رئاسة الحرمين: توزيع أكثر من 50 ألف نسخة من القرآن خلال رمضان

إدارة شؤون المصاحف نفذت ألفَيْ جولة رقابية للتأكد من صحة هذه النسخ
رئاسة الحرمين: توزيع أكثر من 50 ألف نسخة من القرآن خلال رمضان
توزيع أكثر من 50 ألف نسخة من القرآن خلال رمضان

قامت وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بتوزيع أكثر من "50" ألف نسخة من القرآن الكريم على قاصدي وزوار المسجد الحرام خلال شهر رمضان المبارك.

كما تقوم الوكالة بالعديد من الخدمات ومنها العناية بالمصاحف في المسجد الحرام، والتي تشرف عليها الإدارة العامة لشؤون المصاحف والكتب ممثلةً في إدارة شؤون المصاحف وتضع في ذلك جلّ اهتمامها.

وذكر مدير إدارة شؤون المصاحف الأستاذ حمزة بن إبراهيم السالمي، أن الإدارة تقوم بعدة مهام من أهمها إزالة جميع الملاحظات، ومن ذلك سحب المصاحف من غير طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وسحب الأغراض والمنشورات التي يضعها الزوار في الدواليب، وكل ذلك بصورة يومية وباهتمام بالغٍ من موظفي الإدارة.

وأضاف أن عدد المصاحف التي سحبت من الدواليب الموجودة داخل المسجد الحرام منذ مطلع الشهر وحتى اليوم التاسع والعشرين، بلغ أكثر من "100" ألف مصحف غير طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وبعض هذه النسخ أيضًا فُقدت بعض الصفحات منها، كما تقوم الإدارة بعدد من الجولات الرقابية؛ حيث بلغت "2000" جولة رقابية خلال شهر رمضان للتأكد من صحة هذه النسخ ليجد قاصدوا المسجد الحرام الطبعة الصحيحة والمعتمدة، فبعضهم يقرأ القرآن الكريم ولا يوجد لديه علم بالأخطاء الموجودة أو صحة وسلامة النسخ.

مؤكدًا أن جميع المصاحف الموجودة داخل المسجد الحرام والبالغ عددها "150,000" ألف نسخة جميعها معتمدة من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وتختم كل نسخة بختم خاص للتوضيح بأن النسخة وقف للمسجد الحرام ولا يجوز إخراجها منه.

وأشار السالمي إلى أن أكثر من "50,000" ألف نسخة من المصحف الشريف تم إهداؤها لقاصدي المسجد الحرام منذ بداية الشهر وحتى اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك؛ وذلك ضمن برنامج "مصحف لكل زائر".

واختتم حديثه قائلًا: أكرمنا الله بخدمة كتابه العزيز في بيته العظيم، وأن هذا العمل يجسد أهمية ما تقوم به إدارة شؤون المصاحف في المسجد الحرام من أعمال في سبيل إعطاء كتاب الله ما يستحق من العناية اللازمة وبصورة يومية.

يأتي ذلك إنفاذًا لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة مستمرة من قِبل وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية الشيخ بدر بن عبدالله الفريح، سعيًا في بذل المزيد من الجهود في تقديم أرقى الخدمات لقاصدي المسجد الحرام تحقيقًا لتطلعات ولاة الأمر حفظهم الله.

أخبار قد تعجبك

No stories found.