مفاجأة.. المطاعم أم الطائرات أيهما الأكثر أمانًا للمسافر من كورونا

دراسة لجامعة هارفارد

كشفت جامعة هارفارد الأمريكية، بعد إعلان دراسة طبية حديثة، أنه يمكن تقليل مخاطر التقاط عدوى فيروس كورونا المستجد على متن الطائرات، إذا تم اتباع الإجراءات الصحية المعروفة، وأكدت الدراسة أن ركوب الطائرات قد يكون أقل خطرًا من أنشطة يومية مثل المطاعم بالنسبة لانتشار العدوى.

وأكد باحثون في كلية هارفارد، أن اتباع هذه الإجراءات ربما يقلل فرص الإصابة بالفيروس في الطائرات بشكل كبير، مقارنة بعادات يومية مثل التسوق في محلات البقالة وتناول الطعام في المطاعم.

والإجراءات الصحية الموصى بها -بحسب الدراسة- هي: غسل المسافرين أيديهم باستمرار، وارتداء الكمامات في جميع الأوقات، وقيام العاملين بتنظيف وتعقيم الطائرات، والتهوية المستمرة في جميع أنحاء الطائرة حتى عندما تكون متوقفة.

ومن المرجح أن تشجع نتائج الدراسة شركات الطيران على مواصلة تشجيع الناس على العودة للسفر بعد الانتكاسات الكبيرة التي تعرّض لها هذا القطاع الهام.

ومنذ تفشي الوباء، ظهرت مخاوف من السفر بالطائرات بالمقارنة إلى جلوس عدد كبير من الناس في مكان مغلق لمدد طويلة في أماكن مثل المطاعم؛ وهو ما يتعارض مع التوصيات بالتباعد الاجتماعي، ولا تزال "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (سي دي سي) التابعة لوزارة الصحة الأمريكية، تحذّر في إرشاداتها من خطر السفر بالطائرات؛ وفق "قناة الحرة".

وتعرّض قطاع السفر لأزمة حادة جراء انخفاض الطلب بسبب الوباء؛ حيث تكافح شركات الطيران لتقليل الخسائر الناجمة عن توقف طائراتها في المطارات.

وفقد كثير من الموظفين العاملين في شركات الطيران العالمية وظائفهم، جراء الأزمة التي تعتبر الأسوأ لقطاع السفر والسياحة منذ عقود.

اعلان
مفاجأة.. المطاعم أم الطائرات أيهما الأكثر أمانًا للمسافر من كورونا
سبق

كشفت جامعة هارفارد الأمريكية، بعد إعلان دراسة طبية حديثة، أنه يمكن تقليل مخاطر التقاط عدوى فيروس كورونا المستجد على متن الطائرات، إذا تم اتباع الإجراءات الصحية المعروفة، وأكدت الدراسة أن ركوب الطائرات قد يكون أقل خطرًا من أنشطة يومية مثل المطاعم بالنسبة لانتشار العدوى.

وأكد باحثون في كلية هارفارد، أن اتباع هذه الإجراءات ربما يقلل فرص الإصابة بالفيروس في الطائرات بشكل كبير، مقارنة بعادات يومية مثل التسوق في محلات البقالة وتناول الطعام في المطاعم.

والإجراءات الصحية الموصى بها -بحسب الدراسة- هي: غسل المسافرين أيديهم باستمرار، وارتداء الكمامات في جميع الأوقات، وقيام العاملين بتنظيف وتعقيم الطائرات، والتهوية المستمرة في جميع أنحاء الطائرة حتى عندما تكون متوقفة.

ومن المرجح أن تشجع نتائج الدراسة شركات الطيران على مواصلة تشجيع الناس على العودة للسفر بعد الانتكاسات الكبيرة التي تعرّض لها هذا القطاع الهام.

ومنذ تفشي الوباء، ظهرت مخاوف من السفر بالطائرات بالمقارنة إلى جلوس عدد كبير من الناس في مكان مغلق لمدد طويلة في أماكن مثل المطاعم؛ وهو ما يتعارض مع التوصيات بالتباعد الاجتماعي، ولا تزال "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (سي دي سي) التابعة لوزارة الصحة الأمريكية، تحذّر في إرشاداتها من خطر السفر بالطائرات؛ وفق "قناة الحرة".

وتعرّض قطاع السفر لأزمة حادة جراء انخفاض الطلب بسبب الوباء؛ حيث تكافح شركات الطيران لتقليل الخسائر الناجمة عن توقف طائراتها في المطارات.

وفقد كثير من الموظفين العاملين في شركات الطيران العالمية وظائفهم، جراء الأزمة التي تعتبر الأسوأ لقطاع السفر والسياحة منذ عقود.

28 أكتوبر 2020 - 11 ربيع الأول 1442
01:28 PM

مفاجأة.. المطاعم أم الطائرات أيهما الأكثر أمانًا للمسافر من كورونا

دراسة لجامعة هارفارد

A A A
0
2,668

كشفت جامعة هارفارد الأمريكية، بعد إعلان دراسة طبية حديثة، أنه يمكن تقليل مخاطر التقاط عدوى فيروس كورونا المستجد على متن الطائرات، إذا تم اتباع الإجراءات الصحية المعروفة، وأكدت الدراسة أن ركوب الطائرات قد يكون أقل خطرًا من أنشطة يومية مثل المطاعم بالنسبة لانتشار العدوى.

وأكد باحثون في كلية هارفارد، أن اتباع هذه الإجراءات ربما يقلل فرص الإصابة بالفيروس في الطائرات بشكل كبير، مقارنة بعادات يومية مثل التسوق في محلات البقالة وتناول الطعام في المطاعم.

والإجراءات الصحية الموصى بها -بحسب الدراسة- هي: غسل المسافرين أيديهم باستمرار، وارتداء الكمامات في جميع الأوقات، وقيام العاملين بتنظيف وتعقيم الطائرات، والتهوية المستمرة في جميع أنحاء الطائرة حتى عندما تكون متوقفة.

ومن المرجح أن تشجع نتائج الدراسة شركات الطيران على مواصلة تشجيع الناس على العودة للسفر بعد الانتكاسات الكبيرة التي تعرّض لها هذا القطاع الهام.

ومنذ تفشي الوباء، ظهرت مخاوف من السفر بالطائرات بالمقارنة إلى جلوس عدد كبير من الناس في مكان مغلق لمدد طويلة في أماكن مثل المطاعم؛ وهو ما يتعارض مع التوصيات بالتباعد الاجتماعي، ولا تزال "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (سي دي سي) التابعة لوزارة الصحة الأمريكية، تحذّر في إرشاداتها من خطر السفر بالطائرات؛ وفق "قناة الحرة".

وتعرّض قطاع السفر لأزمة حادة جراء انخفاض الطلب بسبب الوباء؛ حيث تكافح شركات الطيران لتقليل الخسائر الناجمة عن توقف طائراتها في المطارات.

وفقد كثير من الموظفين العاملين في شركات الطيران العالمية وظائفهم، جراء الأزمة التي تعتبر الأسوأ لقطاع السفر والسياحة منذ عقود.