إخصائي نفسي: أشيعوا الفرح واحذروا "اكتئاب العيد" بعد احتواء "كورونا"

قال لـ"سبق": حان الوقت لتعويض ما فات بالصحة النفسية وزيارات الأقارب
إخصائي نفسي: أشيعوا الفرح واحذروا "اكتئاب العيد" بعد احتواء "كورونا"
الدكتور فواز بن كاسب

قال إخصائي التوجيه والإرشاد النفسي الدكتور فواز بن كاسب إن عيد هذا العام يختلف عن العامين الماضيين الذي كان لفيروس كورونا تأثير على نمط الحياة، إذ يأتي هذا العيد لتعويض تلك السنوات وعلينا أن نكسر ذلك النمط الذي تعودنا عليه وهو الابتعاد أو عدم التفاعل الاجتماعي وانعكاسه على جانب الزيارات الاجتماعية وانعكاساتها على الجانب المعنوي والنفسي.

وقال لـ”سبق” إن هذا العيد يأتي ولله الحمد بعد أن قامت المملكة بجهود محلية وإقليمية وعالمية لاحتواء هذا المرض والسيطرة عليه ولقد نجحت ولله الحمد بكل المعايير بشهادة منظمات دولية قائمة.

وحذر من اكتئاب أيام العيد، مبيناً أن هذا الاكتئاب يظهر من خلال الاختلاف البيولوجي والحيوي لجسم الإنسان واختلاف نمط الحياة والروتين، وبالتالي ينعكس على الجوانب النفسية ويشعر بعض الذين يمرون بظروف نفسية أو بعوامل ضغط بجانب نوع من اكتئاب الأعياد.

ونصح “بن كاسب” من يعانون باكتئاب الأعياد بالتخطيط الجيد وعدم الاستسلام لهذه الأفكار السلبية والاستفادة من الإمكانيات والقدرات وعمل جدول مفعم بزيارات الأقارب وأيضاً عمل أنشطة خاصة للأقارب وإشباع حاجة الأطفال من الاهتمام والرعاية لإشعارهم بحلاوة العيد.

يشار إلى أن العيد يأتي هذا العام بشكل مختلف عن العامين الماضيين بعد انحسار فيروس كورونا وما خلفه من تأثيرات على المجتمعات سواء كانت صحية أو اجتماعية نتيجة الاحترازات والحجر المنزلي، ومشاركة الأطفال وكبار السن فرحة العيد.

أخبار قد تعجبك

No stories found.