"المساحة الجيولوجية" تنال رخصة تقديم دراسات تقييم الأثر البيئي

نظير اهتمامها وحرصها في المحافظة على البيئة واستدامتها
"المساحة الجيولوجية" تنال رخصة تقديم دراسات تقييم الأثر البيئي

حصلت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، اليوم الأربعاء، على ترخيص تقديم الخدمات الاستشارية ودراسات تقييم الأثر البيئي، من المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي.

جاء ذلك لاهتمامها وحرصها في المحافظة على البيئة واستدامتها، وأعمالها التي تخدم القضايا البيئية وإسهامها في زيادة الوعي المجتمعي عن دور المعلومات الجيولوجية في إدارة الأنظمة البيئية لخدمة التنمية المستدامة للمجتمع.

وقال المتحدث الرسمي لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية طارق أبا الخيل: إن مركز الجيولوجيا التطبيقية في الهيئة حصل على رخصة الترخيص البيئي من المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، لمدة ثلاث سنوات؛ حيث تصنف الهيئة في هذا المجال ضمن مراكز الأبحاث الحكومية المعتمدة.

وأضاف أن هذه الرخصة تدعم عمل الهيئة الفني في تقديم خدمة الاستشارات البيئية وإعداد دراسات تقييم الأثر البيئي لعملائها في كل القطاعات، حسب اللوائح والاشتراطات المتبعة في نطاق عمل المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي.

وأوضح "أبا الخيل" أن خدمات الهيئة تقدمها بموجب هذه الرخصة وفق نطاق عمل مهام مراكز الأبحاث الحكومية.

وأكد إمكانية إعداد وتقديم الهيئة دراسات تقييم الأثر البيئي للفئة الثانية والثالثة، بالإضافة إلى إعداد دراسات التدقيق البيئي للفئة الثانية والثالثة، وأيضًا إعداد خطط الإدارة البيئية والتقارير البيئية الدورية أو الذاتية، وكذلك تقديم الاستشارات البيئية.

كما يمكنها القيام بأعمال المسح الميداني والتدقيق البيئي، وإعداد أعمال المسوحات البحرية والساحلية فيما يخص الجانب البيئي ودراسات إعادة التأهيل ومعالجة التربة الملوثة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org