"الزهراني: "الماندرين" هي لغة الصين وحان تدريسها بمناهجنا

أكد أنها تعود لـ5 آلاف سنة وغنية جداً بالفن والفلسفة والعلوم
"الزهراني: "الماندرين" هي لغة الصين وحان تدريسها بمناهجنا
الملحق الثقافي السعودي في الصين أحمد الزهراني

أكد الملحق الثقافي السعودي في الصين الدكتور أحمد الزهراني، أن اليوم العالمي للغة الصينية الذي يصادف 20 أبريل من كل عام عزز من حضورها الثقافي، باعتبار الحضارة الصينية من أقدم الحضارات في العالم والتي تعود إلى خمسة آلاف سنة، وأنها غنية جداً بالفن والفلسفة والعلوم.

وأضاف الدكتور الزهراني أنه حان الوقت من أجل إدراج اللغة الصينية في المناهج، ليكون تعليمنا مواكباً لتلك التوجهات، لذا فإنه بتعليم طفلك اللغة الصينية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية سوف يمكنه التحدث مع نصف سكان العالم ومع اللغة العربية يمكنه التواصل مع أكثر من ثلاثة مليارات شخص في العالم.

وأشار الزهراني إلى أن اللغة الصينية المعنية هنا هي لغة الماندرين، وهي اللغة الرسمية في الصين، وأن دراستها والإلمام بها يعد مدخلاً هام للإطلاع على ثقافتها وحضارتها، حيث إن اللغة الصينية حضارة غنية بحد ذاتها. والنظرة الواقعية تفيد بأن التواصل مع الصينيين بلغتهم الأصلية تتيح سبلاً جديدة لتبادل الأفكار والآراء، وخلق المزيد من الفرص التي تحسن المستوى الشخصي والمهني، حيث تزايد الطلب على المؤهلين للتعامل باللغة الصينية في جميع دول العالم، وتشير الإحصاءات العالمية أن من بين كل ستة أشخاص هناك شخص يتحدث اللغة الصينية.

ولفت بأن اللغة الصينية تحتل مراتب متقدمة في قائمة اللغات الأجنبية الأوسع تداولاً في الدول الأوروبية، ففي بريطانيا وحدها أعرب أكثر من نصف الشريحة التي شملها استطلاع للرأي عن رغبتهم في تعليم أبنائهم اللغة الصينية، لأنها ستكون لغة العالم خلال العقود المقبلة. ولعل قرار إدراجها في المناهج السعودية دليل على أهميتها.

وفي ختام تصريحه نوه الملحق الثقافي السعودي في الصين، لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، توجيهه على إدراج اللغة الصينية بجميع المراحل التعليمية في المدارس والجامعات السعودية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.