"الخريف": أكثر من 17 ألف سعودية يعملن في المدن الصناعية

أكد أنها توفر بيئة جاذبة وحاضنة للاستثمارات النسائية
"الخريف": أكثر من 17 ألف سعودية يعملن في المدن الصناعية
وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف

أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، أن أكثر من 17 ألف سعودية يعملن في المدن الصناعية، موضحًا أن واحات "مدن" توفر بيئة جاذبة وحاضنة للاستثمارات النسائية، ورواد الأعمال والمشاريع الصغيرة.

وأوضح الخريف، خلال رعايته مبادرة المشراق التي نظمتها لجنة سيدات الأعمال بغرفة الرياض أمس، أن الاستراتيجية الصناعية تهدف إلى تبني تقنيات الصناعة المتقدمة وتقليل الاعتماد على اليد العاملة قليلة المهارات.

ولفت إلى أن وظائف المستقبل ستكون مبنية على الفكر الإبداعي المستمد من ثقافة المجتمع.

وبين أن منظومة الصناعة والثورة المعدنية، تسعى إلى تطوير الصناعة الوطنية وتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد التعدينية، بما يسهم في زيادة نفاذ الصادرات السعودية ووصولها إلى الأسواق العالمية، إضافة إلى تلبية متطلبات الأسواق المحلية، مؤكدًا أن الاستثمار في قطاع الصناعة أصبح من أسهل الاستثمارات لوضوح الإجراءات ووجود التشريعات والحوافز الممكنة له.

من جهته، قال رئيس مجس إدارة الغرفة عجلان العجلان: سيدة الأعمال السعودية استطاعت أن تواكب التطورات في الاقتصاد وبيئة الاستثمار وحققت نجاحات كبيرة على كل المستويات.

وأضاف: كل المجالات مفتوحة أمامهن والفرص متساوية للمستثمرين سواء سيدات أو رجال أعمال.

ونوّه بما شهده اقتصاد المملكة من نمو انعكس نجاحه على قوة ومتانة الاقتصاد الوطني لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 وتنويع مصادر الدخل واستثمار المزايا النسبية، مشيرًا إلى أن القطاع الصناعي على رأس قائمة القطاعات التي تشهد تطوراً كبيراً على مستوى التشريعات والاستثمارات وجذب رؤوس الأموال.

من ناحيتها، قالت رئيسة لجنة سيدات الأعمال بالغرفة عبير الحوقل: اللقاء سلط الضوء على التحديات التي يواجها قطاع الأعمال والتشاور حولها وإيجاد الحلول الملائمة في جو ودي يجمع بين أصحاب المصلحة والمسؤولين في الجهات الحكومية والإسهام في تعزيز الاستثمارات النسائية وتشجيعها على دخول مجالات جديدة، بما يعزز التواصل والتكامل بين القطاعين العام والخاص من أجل العمل سوياً لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

أخبار قد تعجبك

No stories found.