أشيش ثكار.. لاجئ رواندي لم يمنعه النزوح من أن يصبح رجل ورائد أعمال عالميًا

بدأ رحلته العملية في عمر 12 عاماً .. ويشغل منصباً أممياً
أشيش ثكار.. لاجئ رواندي لم يمنعه النزوح من أن يصبح رجل ورائد أعمال عالميًا
رجل الأعمال أشيش ثكار

"الحجر المتحرك لا ينبت عليه العشب"، مثل إغريقي يعبر عن أهمية الاستقرار في الحياة بالنسبة للإنسان؛ لكي يعيش حياة طبيعية، تتيح له تحقيق النجاح والإشباع فيما يصبو إليه من طموحات واحتياجات، ورغم صِدق المثل وانطباقه على حياة البشر، إلا أن أشيش ثكار، رجل ورائد الأعمال الرواندي ذي الأصول الهندية، قدم تجربة حياتية تتعارض تماماً مع هذا المثل، فعلى الرغم من افتقار حياته مع أسرته للاستقرار في وطنهم رواندا، واضطرارهم للنزوح عنها مرتين بسبب الاضطرابات والحرب الأهلية والتنقل بين عدة دول أفريقية بالإضافة إلى بريطانيا، فقد استطاع "ثكار" أن يصبح رجل أعمال ناجحاً، وشخصية دولية مرموقة في مجال ريادة الأعمال.

يُعَرِف "ثكار" نفسه على حسابه الرسمي في "توتير"، بأنه " لاجئ، تسرب من المدرسة، رائد أعمال، رائد فضاء، فاعل خير والآن مؤلف - ما زلت أعمل في التقدم - الرئيس التنفيذي للمجموعة مارا"، والتعريف على إيجازه، يتضمن وصفاً دقيقاً لسيرة حياة "ثكار"، واللافت فيها هو تعريف نفسه بـ"لاجئ"، وما يُفهم مما يريد إيصاله للآخرين من هذا الوصف، أن حياة اللجوء التي تفتقر إلى الاستقرار لم تمنعه من أن ينجح في حياته، ويؤسس شركة اقتصادية، هي شركة "مارا"، التي تنتشر فروعها حالياً في 26 دولة حول العالم، ويعمل بها أكثر من 11 ألف موظف، فبدلاً -كما هو محتمل ومتوقع دائماً- من أن تحول تجربة اللجوء بين الإنسان وبين تحقيق النجاح، فإن "ثكار" اتخذ واقعها المأساوي المفجع، دافعاً قوياً لأن ينجح ويستقر.

وأشار "ثكار" إلى دور اللجوء في حياته، في مقابلة مع موقع "ريتش أفريقيا" قائلاً: "إن سبب وصف نفسي باللاجئ؛ أن الكلمة فيها تعريف سريع لفترة من حياتي، لقد كنت في تلك الفترة في سن يمكنني من تذكر كل شيء رأيته ومررت به خلال رحلتي كلاجئ، فخلال تلك الرحلة رأيت نحو مليون شخص لقوا مصرعهم خلال 100يوم، وشاهدهم العالم"، فمحنة اللجوء لم تمنع "ثكار" من أن يعيش الحياة، التي رسمها لنفسه كرجل أعمال، وقد بدأت رحلته في تحقيق هدفه مبكراً في سن الثانية عشرة في أوغندا عام 1994م، وبعدها بثلاث سنوات استطاع فتح مكتب في مدينة دبي لتوريد معدات تكنولوجيا المعلومات إلى الدول الأفريقية، وقد قاده نجاح أعماله إلى تأسيس مجموعة مارا التجارية عام 2009م.

ولم يقتصر النجاح الذي حققه "ثكار" على تأسيس "مارا"، فقد أصبح نموذجاً يقتدى به في ريادة الأعمال على مستوى العالم، ما جعله جديراً بأن يشغل منصب رئيس مجلس ريادة الأعمال العالمي التابع للأمم المتحدة، ولتميز تجربة "ثكار" في ريادة الأعمال فقد دُعي للمشاركة في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال، الذي تنظمه المملكة من خلال الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" بالتعاون مع الشبكة العالمية لريادة الأعمال، والذي انطلقت فعالياته اليوم (الأحد) تحت رعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وحول مشاركته في المؤتمر، بين "ثكار" في 14 من شهر مارس الجاري عبر "تويتر" أنه "سيلقي كلمة المتحدث الرئيسي في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال الرياض 2022".

أخبار قد تعجبك

No stories found.