"أمانة العاصمة المقدّسة" تعتمد 195 من متعهدي الإعاشة في موسم الحج بمكة

بطاقة استيعابية تصل إلى نحو 4 ملايين و800 ألف وجبة يومياً
"أمانة العاصمة المقدّسة" تعتمد 195 من متعهدي الإعاشة في موسم الحج بمكة

بلغ عدد شركات مقدمي خدمات الإعاشة التي اعتمدتها أمانة العاصمة المقدّسة للعمل خلال موسم حج 1443هـ حتى الآن (195) من الشركات والمؤسسات وأصحاب المطابخ المتخصصين في التموين والإعاشة، وبطاقة استيعابية تصل إلى نحو (4.800.000) وجبة يومياً، في إطار الاستعدادات لموسم الحج وبهدف تقديم خدمات مميزة وبجودة عالية.

وأوضح المتحدث الرسمي بأمانة العاصمة المقدسة أسامة بن عبدالله الزيتوني، أن الأمانة قامت بتأهيل عدد من الشركات الكبرى وذات الإمكانات العالية في مجال التغذية، لافتاً إلى أن المجال لا يزال متاحاً لاستقبال المزيد من طلبات متعهدي الإعاشة الراغبين في تقديم خدماتهم خلال الموسم، وبعد استيفاء المتطلبات واستكمال الإجراءات التي تخول أصحاب تلك المنشآت تقديم خدمات الإعاشة والتموين لهذا العام، ولضمان اختيار أفضل المؤسسات المتخصصة.

ولفت الزيتوني، إلى أن ذلك يأتي من خلال حرص الأمانة على تقديم وجبات الإعاشة لضيوف الرحمن بالطرق الصحية الآمنة، ووفق أعلى معايير الجودة في تطبيق شروط سلامة التغذية، وبما يتوافق مع متطلبات ومعايير المنظمات العالمية.

يذكر أن أمانة العاصمة المقدّسة وضعت برنامجاً لمتابعة مقدمي خدمات الاعاشة والتغذية بالحج حسب معايير واشتراطات التأهيل والتصنيف المعتمدة، وتحديد طاقاتهم التشغيلية، وشكلت الأمانة عدداً من الفرق الميدانية للرقابة على منظومة الإعاشة، حيث يبلغ عدد الكوادر البشرية المخصصة لهذه المهمة (101) موظف ما بين مراقبين وفنيين وأخصائيي مختبر، حيث ستقوم الفرق بالجولات الميدانية المستمرة للكشف على منشآت الاعاشة المؤهلة وسحب وتحليل العينات الغذائية والكشف بوساطة أجهزة الكشف السريع للتأكد من صلاحية المواد المستخدمة كزيوت القلي ومواد النظافة وسلامة الأدوات المستخدمة والإشراف على تثقيف وتوعية العاملين في تلك المنشآت، كما اعتمدت الأمانة آلية خطوات توفير الوجبات الغذائية، حيث تبدأ الخطوة الأولى منذ توريد وتجهيز الوجبات وتخزينها في غرف التبريد المخصصة وكذلك تخزين الوجبات مسبقة التحضير في غرف التجميد بدرجات حرارة معينة، ثم مرحلة إذابة الوجبات وتحضيرها بالتسخين بوساطة أفران كهربائية ذات مواصفات محددة ، وصولاً إلى عملية نقل تلك الوجبات بوساطة برّادات النقل المجهزة تمهيداً لتوزيعها على الحجاج في المخيمات، وجميع هذه المراحل ستكون خاضعة للرقابة من قِبل فرق الأمانة.

وعلى الصعيد ذاته أنهت وكالة الخدمات بأمانة العاصمة المقدّسة ممثلة في الإدارة العامة للتراخيص والامتثال، أعمالها المتعلقة بمراقبة الأسواق ومحال بيع المواد الغذائية وتجهيز عدد من المختبرات المخصصة لفحص العينات، وشكلت الأمانة عديداً من اللجان الرقابية الميدانية لمتابعة الأسواق ومحال بيع المواد الغذائية والكشف على المواد المقدمة والمعروضة في المطاعم والمطابخ وغيرها ومكافحة الظواهر السلبية بمشاركة عدد من الجهات الحكومية وتشكيل اللجان الرقابية.

جديرٌ بالذكر أن أمانة العاصمة المقدّسة تسعى إلى تحقيق أعلى مستوى من الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، وتهيئة كافة سبل الراحة والطمأنينة والمحافظة على تقديم أفضل الخدمات لهم حتى ينعموا بأداء مناسكهم في أجواء روحانية آمنة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org