلية في المملكة لضمان قدرة البناء وتنشيط الصناعات ذات الصلة، لافتاً إلى أن "تحفيز تقنية البناء" ستسهم بشكل كبير في تحفيز ودعم القطاع الخاص لتطبيق أعلى معايير الكفاءة والتقنية، بما في ذلك تنمية المحتوى المحلي وصولاً إلى تعزيز القدرة التنافسية وتحسين ثقة المستهلك بالمنتج الوطني.

تخصيص منطقة للمستثمرين

على صعيد ذي صلة، أكد الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية المهندس أيمن منسي على أنه بموجب هذه المذكرة تم تخصيص منطقة في الوادي الصناعي لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة بمساحة إجمالية تقريبية تبلغ 200 ألف متر مربع، مقسمة إلى 9 أراضٍ بمساحات تزيد عن 20 ألف متر مربع لكل أرض، وبأسعار تنافسية لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة.

وأشار المهندس منسي إلى أهمية الدور والجهود التي يقوم بها القائمون على "تحفيز تقنية البناء" في تعزيز واستقطاب الاستثمارات الوطنية والعالمية في المملكة، وتفعيل هذه المبادرة كأحد المخرجات العملية المتعددة لرؤية المملكة 2030، مؤكداً التزام إدارة الوادي الصناعي في المدينة الاقتصادية بتقديم كامل الدعم وكافة التسهيلات التي يحتاجها المستثمرون في هذا المجال.

22 يناير 2019 - 16 جمادى الأول 1440
02:40 PM

اتفاقية بين "تقنيات البناء" و"الوادي الصناعي" لاستقطاب تقنيات مبتكرة

تخصيص 200 ألف متر مربع لمستثمري تقنية البناء تهدف لجذب الاستثمارات

A A A
0
1,450

وقّع برنامج الإسكان ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء مذكرة تفاهم مع الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك بهدف العمل على استقطاب تقنيات بناء مبتكرة، وجذب استثمارات محلية وعالمية لتنمية الاقتصاد وتوطين صناعة تقنية البناء والمساهمة في رفع المحتوى المحلي من خلال رفع الطاقة الإنتاجية للصناعة المحلية وتطوير وبناء المزيد من الوحدات السكنية.

كما تم الاتفاق على تخصيص منطقة بالوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للمستثمرين في تقنية البناء بأسعار تنافسية مع وجود أراضٍ لبناء نماذج سكنية للمستثمرين داخل المنطقة، مع التأكيد على جعل تقنية البناء أولوية في مشاريع الوادي الصناعي، حيث تمّ توقيع مذكرة التفاهم في مكتب معالي رئيس برنامج الإسكان ماجد الحقيل بحضور مدير مكتب خطة تحفيز القطاع الخاص نايف الرشيد والمشرف العام على مبادرة تحفيز تقنية البناء المهندس مهاب بنتن وقائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون.

بدوره، أكد المهندس مهاب بنتن أن هذه الخطوة تأتي تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 ودعماً لمستهدفات برنامج التحول الوطني 2020، وأضاف: "يسعى برنامج الإسكان وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ممثلاً في مبادرة تحفيز تقنية البناء احدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص في إيجاد ابتكارات تقنية متطورة من خلال استقطاب بيوت الخبرة في هذا المجال، والسعي الحثيث لتوطين هذه التقنيات وإدراجها في السوق السعودي، لتحقيق الأهداف المرجوة من تمكين الصناعة في قطاع البناء والتشييد، إضافة إلى تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري ليكون قادراً على تنفيذ مخرجات هذه التقنيات".

كما أكد بنتن أن هذه الاتفاقية تساهم بشكل كبير في تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 حول الإسكان من خلال رفع نسبة التملك بين المواطنين إلى 70%.

وأشار إلى أن تقنيات البناء الحديثة باتت تشكل وجهة عالمية في الدول المتقدمة، لما تتمتع بها من سرعة في التنفيذ وجودة في البناء، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة تحرص دائماً على توفير كافة الخيارات السكنية للمواطنين من خلال إطلاقها عدة برامج ومبادرات خاصة بالإسكان.

وأكد قائد برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الدكتور عابد السعدون، أن هذه الاتفاقية تهدف لخفض التكلفة والوقت اللازمين لبناء الوحدات السكنية مما يرفع قدرة البناء السنوية‎ ومستوى الجودة، وزيادة مساهمة قطاع البناء في توليد فرص العمل للمواطنين، إلى جانب الاستفادة من الطاقات المحلية في المملكة لضمان قدرة البناء وتنشيط الصناعات ذات الصلة، لافتاً إلى أن "تحفيز تقنية البناء" ستسهم بشكل كبير في تحفيز ودعم القطاع الخاص لتطبيق أعلى معايير الكفاءة والتقنية، بما في ذلك تنمية المحتوى المحلي وصولاً إلى تعزيز القدرة التنافسية وتحسين ثقة المستهلك بالمنتج الوطني.

تخصيص منطقة للمستثمرين

على صعيد ذي صلة، أكد الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية المهندس أيمن منسي على أنه بموجب هذه المذكرة تم تخصيص منطقة في الوادي الصناعي لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة بمساحة إجمالية تقريبية تبلغ 200 ألف متر مربع، مقسمة إلى 9 أراضٍ بمساحات تزيد عن 20 ألف متر مربع لكل أرض، وبأسعار تنافسية لمستثمري تقنية البناء المؤهلين من قبل المبادرة.

وأشار المهندس منسي إلى أهمية الدور والجهود التي يقوم بها القائمون على "تحفيز تقنية البناء" في تعزيز واستقطاب الاستثمارات الوطنية والعالمية في المملكة، وتفعيل هذه المبادرة كأحد المخرجات العملية المتعددة لرؤية المملكة 2030، مؤكداً التزام إدارة الوادي الصناعي في المدينة الاقتصادية بتقديم كامل الدعم وكافة التسهيلات التي يحتاجها المستثمرون في هذا المجال.