بالفيديو.. "النحوي": هدية الملك سلمان من المصاحف لموريتانيا ذات دلالة عظيمة وجاءت في وقت مقدس

قال إن إحراق المصحف الشريف في السويد حادث مؤلم وأليم وتناقض مع حرية التعبير

أكد الدكتور أحمد النحوي، مسؤول العلاقات الخارجية بالتجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا، أن هدية خادم الحرمين الشريفين من المصحف الشريف هدية ذات دلالة عظيمة لأنها تأتي في وقت مقدس وهو رمضان وفي أيام مباركة وتحتوي على أكبر هدية وهو كتاب الله العزيز, مشيرًا إلى أن التجمع الثقافي بموريتانيا يدين حادث إحراق المصحف الشريف من بعض المسيئين.

جاء ذلك خلال استضافته على قناة "الإخبارية" بمناسبة تسليم وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والبالغة (104) آلاف نسخة من إصدارات مجمع الملك فهد من المصاحف الشريفة بمختلف الأحجام، وترجمات القرآن الكريم إلى جمهورية موريتانيا الإسلامية الشقيقة.

وقال "النحوي": "فرصة طيبة للحديث عن الهدية العظيمة التي المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين لموريتانيا وهي هدية ذات دلالة عظيمة لأنها تأتي في وقت مقدس وهو رمضان وفي أيام مباركة وتحتوي على أكبر هدية وهو كتاب الله العزيز".

وأضاف: "هذه السنة الحميدة التي تقيمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ هي سنة عظيمة وهي محمدة كبيرة نشكر عليها المملكة قيادةً وحكومةً وشعبًا".

وأردف أن "تلك المصاحف توزع على عموم مساجد موريتانيا وعموم محاضرها، ويستفيد منها آلاف من القراء وموريتانيا لها ارتباط عظيم بالقرآن الكريم، وهي تعكس عمق العلاقات بين قيادة البلدين، وهذه العلاقة تنعكس أيضًا على مستوى الشعب، ونحن في التجمع الإسلامي الثقافي بموريتانيا برئاسة معالي الشيخ محمد حافظ النحوي، نشيد بهذه المبادرة ونشكر القائمين عليها وهي مبادرة جاءت في وقتها وفي محلها".

وأما ما قام به بعض المنحرفين من إحراق نسخ القرآن الكريم، بيّن الدكتور أحمد النحوي أنه حادث مؤسف وأليم ومن القريب أن يتناقض هؤلاء فهم يدعون إلى حرية التعبير وإلى عدم المساس بحرية الآخرين ومع هذا ينتهكون أعظم مقدس عند المسلمين وعند الأمة جمعاء وهو كتاب الله عز وجل, وقد شاهدنا عدة بيانات تدين هذا منها بيان هيئة كبار العلماء ذلك دعمتها المملكة.

وقال "النحوي" إن التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا الذي يمثل هيئة مجتمع مدني وتضم كبار شخصيات علمية وكذلك الأكاديمية وكُتّاب فإننا نواجه ما يقوم به المسيئون أولاً ببيان بطلان ما يقوم به هؤلاء المسيئين من خلال بيانات متعددة تصدر عن المجمع.

أخبار قد تعجبك

No stories found.