"الدسوقي": المملكة اتخذت خطوات كبيرة لتسخير العلوم والتقنية والابتكار

لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتعافي المستدام من وباء كورونا
"الدسوقي": المملكة اتخذت خطوات كبيرة لتسخير العلوم والتقنية والابتكار
رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية منير الدسوقي

شاركت المملكة العربية السعودية، في الجلسة الوزارية لمنتدى الأمم المتحدة السابع لأصحاب المصلحة المتعددين حول العلم والتكنولوجيا والابتكار من أجل أهداف التنمية المستدامة (منتدى STI) المنعقد في نيويورك، الذي يهدف إلى ابتكار الحلول التقنية لمعالجة تأثيرات وباء فيروس كورونا وتعزيز التنمية المستدامة.

ومثًل المملكة في المنتدى رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المشرف على فريق تأسيس هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، الدكتور منير بن محمود الدسوقي.

وأكد الدكتور الدسوقي، أن المملكة العربية السعودية اتخذت خطوات كبيرة لتسخير العلوم والتقنية والابتكار وتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتعافي المستدام من وباء فيروس كورونا، من خلال مساهمتها بمبلغ نصف مليار دولار لدعم جهود مكافحة الوباء عالمياً، وكذلك قيامها بتطوير ونشر أدوات ومنصات رقمية فعالة تضمن استمرار العمليات التجارية والحكومية أثناء الوباء وبعده.

وبين الدكتور الدسوقي، أن المملكة أنشأت لجنة عليا وهيئة مختصة بتنمية البحث والتطوير والابتكار لتسريع تحول المملكة نحو الاقتصاد المبني على الابتكار، وتعزيز دور القطاع الخاص في حل تحديات التنمية.

وأوضح أن المملكة أطلقت عديداً من المبادرات المهمة لدعم البحث والتطوير والابتكار في مجالات الاقتصاد الرقمي، والكربون الدائري، والصحة، كما أطلقت مشروع مدينة "ذا لاين" في نيوم كنموذج حديث لمدن المستقبل يعتمد على التقنيات الحديثة، وتنعدم فيه الانبعاثات الكربونية بنسبة 100 %، حيث ستضم المدينة مجتمعات إدراكية مترابطة ومعززة بالذكاء الاصطناعي على امتداد 170 كم ضمن بيئة بلا ضوضاء أو تلوّث، وخالية من المركبات والازدحام.

وأشار إلى إطلاق المملكة مبادرتَي السعودية الخضراء، والشرق الأوسط الأخضر، اللتين سترسمان توجّه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، وستسهمان بشكل قوي في تحقيق المستهدفات العالمية، من خلال زراعة أكثر من 50 مليار شجرة، لإزاحة 130 مليون طن من الانبعاثات الكربونية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.