أخصائي لـ"سبق": إعلاميون ومحللون يغذون "التعصب الرياضي".. و"صراخهم" يُدمِّر الصحة النفسية

قال: "الذكاء العاطفي" يساعد على التشجيع الإيجابي ويساهم بتطوير الرياضة في السعودية
أخصائي لـ"سبق": إعلاميون ومحللون يغذون "التعصب الرياضي".. و"صراخهم" يُدمِّر الصحة النفسية
الدكتور فواز بن كاسب

أكد أخصائي التوجيه والإرشاد النفسي، الدكتور فواز بن كاسب، أنه كلما كان هناك اعتدال ووعي ذاتي بأضرار التعصب الرياضي سيكون هناك تشجيع معتدل وإيجابي؛ وسينعكس ذلك على النشء؛ ويتعلمون هذه العادات الإيجابية في متابعة الرياضة، وأيضًا الدفع في المستقبل لتطوير الرياضة في السعودية.

وأضاف في تصريح خاص بـ"سبق" بأن وزارة الرياضة تقوم باستراتيجية لتطوير الرياضة، وتتمنى من الجميع التعاون في تعزيز هذه الاستراتيجية في جميع الألعاب، ولاسيما في رياضة كرة القدم، التي لها شعبية واسعة في جميع مناطق السعودية. مشيرًا إلى أن دوري الأمير محمد بن سلمان هو واحد من أبرز وأسخن الدوريات في كرة القدم في آسيا، ولاسيما أن هناك أندية كبيرة جدًّا، ولها من قاعدة جماهيرية عريضة.

وأضاف "ابن كاسب": "نود أن نجعل من كرة القدم وسيلة لتحقيق كثير من الأهداف التنموية والاستثمارية والاقتصادية والاجتماعية واللحمة الاجتماعية، ولا نجعلها معول هدم أو تهديد لمجتمعنا في جميع الجوانب الاجتماعية والأمنية والصحة النفسية". مبينًا أن التعصب الرياضي السلبي الخالي من الروح الرياضية -للأسف- ظاهرة لها انعكاسات وسلبيات على الجانب الصحي البدني والصحي النفسي، وأيضًا الجانب الاجتماعي والأمني.

وفيما يتعلق بالمنظور النفسي أكد "ابن كاسب" أن التعصب الرياضي السلبي يجعل هناك سرعة انفعال، وقد تكون هذه عادة، ويستمر الإنسان بالاستجابة ذاتها لبعض المباريات، خاصة الأندية التي يتابعها، وقد يكون هناك تعدٍّ ببعض الكلمات والألفاظ. مشددًا على أن الانفعالات الناتجة من التعصب الرياضي السلبي سيوجِد فجوات اجتماعية.

وأشار أخصائي التوجيه والإرشاد النفسي إلى أنه كلما كان هناك صحة نفسية متوازنة كان هناك تشجيع معتدل وروح رياضية، وتحضر الابتسامة والتواضع عند الفوز، والابتسامة أيضًا عند الهزيمة. راجيًا من بعض الإعلاميين والمحللين الرياضيين أن يكون لديهم الذكاء العاطفي والتحكم في الانفعالات أثناء الحوارات التلفزيونية الرياضية، وأن لا يجعلوا الصراخ والصياح في الاستديوهات أحد معايير نجاح هذه البرامج.

وطالب "ابن كاسب" القنوات والمنصات باختيار ضيوف الحوارات التلفزيونية ومقدميها ممن يتحكمون في السيطرة على أنفسهم، ويكون هناك طرح وحوار معتدل، يعكس الثقافة الرياضية بجميع جوانبها التاريخية والفنية والجماهيرية. وقال: "يجب أن يحرص الإعلاميون على النزاهة والأمانة في عملية النقل والطرح والتحليل، وألا يكون الإعلاميون أحد مصادر تغذية التعصب الرياضي على العامة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org