"التويجري": نتطلع لشراكة فاعلة مع المركز الوطني للتصدي للكوارث المناخية في الوطن العربي

ثمّن قرار الوزراء بالتباحث بشأن مذكرة تفاهم بين "آركو" ومركز الأرصاد
 "التويجري": نتطلع لشراكة فاعلة مع المركز الوطني للتصدي للكوارث المناخية في الوطن العربي
أمين المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر صالح التويجري

ثمّن أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو"، الدكتور صالح بن حمد التويجري، قرار مجلس الوزراء الصادر في جلسته يوم 12 أبريل 2022، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بالموافقة على التباحث مع المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في شأن مشروع مذكرة تفاهم في مجال الحد من المخاطر والكوارث قبل وقوعها في الوطن العربي بين المركز الوطني للأرصاد في المملكة العربية السعودية والمنظمة.

وعبر "التويجري" عن سعادته بصدور قرار مجلس الوزراء السعودي، مشيرًا إلى أن هذا القرار هو شعار ثقة كبير تفتخر به المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، وحافز قوي لأن تواصل المنظمة العربية رسالتها الإنسانية.

وقال: "نشكر المملكة العربية السعودية على هذا القرار الذي يأتي في إطار اهتمامها الدائم بتقديم المساعدات لجميع الدول العربية ــ خاصةً ذات القدرات المحدودة ــ لتنمية قدراتها ليتسنى لها التصدي للكوارث المناخية والبيئية، وفي ذات الوقت اهتمامها بكل ما من شأنه أن يسهم في التنبؤ بالكوارث المناخية والبيئية في دول الوطن العربي والاستعداد لها من أجل التخفيف من تداعياتها الإنسانية".

وأضاف أن المملكة أدركت مبكرًا التحديات الإنسانية الناتجة عن الكوارث المناخية والبيئية في دول الوطن العربي بصفة خاصة ودول العالم بصفة عامة، فكانت من أوائل الدول التي أطلقت النظام الآلي للإنذار المبكر من الظواهر الجوية، وعملت على تحسين جودة التواصل مع الجهات المستفيدة ورفع قدرات التنبؤ وزيادة دقتها من أجل توفير المعلومات المطلوبة للمتابعة السريعة لأي تغيّرات مناخية وإصدار تنبيهات سريعة بشأنها للتصدي لها قبل حدوثها.

وأوضح أن مذكرة التفاهم المزمع توقيعها بين المنظمة العربية والمركز الوطني للأرصاد في المملكة سيكون هدفها الأساسي درء أي أخطار مناخية تواجه الوطن العربي، والتصدي لها بقوة، وتعزيز الاستجابة الإنسانية لها، وخصوصًا أن المركز الوطني للأرصاد في المملكة يمتلك خبرات وإمكانيات تقنية كبيرة في مجال الاستعداد للكوارث المناخية والبيئية.

ورحب "التويجري" بالتعاون مع المركز الوطني للأرصاد الذي لديه الإمكانات التقنية المتقدمة والقدرات البشرية عالية التأهيل لأنْ يكون شريكًا فاعلًا في الحد من الكوارث الطبيعية ورصدها قبل حدوثها؛ مما يقلل من خسائرها - بمشيئة الله -.

وقال: إن المركز العربي للاستعداد للكوارث الموجود في مقر المنظمة العربية، لديه التجهيزات المادية والبشرية التي تجعل العمل المشترك مع المركز الوطني للأرصاد يؤدي دورًا فاعلًا - بعون الله - في التعامل مع الكوارث والحد من آثارها ورصدها قبل حدوثها.

وأعرب عن تطلع المركز العربي للاستعداد للكوارث إلى شراكة فاعلة مع المركز الوطني للأرصاد من أجل دعم الجهود العربية للتصدي للكوارث والأزمات المناخية، والتنبؤ بها قبل حدوثها، وإطلاق برامج تدريبية لتعزيز قدرة الدول والأفراد على مجابهة مخاطر الكوارث الطبيعية وتنمية قدرات أي مراكز ولجان عربية تعمل في مجال التأهب للكوارث.

وأوضح أمين عام المنظمة أن هذا القرار من مجلس الوزراء السعودي الموقر ليس إلا امتدادًا للدعم الكبير والمتواصل الذي تحظى به المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر من لدن حكومة المملكة العربية السعودية، المستضيفة لمقر أمانتها العامة والممولة لميزانيتها الإدارية والتشغيلية منذ تأسيسها عام 1975.

كما نوه إلى الدور الريادي للمملكة العربية السعودية على الساحة الدولية في ميدان العطاء الإنساني.

وفي نهاية حديثه عبر عن خالص الشكر والتقدير باسمه وبالإنابة عن رؤساء هيئات وجمعيات للهلال الأحمر/ الصليب الأحمر في الوطن العربي، على هذا القرار الحكيم الذي يحقق تطلعات الجميع للتصدي للكوارث والتعامل معها وتقليل أضرارها.

أخبار قد تعجبك

No stories found.