زيارة ولي العهد "التاريخية" لتركيا تدشِّن مرحلة جديدة من التعاون بين الرياض وأنقرة

جهود مشتركة وتعاون لمكافحة الإرهاب واتفاق على ضرورة التصدي للتدخلات الإيرانية
زيارة ولي العهد "التاريخية" لتركيا تدشِّن مرحلة جديدة من التعاون بين الرياض وأنقرة
جانب من استقبال الرئيس التركي لولي العهد

شهدت العلاقات بين السعودية وتركيا خلال عامَي 2015 و2016 حراكًا وتطورًا ملحوظًا؛ إذ عُقدت خمس قمم سعودية-تركية، جمعت الرئيس أردوغان مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

وتبذل السعودية وتركيا جهودًا مشتركة لمكافحة الإرهاب؛ إذ يشارك البلدان في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش.

وتوطيدًا لذلك التعاون فقد حطت مقاتلات تابعة لسلاح الجو السعودي في قاعدة إنجرليك الجوية بولاية أضنة التركية (جنوب) في فبراير 2016، ضمن مشاركة السعودية في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش.

كما أن تركيا عضو في التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، الذي أعلنت السعودية تشكيله في ديسمبر 2015، ويضم 41 دولة.

ويتفق البلدان على ضرورة التصدي للتدخلات الإيرانية في المنطقة، والتعاون في التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب.

وتوصف زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى تركيا بـ"التاريخية"؛ كونها الأولى له إلى البلاد منذ توليه ولاية العهد قبل 5 سنوات، وتدشِّن مرحلة جديدة من التعاون بين الرياض وأنقرة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org