سائقو نقل ذوي الإعاقة بمحايل: لم تصرف مستحقاتنا من قبل جائحة كورونا

مطالبات بالتدخل ومحاسبة المتسبب.. و"العتيبي": السبب خطأ في إدخال بيانات الطلاب
سائقو نقل ذوي الإعاقة بمحايل: لم تصرف مستحقاتنا من قبل جائحة كورونا

طالب سائقو النقل المدرسي لذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقة بمحايل عسير الشركة المتعهدة بالوفاء بما وعدت به من صرف لمستحقاتهم مطلع شهر رمضان الجاري.

وقالوا إن مستحقاتهم المالية لم تصرف لهم منذ مطلع العام الدراسي الحالي، فضلاً عن متأخرات لمستحقات من قبل جائحة كورونا رغم الوعود المتكررة بالصرف والتي لم يتم الوفاء بها.

وطالبوا الجهات المعنية بالتدخل لضمان صرف المستحقات المتأخرة لأكثر من 9 أشهر مضت ومحاسبة المتسبب في ذلك، حيث كان مالك الشركة المتعهدة قد أكد في تصريح خاص لـ"سبق" بأن الصرف سيتم قبيل منتصف شهر رمضان الجاري إلا أن السائقين أكدوا أنه لم يستجد في الأمر شيء إلى هذه اللحظة .

وكانت "سبق" قد نقلت معاناة السائقين في خبر لها نشر في السابع من شهر أبريل الجاري بعنوان "9 أشهر وسائقي" الإعاقة" بمحايل بلا مستحقات.. بشرى تحمل موعدًا للصرف"، والذي شكا فيه سائقو النقل المدرسي لذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقة في محايل عسير عدم صرف مستحقاتهم لأكثر من تسعة أشهر بينها شهر و12 يومًا قبل جائحة كورونا.

وقالوا في حينها لـ"سبق": "وقعنا عقودًا مع الشركة المتعهدة بالنقل قبل جائحة كورونا بعد إلزامنا بفحص مركباتنا وتهيئتها للنقل لينطلق المشوار ويصرف لنا جزء من المستحقات ويتبّقى شهر واثنا عشر يومًا قبل جائحة كورونا، ومع عودة المدارس في شهر محرم من العام الحالي باشرنا العمل الإ أنه لم يتم صرف مستحقاتنا عن 8 أشهر إلى تاريخه، ما أضر بنا ماديًا ونفسيًا في ظل تحملنا مصاريف النقل والوقود والصيانة المستمرة لمركباتنا الخاصة التي ننقل بها هذه الفئة.

وقالوا إنهم ترددوا كثيرًا على إدارة التعليم للمطالبة بصرف مستحقاتهم إلا أن ذلك لم يسفر عنه أي نتيجة تذكر ما اضطرهم إلى طرح معاناتهم.

وأمام هذا أكد مدير تعليم محايل لـ"سبق" منصور بن عبدالله آل شريم أن إدارته حريصة كل الحرص على استلام كل من ينتسب للإدارة بشكل مباشر أو غير مباشر لمستحقاتهم المالية وانتظامها، مشيرًا إلى أنه يتابع بشكل مستمر مع الشركة المعنية والتي وعدت بصرف ذلك قريبًا.

بدوره أكد رجل الأعمال لاحق العتيبي صاحب مجموعة الملبي للنقل التعليمي على مستوى المملكة لـ"سبق" حرص مجموعته على توفير الخدمة على أكمل وجه، مؤكدًا أن حكومتنا الرشيدة لا تألو جهدًا في خدمة الجميع، مؤكدًا أن المستحقات التي تسبق جائحة كورورنا لـ12 يومًا فقط وليست شهرًا و12 يومًا كما قيل، وقد وعدت الوزارة بتعويض المجموعة عنها.

وأرجع سبب عدم صرف مستحقات الـ 8 أشهر التي تعود لهذا العام الدراسي إلى خطأ في إدخال بيانات الطلاب في نظام نور من قبل أولياء الأمور تسبب في محاولة الوزارة لتصحيح ذلك طيلة الثمانية أشهر، لتقرر رفع المستفيدين يدويًا بعد أن تسبب نظام نور في تداخل طلاب التربية الخاصة مع غيرهم من الأصحاء.

أخبار قد تعجبك

No stories found.