خطيب الحرم المكي: علامة القبول دوام العبادة بعد شهر رمضان

قال إن الصلاة عمود الإسلام.. وهي تهذيب وجدان وطهارة أَردان
خطيب الحرم المكي: علامة القبول دوام العبادة بعد شهر رمضان
إمام وخطيب المسجد الحرام بندر بن عبدالعزيز بليلة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة المسلمين بتقوى الله في السر والعلن.

وقال "بليلة": "إنَّ علامةَ القبولِ دوام العبادة، وعلامةَ الردِّ رُجُوعِ المرء لِمَا اعتادَه، فما كان من خيرٍ ناله في رمضان فتجِبُ المحافظةُ عليه، وما كان من شر اجتنبه فلا يعودُ إليه، وإنَ أبوابَ الخيرِ مُشرَعة، فأين القاصدون، ومَناهِلَ البِرِّ مُترَعة، فأين الواردون.

وأوضح أن الصلاة عمود الإسلام، ورأسُ العبادات، وهي تهذيب وجدان، وطهارة أَردان، ورياضةُ أبدان، قال النبيُّ ﷺ: (الصلواتُ الخمس، والجُمعةُ إلى الجُمعة، ورمضانُ إلى رمضان، مُكفِّراتٌ لما بينهنَّ إذا اجتُنِبَت الكبائر)، ومن أتى بنوافلها بُنيَ له بيتٌ في الجنة، قال النبيُّ ﷺ: (ما مِن عبدٍ مسلمٍ يصلي لله كلَّ يوم ثِنتَي عَشْرةَ ركعةٍ تطوعًا غيرَ فريضة، إلا بنى اللهُ له بيتًا في الجنة)، وقيامُ الليلِ وإحياؤه بالصلاة مشروعٌ في ليالي السنةِ كلِّها لا في رمضانَ فحَسْبْ، قال عليه الصلاة والسلام: (أفضلُ الصلاةِ بعد الفريضةِ صلاةُ الليل)، والصيامُ مِن أجَلِّ الأعمال قَدرًا، وأجْزلها أجرًا، ففي الحديث القُدسي: (كلُّ عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به)، وصيامُ سِتةِ أيامٍ من شوال، فمن فعل فكأنما صام الدهرَ كلَّه، صيامُ ثلاثةِ أيامٍ من كل شهر، والاثنينِ والخميس، ويوم عرفة، وشهر اللهِ المحرَّم وشهرِ شعبان.

وأشار خطيب الحرم المكي إلى أن القرآن وهو كلامُ اللهِ أصدقُ الكلام، وأحسنُ الحديث، يَنبوعُ الهداية، ومَصدرُ الرحمة، ومَبعَثُ النور، منَ قرأه وتَلاه فكأنما خاطبَ الرحمنَ بالكَلِمْ، وهو موعودٌ بعظيم الثواب، وكريم المآب، ولا يقتصِر الأمرُ على ما مضى؛ فاللهُ نوَّعَ العباداتِ وعدَّدها، ووَسَّعَ الطاعاتِ وكثَّرَها؛ ليُقبِلَ العِبادُ عليها، وتَشتدَّ رَغبتُهُم إليها، فما أغْزَرَ الإنعام، وأظْهَرَ الإكرام، مبيناً أنَّ ما قلَّ من العمل ودام، خيرٌ مما كثُرَ وانقطع، وما كان خالصًا صوابًا فهو المقبول، وما عَرا منهما أو من أحدِهِما فالعاملُ مُحاسَبٌ مسؤول، واللهُ سبحانه تعالى شكورٌ كريمٌ يَجزي العاملَ على عمله في الدنيا سعادةَ قلب، وانشراحَ صدْر، وقوةَ نفْس، وقُرةَ عين، وعِصمةً من الشيطان، وفي الأُخرى الرحمة والعفو والرضوان، والفوز بالجِنان.

أخبار قد تعجبك

No stories found.