شاهد.. انتعاشة كبيرة للمطاحن الشعبية في "وادي الدواسر" خلال رمضان

الجاهز بالمحلات التموينية ينافس.. وجيل الطيبين يحافظ على العادة
شاهد.. انتعاشة كبيرة للمطاحن الشعبية في "وادي الدواسر" خلال رمضان

تشهد المطاحن الشعبية التقليدية في محافظة وادي الدواسر، خلال شهر رمضان المبارك، إقبالًا متزايدًا من المواطنين الذين يحرصون على أن يكون القمح بأنواعه ومشتقاته المكوّن الرئيسي للأطباق الشعبية التي يفضلها البعض خلال ليالي رمضان، كما يحرص آخرون على أن تكون هي المادة الأساس في صناعة وإعداد الأطعمة والمعجنات التي اعتاد الناس تناولها في هذا الشهر الفضيل.

وأوضح سلطان زبب من الجنسية الباكستانية، وهو أحد العاملين في تلك المطاحن، أنَّ تَرَاجع إعداد تلك المطاحن بالمحافظة، أدى إلى زيادة الضغط عليهم؛ حيث يرى أن جيل اليوم يلجأ إلى الطحين الجاهز في المحلات التموينية، بعكس كبيرات السن اللاتي لازلن زبونات دائمات لتلك المطاحن طوال العام، ويزداد الطلب منهن خلال الشتاء وشهر رمضان.

وعن أنواع الطحين وأسعاره، أفاد "سعيد روزان" من الجنسية الهندية، وهو أحد العاملين في تلك المطاحن، بأن الأسعار تتفاوت بحسب النوع تفاوتًا بسيطًا؛ حيث يباع الكيلو غرام من طحين نجران بخمسة ريالات؛ فيما يباع الكيلو غرام من طحين القصيم ودبي بستة ريالات، والأسترالي بسبعة ريالات، وكذلك الأمر لصماء القصيم، كما يبيعون كيلو غرام الذرة أو الدخن بستة ريالات.

وأكدت إحدى النساء التي حضرت لتشتري بعض تلك الأنواع، أن عائلتها اعتادت أن تكون وجبة السحور أكلة شعبية؛ إما مرقوق، أو عريكة، أو قرصان، أو عصيدة، وأن كل نوع من تلك الأكلات يناسبها نوع من القمح، وعن الفرق بين مشتقات القمح بالمطاحن وغيرها في المحلات التجارية، قالت إن منتجات المطاحن ألذ خاصة عندما يكون المطحون جديدًا وأفضل نكهة، بالإضافة إلى فوائده الصحية كما تقول.

أخبار قد تعجبك

No stories found.