إمام المسجد النبوي يذكّر بعبادات النبي خلال العشر الأواخر من رمضان

شدّد على أهمية قيام ليلة القدر ذات الشأن العظيم والمنزلة الرفيعة
إمام المسجد النبوي يذكّر بعبادات النبي خلال العشر الأواخر من رمضان
إمام وخطيب المسجد النبوي عبدالمحسن القاسم

تناول إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم؛ فضل ومكانة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، والمنزلة العظيمة لليلة القدر، وهي تاج الشهر الفضيل، تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربنا -عزّ وجلّ-.

وقال في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد النبوي: "إدراك مواسم الخير من نعم الله العظيمة، وشهود الأزمنة التي يضاعف فيها ثواب العمل الصالح من علامة إرادة الله لعبده الخير، ومهما طال عمر العبد فهو قصير، ومن مواسم الخير من مضاعفة الأجر وكثرة الثواب ما يعدل للزيادة في العمر والفسحة في الأجل".

وأضاف: "مَن أدرك رمضان وأمكنه الله من صيامه وقيامه، فقد وهب فرصة فاتت كثيراً من الخلق، فإذا فسح له في أجله حتى بلغ العشر الأواخر منه، فقد خُصّ بما يُتحسّر على فقده، ويُحزن على فواته، لإعطائه مهلة يزداد فيها من الخير، ويستغفر فيها من ذنوبه ويستدرك ما فاته ويصلح ما فرّط فيه ويعمل من الصالحات ما ترتفع به مرتبته في الجنة".

وأردف: "ليلة القدر ذات الشأن العظيم والمنزلة الرفيعة، ليلة مباركة خيرها كثير، ليلة العمل والثواب فيها خير من عبادة ألف شهر، ليلة يقضي الله فيها بين خلقه، ويحكم بينهم، ويكتب أقدار عام كامل من أعمارهم، فيفصل من اللوح المحفوظ إلى الملائكة أمر السنة، وما يكون فيها من الآجال والأرزاق، وما يكون فيها إلى آخرها، ليلة يكثر فيها تنزّل الملائكة من السماء لكثرة بركتها، والملائكة يتنزّلون مع تنزّل البركة والحمد عند تلاوة القرآن العظيم، ويحيطون بحلق الذكر، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم تعظيماً له، ورضا بما يصنع".

وقال "القاسم": قيام ليلة القدر مع التصديق بثوابه مع احتساب أجرها جزاؤه مغفرة الذنوب كلها، وقيامه يكون بالصلاة فيها والدعاء والذكر وكثرة الاستغفار ونحو ذلك، ومن حُرم بركتها وخيرها فهو محروم، فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتحرّاها ويحثّ أصحابه على تحرّيها في العشر الأواخر من رمضان، وهي في الأوتار من العشر آكد، فكان -عليه الصلاة والسلام- يكثر العبادة في هذه العشر ويجتهد فيها اجتهاداً، يحيي عامة الليل مجتهداً بالصلاة والذكر والدعاء والاستغفار، وكان -صلى الله عليه وسلم- في هذه العشر يتقلّل من أمر الدنيا ويعتزل الناس، ويوقظ أهل بيته لينالوا من بركة هذه الليالي ويصيبوا من خيرها، فكان يعتكف في مسجده في هذه العشر يتحرّى ليلة القدر، حتى يدركها وهو في عبادة متّصلة بحضور القلب.

وبيّن إمام المسجد النبوي، أنه يشرع في هذه العشر الأواخر من رمضان كثرة الذكر والدعاء والمداومة على تلاوة القرآن، والإحسان إلى الخلق بأنواع الصدقات، وتفطير الصائمين، وسدّ حاجات المعوزين، وصلة الأرحام، وبرّ الوالدين، والإحسان إلى الجيران، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي -صلى الله عليه وسلم-.

أخبار قد تعجبك

No stories found.