"#اجتزت_اختبار_الرخصة_المهنية" يمتلئ بعبارات الفرح والشكر من المعلمين والمعلمات

أجمعوا على سهولة الأسئلة ونجاحهم في اجتيازها وتبادلوا التهنئة والتبريكات
"#اجتزت_اختبار_الرخصة_المهنية" يمتلئ بعبارات الفرح والشكر من المعلمين والمعلمات

ما إن أعلنت هيئة التعليم والتدريب نتائج الرخصة المهنية للمعلمين أمس الخميس، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتهنئة والتبريكات المتبادلة بين المعلمين، الذين أجمعوا على أن الاختبارات كانت ملائمة لهم، واستطاعوا تجاوزها بسهولة.

وكشفت تغريدات المعلمين عن نسبة نجاح عالية، وتفوق ملحوظ في الاختبارات هذا العام، كما كشفت عن قدرة معلمين في اجتياز الاختبارات للمرة الأولى، بعد محاولات عدة في سنوات سابقة.

وعمد عددٌ من المعلمين والمعلمات الذين اجتازوا الاختبارات، إلى التعبير عن فرحتهم بتجاوزها، وتوجيه الشكر لله على النجاح.

وكان المعلمون أدوا اختبارات الفترتين "التخصص والعام" خلال الأشهر الماضية؛ بهدف الحصول على الرخصة المهنية.

وقالت الهيئة إن نتائج الاختبار تستخدم للحصول على الرخصة المهنية التعليمية لشاغلي الوظائف التعليمية، والانتقاء والمفاضلة للوظائف التعليمية من قِبل الجهات المختصة أو المتقدمين على الوظائف التعليمية. وقالت "يمكن للمستفيدين الاطلاع على نتائج اختبارات القياس من خلال الدخول إلى ملف المتقدم من خلال الرابط الإلكتروني: http://tpl.etec.gov.sa

وغرد المعلم "فيصل السبيعي" فرحًا في حسابه على تويتر قائلاً تحت الهشتاق نفسه: "الحمد لله دائمًا وأبدًا .. ونبارك للزملاء المجتازين..وحظًا أوفر للبقية".

اجتياز الاختبار

وتحت الهشتاق نفسه، عبّر المعلم عبدالرحمن السليمان سعادته باجتياز الاختبارات، وقال: "اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلالك وعظيم سلطانك، الحمد لله حمدًا يليق بجلالك".

معلم آخر، أطلق على نفسه "لول"، نجح في اجتياز الاختبارات بعد سنوات عدة دخلها، ولم يحالفه الحظ، وقال في حساب تويتر: "الحمد لله، بعد 13 سنه تدريس غير التخصص، اجتزت بدرجة ممتازة بتخصص اللغة الإنجليزية".

محرك التطوير

وبالفرحة نفسها، قالت المعلمة "مضاوي العفنان: "بكل أمانة، لم أجد صعوبة في الاختبار، يظل المعلم محرك التطوير في منظومة التعليم".

وحمد المعلم "محمد الزنبقي" الله على اجتياز الاختبارات، وقال: "الحمد لله دائمًا وأبدًا، اجتزت الاختبار بفضل الله وكرمه، ومبارك لمن اجتاز الاختبار من الزملاء وحظًا أوفر لمن لم يجتز".

اجتياز الرخصة

وفعل الشيء نفسه المعلم "ماجد العجيب"، وقال في تغريدته: "اللهم لك الحمد والشكر بفضل من العزيز الحكيم تم اجتياز الرخصة بقسميها العام والتخصص، مبروك للزملاء وحظًا أوفر لمن لم يجتز".

أما المعلمة "غند العنزي"، فقالت "الحمدُ لله حمدًا عميقًا، يُعانق اتساع السماء على الأفراح المُنهمرة سرمدًا، الحمدُ لله الذي ما تيقنت به خيرًا وأملاً إلا وأغدقني سرورًا، لقد اجتزت بدرجة التسعينات، الفضل لله عز وجل".

أخبار قد تعجبك

No stories found.