جمعية البر تكشف النقاب عن مشروع مقصد جدة

لتعزيز قيمتها الاقتصادية ورفع عوائدها التشغيلية للمساهمة في تحقيق الاستدامة
جمعية البر تكشف النقاب عن مشروع مقصد جدة

أسندت جمعية البر بجدة، مسؤولية إدارة محفظة الأصول العقارية العائدة ملكيتها للجمعية، إلى شركة "مفاز" العربية؛ بهدف تعزيز قيمتها الاقتصادية ورفع عوائدها التشغيلية؛ للمساهمة في تحقيق الاستدامة للجمعية والاستمرار في تنفيذ رسالتها الخيرية.

ومن هذا المنطلق، استهلت شركة "مفاز" العربية أعمالها التطويرية بإدارة وتطوير موقع إدارة الجمعية، الذي تبلغ مساحته 12.500 متر مربع، وتحويله إلى مشروع تجاري متعدد الاستخدام تحت مسمى "مقـصـد جـدة"، الذي يُعد مركزًا يجمع بين التسوق والترفيه.

وبدأت شركة "مفاز" العربية خطوات الدراسة وتنفيذ المشروع عبر الاستعانة بأفضل بيوت التصاميم العمرانية ومكاتب الاستشارات المحلية.

وحسب الرؤية لمشروع "مقصد جدة"؛ فإنه سوف يتم تشييده كنسيج عمراني متكامل يجمع ما بين التسوق والترفيه.

وعن فكرة المشروع تَحَدث الدكتور سهيل قاضي، رئيس مجلس إدارة الجمعية قائلًا: "تعد جمعية البر من أقدم الجمعيات المختصة في المجال الخيري في المملكة العربية السعودية، ولا يخفى على أحد أنها كحال جميع أوجه العمل الخيري، تعتمد في عملها على التبرعات، ومنذ فترة طويلة ونحن ندرس العديد من الخيارات التي نستطيع من خلالها القيام بمبادرة أو مشروع يحقق عائدًا ماليًّا مستدامًا للجمعية، يغطي جزءًا كبيرًا من حاجة الجمعية المالية لمواصلة مسيرتها والمحافظة على ريادتها في الأعمال الخيرية والمجتمعية؛ وهو ما تؤكده رؤية المملكة 2030 بالاهتمام بالموارد المستدامة.

وتابع: من هذا المنطلق جاءت فكرة إنشاء مشروع "مقصد جدة"، الذي تتمثل فكرته في تصميم وتطوير مشروع مركز تجاري على الأرض العائدة ملكيتها لجمعية البر بمحافظة جدة وبطريقة فريدة، لتشكيل معلم عمراني جذاب ومقصد لسكان مدينة جدة وزائريها.

وأضاف "قاضي": نعمل جنبًا إلى جنب مع شركة مفاز العربية على تخطيط المشروع ومتابعة تنفيذه، والعمل على إظهاره بأفضل صورة ممكنة؛ ليصبح إضافة جماليةً جديدة لعروس البحر الأحمر، وتحقيق الهدف الأساسي منه كمورد استثماري مهم من موارد استدامة الجمعية".

أخبار قد تعجبك

No stories found.