خشوع وطمأنينة وصوت ارتبط برمضان.. "السديس" صوت الحرم على مدى 39 عامًا

صوته ندي يشرح النفس ويملؤها راحة وطمأنينة.. ودعواته تبعث الروحانية والخشوع
خشوع وطمأنينة وصوت ارتبط برمضان.. "السديس" صوت الحرم على مدى 39 عامًا
عبدالرحمن السديس

"عبدالرحمن السديس".. صوت الحرم، واسم ارتبط بشهر رمضان المبارك، صوت شجي شنف المسامع لما يقارب أربعة عقود عبر منبر الحرم المكي الشريف، وهو أقدم أئمة الحرم المكي، وأشهر مرتلي القرآن الكريم في العالم.

وبالعودة إلى حياته فقد استطاع عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس حفظ القرآن في سن الثانية عشرة؛ ويرجع الفضل في ذلك لوالدَيْه! فقد ألحقه والده بجماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض، حتى حفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسين في الجماعة، وتخرج يتلو القرآن الكريم على رواية حفص عن عاصم الكوفي في المعهد عام 1399هـ بتقدير "ممتاز"، ومن ثم التحق بكلية الشريعة، وتخرج فيها عام 1403هـ/ 1983م.

شغل "السديس" مناصب عدة، أبرزها تعيينه إمامًا وخطيبًا بالمسجد الحرام في عام 1404هـ، وكان أقدم أئمة الحرم المكي وأصغرهم سنًّا عند تعيينه؛ فقد كان عمره حينئذ 22 عامًا، وباشر عمله في شهر شعبان من العام نفسه يوم الأحد الموافق 22/ 8/ 1404هـ في صلاة العصر، وكانت أول خطبة له في رمضان من العام نفسه.

واليوم يعمل "السديس" رئيسًا عامًّا لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي؛ إذ عُيِّن في يوم الثلاثاء 17 / 6 / 1433هـ رئيسًا عامًّا لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بمرسوم ملكي من الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله-.

39 عامًا قضاها "السديس" في رحاب الحرم المكي الشريف بصوته الندي الذي يشرح النفس، ويملؤها راحة وطمأنينة، وبدعواته التي تبعث الروحانية والخشوع والراحة والطمأنينة لدى المصلين في الحرم، وملايين المشاهدين والمستمعين عبر الإذاعات والقنوات التلفزيونية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.