"إغاثي الملك سلمان" يشارك في المؤتمر الختامي لأدلة مشروع حماية المتأثرات بالعنف في اليمن

"الدوسري": نتعاون مع الهيئة الأممية للمرأة لضمان الاستدامة القائمة على المعرفة في الحماية
"إغاثي الملك سلمان" يشارك في المؤتمر الختامي لأدلة مشروع حماية المتأثرات بالعنف في اليمن
مبارك الدوسري

شارك مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبر الاتصال المرئي أمس في المؤتمر الختامي لمراجعة وتحكيم أدلة مشروع حماية وتمكين النساء والفتيات المتأثرات بالعنف القائم على النوع الاجتماعي في اليمن وإطلاق سبعة أدلة تدريبية، بمشاركة 34 منظمة من اليمن والعراق.

ومثّل المركز في أعمال المؤتمر مدير إدارة الفروع مبارك بن سعيد الدوسري الذي أوضح أن مشروع حماية المتأثرات بالعنف القائم على النوع الاجتماعي في اليمن أسهم في حماية وتمكين المرأة اليمنية وخفف من معانتها وعزز التوعية في أوساط المجتمعات خاصة في ظل الأزمات والكوارث، منوهًا بالمشاريع المقدمة من المركز للمرأة التي استفاد منها 113,688,084 امرأة في 73 دولة شملت جميع قطاعات العمل الإغاثي والإنساني بتكلفة إجمالية بلغت 533,746,786 دولارًا أمريكيًا.

وأكد مبارك الدوسري أن المركز يعتمد في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف إنسانية نبيلة، ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان من العالم بآلية رصد مؤشرات دقيقة وطرق متطورة وسريعة، تتم من خلال التعاون مع 175 شريكًا من منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الربحية الدولية والمحلية في الدول المستفيدة ذات الموثوقية العالية، وأن المشاريع والبرامج التي يقدمها المركز روعي فيها أن تكون متنوعة بحسب مستحقيها وظروفهم التي يعيشون فيها أو تعرضوا لها.

وقال الدوسري: هذا الدعم يعد امتدادًا لحرص المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وفي إطار الجهود الإنسانية المتواصلة التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة منذ دُشنت أعماله في العام 2015م ليكون مركزًا رائدًا للإغاثة والأعمال الإنسانية، وينقل قيم المملكة إلى العالم ويحقق التزامها الأخلاقي ورسالتها لدعم الإنسان وتوفير حياة كريمة له لتكون عنوانًا للبذل والخير والعطاء والسلام.

وأعرب عن اعتزاز المركز بإطلاق الأدلة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لضمان الاستدامة القائمة على المعرفة في مجالات الحماية والتمكين الاقتصادي، وخاصة في حالات النزاع، والتي جرى تطويرها وفقًا للمعايير الدولية.

من جانبها، تقدمت ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في العراق واليمن دينا زوربا بالشكر الجزيل لمركز الملك سلمان للإغاثة على تمويل مشروع تمكين النساء والفتيات الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي والذي يخدم شريحة حساسة من المجتمع اليمني، وعلى التنسيق المشترك والفعال طوال فترة تنفيذ المشروع، فضلاً عن تصميم سبعة أدلة تدريبية مرجعية وفقًا للمعايير الدولية تهدف إلى رفع كفاءة مراكز دعم وحماية النساء بالشراكة ما بين مركز الملك سلمان للإغاثة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، متطلعة لتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الجانبين مستقبلاً.

يذكر أن المشروع يهدف إلى تأسيس مراكز لحماية وتمكين النساء، وتدريب العاملين على تقديم برامج الحماية للنساء المتضررات من العنف القائم على العنف الاجتماعي، ومعالجة وحماية المرأة وتوعيتها ووقايتها من العنف، إلى جانب التمكين الاقتصادي للنساء المتضررات في محافظتي عدن وتعز. بالإضافة إلى تطوير الموارد و المواد التدريبية والأدلة لضمان الاستدامة القائمة على المعرفة في مجالات الحماية والتمكين الاقتصادي، وخاصة في حالات النزاع.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org