بدءًا من العام المقبل.. إقرار البكالوريوس المسائي في الإلكترونيات الصناعية بتقنية صامطة

تتيح فرصًا أوسع لخريجي التخصص وتُثري سوق العمل بالمهارات المطلوبة
بدءًا من العام المقبل.. إقرار البكالوريوس المسائي في الإلكترونيات الصناعية بتقنية صامطة

صدرت موافقة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دكتور أحمد الفهيد، على افتتاح برنامج البكالوريوس التطبيقي المسائي في تخصص الإلكترونيات الصناعية والتحكم بالكلية التقنية بصامطة؛ ابتداء من الفصل الأول للعام التدريبي ١٤٤٤هـ.

وقدّم عميد الكلية محمد بن حسين طليس باسم منسوبي الكلية، شكره للفهيد على هذه الموافقة، التي ستفتح أبوابًا أوسع للخريجين في هذا التخصص؛ من أجل إكمال دراستهم والمساهمة في سد الاحتياج في سوق العمل بكفاءات تقنية ومهنية مدربة؛ تحقيقًا للرؤية الوطنية 2030.

وكانت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، قد أطلقت في وقت سابق خمسة معايير جديدة لضبط الجودة الداخلية في الوحدات التدريبية التابعة لها في مختلف مناطق المملكة؛ بهدف تقييم وتطوير الأداء في 122 كلية ومعهدًا تقنيًّا؛ لتحقيق متطلبات الاعتماد المهني الدولية لقياس مدى وضوح رؤية ورسالة الوحدة التدريبية ومدى توافقها مع الأهداف العامة للمؤسسة، وأن تكون الرؤية والرسالة مؤثرة في توجيه التخطيط والعمل داخل الوحدة التدريبية.

ويقيس كذلك مدى قيام إدارة الوحدة التدريبية بمهامها المعروفة؛ وفقًا للأدلة والإجراءات المعتمدة مثل المراجعة الدورية لأدائها، ووضع الخطط اللازمة لتحقيق ذلك، والاستفادة من مراجعة نتائج الأداء في عملية التحسين والتطوير، كذلك مساهمتها في رفع كفاءة العمل، وتشجيعها لثقافة الجودة ونشرها بين كل العاملين بالوحدة التدريبية.

وقياس معيار الإدارة والقيادة مستوى العلاقات الإنسانية داخل الوحدة التدريبية ودورها في تحسين بيئة العمل، ومدى الاستثمار الأمثل للموارد البشرية من خلال العمل على تحفيزهم وتشجيعهم وتحديد الاحتياجات التدريبية اللازمة لهم، ورفع مستوى أدائهم، وتحقيق العدل والمساواة بين العاملين بالوحدة التدريبية لضمان فاعليتهم.

ويولي هذا المعيار اهتمامًا خاصًّا بكيفية اكتساب المهارات وجمع المعلومات من القوى البشرية المنتجة سواء كانوا مدربين أو إداريين، بالإضافة إلى قياس مدى تفاعل الوحدة التدريبية مع المجتمع من خلال البرامج التدريبية والخدمات المقدمة، ومدى المشاركة في الأنشطة والمناسبات المختلفة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.